اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما هي قرحة المعدة

08 / 06 / 2018
محمد قيس
محتويات المقال

ما هي قرحة المعدة

يعتبر الجهاز الهضمي للإنسان من بين أهم الأجهزة التي يجب الاعتناء بها ووقايتها، فكثير من الأمراض قد تعتري الإنسان عن طريق هذا الجهاز، وقد قيل إن المعدة أو البطن هو بيت الداء، لذا وجب أخذ نصيب من المعرفة حول بعض الأمراض التي قد تصيب جهازنا الهضمي، ومن بيت هذه الأمراض هو قرحة المعدة، فما هي قرحة المعدة ؟

ما هي قرحة المعدة

قرحة المعدة هي قروح مؤلمة في بطانة المعدة، وهي نوع من أمراض القرحات الهضمية التي تؤثر على المعدة والأمعاء الدقيقة، وتحدث قرحة المعدة عندما تقل سماكة طبقة المخاط الذي يحمي المعدة من التآكل بفعل العصارات الهضمية الحامضية، وهذا يسمح للأحماض الهضمية أن تصل إلى الأنسجة التي تبطن المعدة، مما يسبب في القرحة.

ما الذي يسبب قرحة المعدة

تحدث قرحة المعدة دائمًا بسبب ما يلي:

  1. عدوى ببكتيريا الملوية البوابية Helicobacter pylori H. pylori.
  2. الاستخدام طويل المدى للعقاقير المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) ، مثل الأسبرين أو الأيبوبروفين أو النابروكسين.
  3. متلازمة زولينجر إليسون، غير أنه نادرًا ما تسبب هذه الحالة المعروفة قرح المعدة والأمعاء وذلك عن طريق زيادة إنتاج الجسم من للأحماض الهاضمة، وتقول الدراسات أن هذه المتلازمة تسبب أقل من 1 في المئة من جميع حالات القرحة الهضمية.

أعراض قرحة المعدة

يرتبط عدد من الأعراض بقرحة المعدة وشدة الأعراض تعتمد على شدة القرحة، إلى أن أكثر الأعراض شيوعًا هو الشعور بالحرقة أو الألم في منتصف البطن بين الصدر والسرة، وعادة يكون الألم أكثر حدة عندما تكون المعدة فارغة، ويمكن أن يستمر الالم من بضع دقائق إلى عدة ساعات. وتشمل العلامات والأعراض الشائعة الأخرى للقرحة ما يلي:

  • ألم في المعدة.
  • فقدان الوزن.
  • فقدان الشهية بسبب الألم.
  • الغثيان أو القيء.
  • الانتفاخ.
  • التجشؤ أو حمض الجزر.
  • حرقة (حرقان في الصدر).
  • الألم الخفيف الذي قد يتحسن عند تناول الطعام أو الشراب أو تناول مضادات الحموضة.
  • تعب، ضيق في التنفس وبشرة شاحبة.
  • براز داكن اللون.
  • القيء الداكن الذي يشبه القهوة.

تجب استشارة الطبيب في حال ظهور أي أعراض لقرحة في المعدة. على الرغم من أن الشعور بعدم الراحة قد يكون معتدلاً، إلا أن القرحة قد تتفاقم إذا لم يتم علاجها ويمكن أن تتسبب في نزيف داخلي وتصبح مهددة للحياة.

كيف يتم تشخيص قرحة المعدة

يعتمد التشخيص والعلاج على الأعراض وشدتها: ولتشخيص الإصابة بقرحة في المعدة، يقوم الطبيب بمراجعة التاريخ الطبي الخاص بالمريض مع الأعراض وأي أدوية بوصفة طبية بدون وصفة طبية سبق وتناولها المريض. ولاستبعاد الإصابة ببكتيريا الملوية البوابية (H. pylori)، قد يطلب إجراء اختبار الدم أو البراز أو التنفس، حيث يطلب من المريض شرب سائل خاص والتنفس في كيس، والذي يتم بعد ذلك إغلاقه بإحكام وفي حالة وجود بكتيريا الملوية البوابية، ستحتوي عينة التنفس على مستويات أعلى من المعدل الطبيعي لثاني أكسيد الكربون. وتشمل الاختبارات والإجراءات الأخرى المستخدمة لتشخيص قرح المعدة ما يلي:

  • ابتلاع الباريوم: يقوم المريض بشرب سائل أبيض سميك (الباريوم) الذي يغطي الجهاز الهضمي العلوي ويساعد الطبيب على رؤية المعدة والأمعاء الدقيقة من خلال الأشعة السينية.
  • التنظير (EGD): يتم إدخال أنبوب نحيف مضاء عبر الفم وإلى المعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، ويستخدم هذا الاختبار للبحث عن القرحة والنزيف وأي نسيج يبدو غير طبيعي.
  • الخزعة بالمنظار: تتم إزالة قطعة من أنسجة المعدة بحيث يمكن تحليلها في المختبر.

