اذهب إلى: تصفح، ابحث

متى تنزل الدوره بعد شرب القرفه

التاريخ آخر تحديث  2020-07-23 17:36:56
الكاتب

متى تنزل الدوره بعد شرب القرفه

ما هي القرفة

القرفة هي واحدة من أكثر التوابل استخداماً في الأطعمة والحلويّات، وهي الأكثر انتشاراً في جميع الثقافات المختلفة التي تستخدمها في جميع أصناف الطّعام، سواء كان حلو أو مالح، بالإضافة الى استخدام القرفة في بعض أنواع العلاج، مثل تحفيز هدم بطانة الرّحم والتي ينتج عنها سرعة في نزول الدّورة الشّهرية، بالإضافة الى قدرة القرفة على تنظيم الدّورة الشّهرية.

وللقرفة العديد من الأنواع المختلفة، ومنها:

  • القرفة السيلانيّة: وهي من أنواع القرفة الشّائعة، تتميز لون بني فاتح، بالإضافة الى شكلها الفريد.
  • القرفة الصّينيّة: وهي من أكثر أنواع شيوعاً واستخداماً في العالم.

فوائد القرفة

يوجد للقرفة فوائد كثيرة للجسم والصّحة، بالإضافة الى أهميتها واستخدامها المتعدد في الوصفات الجماليّة، وتضم:

  • التحكّم في مستوى السّكر بالدّم.
  • المساهمة في مكافحة مرض السّرطان.
  • حماية الجسم من الأمراض العصبيّة، أبرزها الزهايمر وباركنسون.
  • إعادة ترميم وإصلاح الأنسجة التالفة.
  • علاج بعض أنواع الإلتهابات.
  • حماية القلب من الإصابة بالأمراض.
  • تقليل نسبة إصابة جهاز الدوران بالأمراض.
  • تخفيف ألم العضلات الناتج عن التمرينات الرياضة لدى النّساء الرياضيات.

فوائد القرفة للدّورة الشّهرية

تساهم القرفة، أو شاي القرفة بتقديم العديد من الفوائد الصحيّة، وللقرفة دور كبير في الدّورة الشّهرية، ومن أهمها:

  • تخفيف تشنّجات وآلام الدّورة الشّهرية: تعدّ القرفة بالغة الأهمية للدورة الشّهرية، خاصة لتخفيفها نسبة الألم الناتجة عن تقلّصات الرّحم، وتدّم بطانة الرّحم، و من أكثر أنواع القرفة فائدة لتخفيف الألم، هي القرفة السيلانيّة، وينصح بشربها أو تناولها في اليوم الأول والثاني والثالث من الدّورة الشّهرية، وذلك لقدرتها الكبيرة والسّريعة على تخفيف ألم وتقلّصات الدورة الشهرية، وبناء على الدراسات التي تم إجراؤها لتحديد فائدة القرفة للدورة الشّهرية، فقد تمّ التوصل الى أن تناول كبسولات تحتوي في داخلها على الفرقة، يعمل على تقليل نسبة الألم والتشنّجات، بالإضافة الى أعراض أخرى مصاحبة للدورة الشّهرية، وتتضمن:
  1. غزارة في نزيف الدّورة الشّهرية.
  2. الشّعور بالألم.
  3. الشّعور بالغثيان.
  4. الرغبة بالقيء.
  • نزول دمّ الدورة الشّهرية: تعمل القرفة على سرعة نزول الدورة الشهرية، وذلك بعد استمرار أخذها لمدة ثلاث أيام من بداية الدورة الشهرية، حيث يبدأ نزول الدم بشكل أكبر بعد أخذها بما يقارب 8 ساعات أو في اليوم التالي.
  • تنظيم الدورة الشّهرية: تساهم القرفة بشكل كبير في تنظيم الدّورة الشّهرية، خاصة عند إصابة النساء بمتلازمة تكييس المبايض، ومتلازمة تكييس المبايض من أبرز أعراضها عدم الإنتاظم بالدّورة الشّهرية، أو إنقطاع الطمث، تعمل مكمّلات القرفة على تحسين مستويات مضادات الأكسدة، بالإضافة الى الدّهون في الدّم، خاصة عند المصابين بمتلازمة تكييس المبايض، بالإضافة الى أهميتها في تقليل نسبة الإصابة بهذه المتلازمة، وتساهم القرفة كثيراً في تنظيم الدّورة الشّهرية في هذه الحالة، ولكن لا يجب الإعتماد بشكل كلّي على علاج القرفة فقط، بل يجب التوجه للطبيب لتشخيص الحالة ومعالجتها.

