اذهب إلى: تصفح، ابحث

متى تشفى العملية القيصرية تماما

التاريخ آخر تحديث  2020-08-27 11:19:58
الكاتب

متى تشفى العملية القيصرية تماما

العملية القيصرية

تُعرّف العملية القيصرية طبيًا بأنها إحدى طرق الولادة التي يتم فيها إجراء شق جراحي في بطن الأم للوصول إلى الرحم وإخراج الجنين. كانت هذه العمليات مخيفة لكثير من النساء في السابق؛ لصعوبتها وقلة الإمكانات المتوفرة للأطباء، أمّا في وقتنا الحاضر فإنها تعد من العمليات الشائعة ويتم استخدامها بشكل كبير وموسع، يفضل عدم اللجوء إلى العمليات القيصرية قبل إتمام الجنين مدة 39 أسبوعًا؛ من أجل السماح له بالنمو بشكل كامل وطبيعي، لكن في حالة ظهور علامات خطيرة على الأم أو الجنين فيجبر الأطباء على إجراء العملية القيصرية للأم. هناك ثلاثة أنواع من طرق التخدير التي تستخدم في العمليات القيصرية وهي :

  • إحصار العمود الفقري: وهو نوع من التخدير يتم فيه حقن المادة المخدرة مباشرة في الكيس المحيط بالنخاع الشوكي ، وبالتالي سوف يتم تخدير الجزء السفلي من الجسم فقط.
  • تخدير فوق الجافية: وهو نوع من التخدير يعتبر شائعًا جدًا، ويتم فيه حقن المادة المخدرة في أسفل ظهر الأم خارج كيس الحبل الشوكي .
  • التخدير العام: وهو نوع من التخدير يتم فيه حقن المادة المخدرة في الوريد ويخدر الجسم كاملًا، وعادة ما يكون مخصصًا لحالات الطوارئ القصوى.[١]


أسباب الولادة القيصرية

قد تواجه الأم بعض المشاكل والصعوبات أثناء الولادة الطبيعية، مما يجبر الأطباء إلى اللجوء للولادة القيصرية حفاظًا على صحة الأم والطفل، ومن أشهر أسباب الولادة القيصرية ما يلي :

  1. عندما تظهر على الطفل بعض المشاكل أو التشوهات.
  2. عندما يكون رأس الطفل كبير جدًا مقارنةً بمجرى قناة الولادة.
  3. عندما يكون الطفل جالسًا وقدماه متجهتان إلى قناة الولادة .
  4. عندما تعاني الأم من بعض المضاعفات أثناء فترة الحمل.
  5. عندما تعاني الأم من بعض الأمراض ، مثل ارتفاع كبير في ضغط الدم، أو إصابتها بأمراض في القلب.
  6. عندما تصاب الأم بمرض الهربس التناسلي الذي يمكن أن ينتقل إلى الطفل.
  7. عندما تكون الأم قد أجرت عمليات ولادة قيصرية سابقة.
  8. عندما تحدث مشاكل في المشيمة كانفصال المشيمة.
  9. عندما تحدث مشاكل في الحبل السري.
  10. عندما تقل نسبة الأكسجين الواصلة للطفل.
  11. عندما يخرج الطفل من كتفه أولاً (وهو ما يطلق عليه اسم المخاض المستعرض).

مخاطر إجراء العملية القيصرية

  1. إصابة الأم بالنزيف.
  2. إصابة الأم بجلطات في الدم.
  3. قد يعاني الطفل من مشاكل في التنفس خصوصًا إذا تم إجراء العملية قبل مرور 39 أسبوعًا على الحمل.
  4. زيادة احتمالية إصابة الأم بمخاطر ومضاعفات أثناء فترة الحمل في المستقبل.
  5. إصابة الأم بالالتهابات في مكان جرح العملية.
  6. إصابة الطفل بجروح أثناء إجراء الجراحة.
  7. تحتاج الأم إلى وقت أطول للشفاء مقارنة بالولادة الطبيعية.
  8. قد تصاب الأم بجروح عرضية في أعضاء أخرى من الجسم كالمثانة.
  9. إصابة الأم بالالتصاقات في الرحم، أو الفتق.

