اذهب إلى: تصفح، ابحث

متى تنفخ الروح في الجنين

التاريخ آخر تحديث  2019-02-24 17:09:58
الكاتب

متى تنفخ الروح في الجنين

علم الوراثة

تطوّر علم الوراثة وتقدّم خطوات كثيرة ومتقدّمة، إذ أصبح في مقدّمة العلوم الطّبيعيّة، وظهرت التّجارب في هذا العلم ظهوراً بارزاً في المجتمع، حيث أصبح علم الوراثة يحلّ الكثير من المشاكل، والذي يتعامل مع المشاكل المرضيّة التي تنتقل من الآباء إلى الأبناء، كما أنّه يُسمّى أيضاً بعلم الجينات، وهو علم حديث في غاية الدّقة والتّعقيد، وعلم الجينات يكشف عن الاحتمالات المستقبليّة لتجنّب حصول تشوّه، أو أمراض داخل الأسرة، وكان لهذا العلم دورٌ مرموق في اختيار جنس الطفل القادم.[١].

مراحل تطور الجنين

لقد ذكر القرآن الكريم أنّ الإنسان خُلق من تراب، ثمّ تحوّل إلى طينٍ صلب، وهذا الطّين يحتوي على العديد من المواد المعدنيّة مثل: الحديد، والفسفور، والكالسيوم، والنّحاس، وغير ذلك، كما أنّه يحتوي على مواد عضويّة أصلها النّباتات، والحيوانات الدّقيقة، وهذا هو الأساس الذي خلق الله تعالى منه آدم وحوّاء، وبعد أن خلقهم الله بدأ التّناسل الفطري، والطّبيعي الذي يتمثّل في عمليّة الإخصاب بين الحيوان المنوي للرّجل، والبويضة للمرأة، حيث يحتوي كل من الحيوان المنوي، والبويضة 23 من الكروموسومات المتمثلة بالجينات، وقد عبّر الله عن هذا في كتابه بالنّطفة الأمشاج، قال تعالى: (إنّا خلقنا الإنسان من نّطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعاً بصيراً) [٢]، وفيما يلي بيان أطوار الجنين التي يمرّ بها في رحم الأم:[٣]

  • طور النطفة الأمشاج: والنّطفة هي ماء الرّجل والمرأة الممتزج، والأمشاج، هي خليط هذا الماء، وعند خلط ماء الرّجل مع ماء المرأة، تنقسم الخلايا الموجود فيهما من خليّة واحدة إلى ست عشرة خليّة وذلك في غضون أربعة أيّام تقريباً، ثمّ تستقرّ في القرار المكين وهو رحم المرأة، كما قال الله تعالى: (ثمّ جعلنه نطفة في قرار مكين).[٤] ومدّة هذه المرحلة ثماني أيّام، حيث تكون من بدء التّلقيح إلى الاستقرار في الرّحم، وتُسمّى بمرحلة الجعْل.
  • طور العَلَقَة: وهو طور الخلق، كما عبّر عنه الله سبحانه وتعالى في كتابه: (...ثمّ خلقنا النّطفة علقة)،[٥] والعلقة من التّعلّق، وهي تحوّل النّطفة الأمشاج إلى علقة؛ أيْ مُتعلّقة بجدار الرّحم، وتكوّنت من عدّة خلايا ناشئة عن انقسام البويضة المنقّحة التي تُعتبر الخليّة الأولى للإنسان، وصفاتها الأساسيّة أنّها تتركّب من نواة، وسستوبلازما، وهي خالية من المكوّنات والأعضاء، والعظام، والأجهزة التي يتميّز بها الإنسان المُكتمل، لكنها تمتصّ الغذاء والأكسجين داخل رحم الأمّ عبر الأنسجة والدّماء المُتواجدة حولها.
  • طور المضغة: يقول الله تبارك وتعالى في كتابه: (... ثُمَّ من مضغطة مُّخلَّقة وغيرَ مُخلَّقة ...)[٦]، في هذه المرحلة يظهر شكل الجنين كأنّه مضغة قضمها فم الإنسان، حيث يكوّن وعاء القلب، والأعضاء التّناسليّة، كما أنّها تحيط بالجنين من جميع الجهات الحويصلات المشيميّة، مع بقاء عنقود صغير يزداد طولاً كلّما نما الجنين، وهذا ما يُسمّى بالحبل السُّرّي، ووظيفة المشيمة تغذية الجنين عن طريق الأمّ بواسطة الحبل السُّرّي، كما تنقل الأكسجين منها إليه، وتعمل على أخذ فضلات الجنين لتنقلها إلى دم الأمّ.
  • طور خلق العظام وكسوها لحماً: هي مرحلة تابعة للمضغة، حيث يبدأ الجنين بالنّمو إلى أن يولد، حيث يبدأ ظهور نسيج العظام.