ما هو علاج قرحة المعدة

يختلف العلاج اعتمادًا على سبب القرحة. يمكن علاج معظم القرح باستخدام وصفة طبية، ولكن في حالات نادرة، قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية. فمن المهم علاج القرحة على الفور وتحديد خطة العلاج، ففي حالة القرحة النازفة، فمن المحتمل أن يدخل المريض إلى المستشفى لتلقي العلاج المكثف باستخدام أدوية التنظير وقد تحتاج أيضا إلى نقل الدم.

العلاج غير الجراحي

إذا كانت قرحة المعدة ناتجة عن بكتيريا H. pylori، في هذه الحالة يكون العلاج بمضادات حيوية وأدوية تسمى مثبطات مضخة البروتون (PPIs) حيث يثبط PPIs عمل خلايا المعدة التي تنتج الحمض. بالإضافة إلى ذلك فقد يوصي الطبيب بما يلي:

  • حاصرات مستقبلات H2 وهي أدوية تمنع إنتاج الحمض.
  • وقف استخدام جميع مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.
  • البروبيوتيك (البكتيريا المفيدة التي قد يكون لها دور في قتل الملوية البوابية).
  • ملحق البزموث.

أعراض القرحة قد تهدأ بسرعة مع العلاج ولكن حتى في حالة اختفاء الأعراض، يجب أن يستمر المريض في تناول أي دواء يصفه الطبيب للتأكد من القضاء على جميع البكتيريا. الآثار الجانبية للأدوية المستخدمة لعلاج قرحة المعدة يمكن أن تشمل:

  • غثيان.
  • دوار.
  • صداع.
  • إسهال.
  • ألم في بطن.

العلاج الجراحي

في حالات نادرة جدا، فإن قرحة المعدة المعقدة تتطلب عملية جراحية، وقد يكون هذا هو الحال بالنسبة للقرحة التي:

  • تستمر في العودة.
  • لا تلتئم.
  • تنزف.

الجراحة قد تشمل:

  • إزالة القرحة بأكملها.
  • أخذ الأنسجة من جزء آخر من الأمعاء وترقيعها على موقع القرحة.
  • ربط الشريان النزيف.
  • قطع إمدادات العصب إلى المعدة لتقليل إنتاج حمض المعدة.

ما هو النظام الغذائي الصحي لمرضى القرحة

في الماضي، كان يعتقد أن النظام الغذائي يمكن أن يسبب القرحة، لكن هذا غير صحيح وعلى الرغم من أن الأطعمة التي يتم تناولها لن تسبب أو تعالج قرحة المعدة، إلا أن اتباع نظام غذائي صحي يمكن أن يفيد الجهاز المعوي وصحته بشكل عام. ومن المستحسن اتباع نظام غذائي يحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات والألياف. كما أنه من المحتمل أن تلعب بعض الأطعمة دورًا في القضاء على بكتيريا الملوية البوابية "H. pylori" وزيادة البكتيريا النافعة، وتشمل هذه الأطعمة ما يلي:

  • القرنبيط والملفوف والفجل.
  • الخضار الورقية، مثل السبانخ والخس.
  • الأطعمة الغنية بمكونات البروبيوتيك، مثل مخلل الملفوف، الميسو، الكومبوتشا، والزبادي (خاصة مع البيفيدوس).
  • التفاح.
  • التوت الأزرق، التوت الأحمر، الفراولة، وتوت العليق.
  • زيت الزيتون.

العلاجات المنزلية لقرحة المعدة

بالإضافة إلى تناول الأطعمة الصحية، قد يساعد العسل والجلوتامين الموجود في (الدجاج والسمك والبيض والسبانخ والملفوف) في تقليل آثار بكتيريا "H. pylori "، مع أنها لا تهدف إلى استبدال الأدوية التي تستلزم وصفة طبية أو خطة علاجية.

الوقاية من قرحة المعدة

  • لمنع انتشار البكتيريا التي قد تسبب قرحة في المعدة، يجب غسل اليدين بالماء والصابون بشكل منتظم، والتأكد من تنظيف الخضار والفواكه واللحوم بشكل صحيح قبل أكلها وطهيها جيدا حسب الحاجة.
  • لمنع حدوث القرحة الناجمة عن مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، يجب التوقف عن استخدام هذه الأدوية (إن أمكن) أو الحد من استخدامها. أما إذا كان تناولها ضروريا فيجب التأكد من اتباع الجرعة الموصى بها وتجنب تناول الكحول أثناء تناول هذه الأدوية. ودائما يجب تناول هذه الأدوية مع كمية كافية من الطعام والسوائل.
ما هي قرحة المعدة
Facebook Twitter Google
267مرات القراءة