الخطوات المتبعة بعد العملية القيصرية

بعد إجراء العملية القيصرية، تبقى الأم والطفل في المستشفى لمدة تتراوح بين يومين إلى أسبوع بناءً على الوضع الصحي للأم والطفل، وفي الفترة التي تبقى فيها الأم في المستشفى يتم إعطائها بعض المسكنات والمضادات الحيوية في الوريد، لمنع إصابتها بأي عدوى جرثومية أو بكتيرية، يُطلب من الأم القيام بخطوات بسيطة؛ لمنع إصابتها بجلطات في الدم أو الإمساك، ويتم تقديم النصائح من الطبيب المختص بخصوص طرق الرضاعة الطبيعية التي لا تؤثر على العملية القيصرية. بعد خروج الأم من المستشفى، يجب عليها إتباع بعض النصائح للحفاظ على العملية القيصرية، ومن أهم هذه النصائح:

  1. يجب على الأم أخذ قسط كافي من الراحة والنوم.
  2. يجب على الأم الجلوس والنوم بطريقة صحيحة لعدم التأثير على شق العملية القيصرية
  3. يجب على الأم شرب الكثير من السوائل؛ من أجل تعويض السوائل المفقودة أثناء الولادة القيصرية.
  4. يجب على الأم تجنب ممارسة الجنس لمدة تتراوح بين أربعة إلى ستة أسابيع.
  5. يجب على الأم تناول الأدوية المسكنة حسب الحاجة.
  6. يجب على الأم طلب المساعدة من الطبيب المختص في حال ظهور أعراض اكتئاب ما بعد الولادة ، مثل التقلبات المزاجية الشديدة أو التعب الشديد .
  7. يجب على الأم طلب المساعدة من الطبيب المختص في حال شعورها بآلام قوية في الثدي مصحوبة بحمى.
  8. يجب على الأم طلب المساعدة من الطبيب المختص في حال نزول إفرازات مهبلية كريهة الرائحة أو نزيف مع جلطات كبيرة .
  9. يجب على الأم طلب المساعدة من الطبيب المختص في حال شعورها بألم عند التبول.
  10. يجب على الأم طلب المساعدة من الطبيب المختص في حال ظهور علامات وجود عدوى، كارتفاع درجة الحرارة، أو حدوث احمرار حول جرح العملية، أو حدوث تورم حول مكان الجرح.

متى تشفى العملية القيصرية تمامًا

تحتاج العملية القيصرية كسائر العمليات الجراحية إلى بعض الوقت لكي تشفى تمامًا، ويعتمد موعد شفاء جرح العملية على الحالة الصحية للأم، ومدى إتباعها لنصائح طبيبها، ومدى اهتمامها بتغذيتها، ولكن تحتاج العملية القيصرية إلى وقت أطول للشفاء مقارنة مع الولادة الطبيعية، قد تصل في بعض الحالات إلى مدة ستة أسابيع حتى تستطيع الأم من التحرك والنوم بحرية وعدم شعورها بآلام قوية في مكان العملية، ولتسريع عملية الشفاء يجب على الأم أن تنام بشكل مريح ولفترات متواصلة، وطلب المساعدة من أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء للعناية بالطفل. يجب على الأم التقليل من الحركات الصعبة كصعود الدرج ونزوله لما تسببه من آلام لها، والاهتمام بتغذيتها بشكل أساسي والإكثار من تناول الخضراوات والفواكه والشوربات؛ لمنع إصابتها بالإمساك، ولتعويض سوائل الجسم، ولإدرار كمية مناسبة من الحليب للطفل. يجب على الأم عدم حمل أوزان ثقيلة، وتجنب المثيرات التي تسبب لها العطس أو السعال؛ لمنع حدوث فتح في مكان الجرح، وإذا كان لا بد من العطس أو السعال فيجب عليها إمساك بطنها لتقليل التأثير على مكان الشق. تحتاج غالبية النساء إلى فترة ثمانية أسابيع حتى يستطيعن العودة إلى روتينهن اليومي، وليتمكن من ممارسة الرياضة، أو قيادة السيارة، يفضل بالفترة الأولى من التعافي أن تقوم الأم بممارسة رياضة المشي لمسافات بسيطة.

المراجع

  1. https://www.healthline.com/health/c-section, C-Section (Cesarean Section), Medically reviewed by Debra Rose Wilson, Ph.D., MSN, R.N., IBCLC, AHN-BC, CHT — Written by Brian Krans on 16/07/2018
مرات القراءة 144 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018