طرق لإعداد القرفة في الدّورة الشّهرية

يوجد الكثير من الطّرق والوصفات، والتي يمكن من خلالها أخذ الفائدة الكبيرة للقرفة، والحصول على أكبر قدر ممكن من الفوائد، ومن ضمن هذه الطرق:

  • الحصول على كبسولات تحتوي في داخلها على مسحوق القرفة، ويمكن جلبها من الصيدلية، ويجب أن تكون بجرعة محددة وآمنة، وتتراوحع من 400-420 ملغرام.
  • الحصول على فائدة القرفة من خلال إعدادها مع الشّاي، وذلك من خلال غلي القرفة مع الشّاي، ويمكن شربها من خلال غليها وحدها.
  • إعداد مشروب القرفة مع العسل والحليب، ويتم ذلك من خلال غلي القرفة لمدّة 15 دقيقة في الماء، ثم إضافة الحليب، وعسل النّحل الطبيعي.
  • وضع عود من القرفة، أو مسحوق القرفة مع القليل من الحليب الدافئ، ويمكن إضافة بعض العسل أو السّكر.
  • وضع القرفة مع تفاح مشوي، أو وضع القرفة مع سلطة الفواكه.
  • إضافة القرفة الى رقائق الذرة على الفطور، وإضافة بعض الزّبادي أو الحليب.[١]

أضرار القرفة

رغم الفائدة الكبيرة للقرفة، ولكن في حالة تم إستهلاك كميّات كبيرة منها، فإنها تعمل بنتيجة عكسيّة وتتسبب بأضرار متعددة للجسم، مثل:

  • ضرر الكبد: القرفة غنيّة جداّ بمادة الكومارين، وهذه المادة في حالة تم استخدامها بكميّات كبيرة، فهي تتسبب بضرر الكبد، حيث أن مادة الكومارين هي مادة سامة للكبد، والإفراط في تناولها يعمل على تدمير الكبد.
  • الإصابة بالسّرطان: الكورمارين في حالة زادت عن الحدّ الطبيعي، وكان معدّل وجودها بالدّم مرتفع، فهي تتسبب بالإصابة بأنواع معينة من السرطان، أبرزها سرطان الرئة، وسرطان الكبد، وسرطان الكِلى.
  • تقرّحات الفم: الإفراط في تناول القرفة يتسبب بالتقرّحات الفموية، وذلك لوجود مادة ألدهيد القرفة، والتي عند زيادتها في الجسم تتسبب بالإصابة بالحساسيّة.
  • التحسس من ألدهيد القرفة: عند الإفراط في تناول القرفة، تتسبب مادة ألدهيد القرفة بعدة مشاكل، أبرزها:
  1. ظهور تقرّحات في الفم.
  2. إنتفاخ اللّثة.
  3. أنتفاخ في اللّسان.
  4. الحكّة في الفم.
  5. حرقة الفم.
  6. ظهور بقع بيضاء داخل الفم.
  • خفض مستوى السّكر في الدّم: تعمل القرفة على المحافظة على مستوى سكّر الدم، والمحافظة على الدّهون أيضا، ولكن في حالة استهلاكها بشكل كبير، فإنها تتسبب بخفض مستويات الدّم وأحياناً الهبوط الحاد في مستوى الدّم، وينتج عنها الشعور بالدوار، والتعب، والإغماء في بعض الحالات.
  • مشاكل في التّنفس: عند أخذ أو استهلاك كمية كبيرة من القرفة خلال عدد ساعات قليل، ينتج عن لك ظهور مشكلة في القدرة على التّنفس، خاصة في حالة استنشاق القرفة، والتي تتسبب بالسّعال الشديد وصعوبة أخذ نفس عميق.[٢]

المراجع

  1. فوائد القرفة للدورة: حقيقة أم خرافة؟ موقع ويب طب، تم الاطلاع بتاريخ 16-7-2020
  2. القرفة: لا تكثر منها وإلا ... 6 أضرار بانتظارك! موقع ويب طب، تم الاطلاع بتاريخ 16-7-2020
مرات القراءة 116 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018