إنّ جميع المراحل السّابقة إلى نهاية المُضغة تنتهي تقريباً في حدود 40-42 يوماً، وهذا ما ذكره المُتخصصون من العلماء وأطبّاء الأجنّة، وبعد الـ 42 يوماً الأولى يبدأ الجنين بنشأةٍ أخرى حيث يبدأ ويتغيّر إلى صورة إنسان بأجهزته، ثمّ يبدأ بطور آخر وهو نفخ الرّوح، كما قال الله تعالى: (... فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ ۚ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ)[٧]، فالتّشريح العلمي، وما أخبرت عنه الأجهزة العلميّة وتصوير الجنين داخل الرّحم أنّ الجنين يأخذ شكل الآدمي بعد الأسبوع السّادس، أيْ بعد حوالي 42 يوماً من بدء الحمل.

متى تُنفخ الروح في الجنين

إنّ الحياة في الجنين تظهر بعد الأربعين يوماً، وهي عبارة عن حياة كاملة من النّاحية المادّيّة، مثل الحياة الحيوانيّة الكاملة، وأكثر منها احتراماً، كونه مشروع إنسان آت إلى الحياة، ويوجد صفات علوية لا تظهر إلا بعد 120 يوماً، وقد ورد أن الرّوح تنفخ بعد 120 يوماً، لكن هذا أمرٌ غيبي، لكن رجّح العديد من أهل الاختصاص أنّ الرّوح تُنفخ بعد 40 يوماً، كونه يصبح في هذه المرحلة إنسان كامل الخلقة.[٨]

اختيار جنس المولود قبل تخلقّه

اكتشف العلماء أنّ الذّكر هو المسؤول عن تحديد جنس المولود وليس الأنثى، لأنّ الذكر يحمل نوعين من الكروموسومات وهما (XY،XX) أمّا الأنثى فتحمل كروموسوم (XX) فقط، ويتمّ تحديد جنس المولود بواسطة الوسائل المخبريّة عن طريق فصل الكروموسومات الموجودة في الحيوان المنوي وتلقيح البويضة فيها كما يرغب الوالديْن بالنّسبة لنوع الجنس، ويمكن أيضاً تحديد جنس المولود عن طريق ماء الرّجل، وماء المرأة، وذلك موضّح في قول النّبيّ –صلّى الله عليه وسلّم- عندما خاطب اليهود: (فأنشدكم بالله الذي لا إله إلا هو الذي أنزل التوراة على موسى هل تعلمون أنّ ماء الرجل أبيض غليظ، وأنّ ماء المرأة أصفر رقيق، فأيهما علا كان الولد والشبه بإذن الله، إن علا ماء الرجل على ماء المرأة كان ذكرا بإذن الله، وإن علا ماء المرأة على ماء الرجل كان أنثى بإذن الله قالوا: نعم)[٩]، ومعناه أنّ الولد يأتي من الماء الذي غلب، وهذا يعتمد على نسبة الشّهوة، فإن غلب ماء المرأة أي جاء قبل ماء الرجل؛ وكان ذو قوّة، يكون جنس المولود أنثى، أمّا إذا غلب ماء الرّجل فيكون جنس المولود ذكراً.[١٠]

الإجهاض

إنّ الإجهاض جريمة في حقّ مشروع إنسان، فما تعريفه، وما حكمه الشرعي؟؟[١١]

  • تعريف الإجهاض: هو إلقاء الحمل سواء كان ناقص الخِلقة؛ أي قبل تمامه، أو لم يكتمل بعد، وهذا الفعل إمّا أن يكون عن قصد، أو تلقائيّا، أو بفعل فاعل، فكلّ هذا يُسمّى إجهاضاً، ويُسمّى أيضاً بالإسقاط، والإلقاء، والطّرح، والإملاص.
  • حكمه: إنّ حكم الإجهاض بشكل عام هو الحرمة، كونه يُعتبر اعتداءً على حياة الإنسان، ومشروعة، ويكون الإجهاض جائزًا في حالة الضرورة التي تتعلّق بحياة الأمّ، وصحّتها، ودليل حرمة الإجهاض قول الله تعالى: (أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا).[١٢]

المراجع

  1. جوردن بورن: الحمل ص474.
  2. سورة الإنسان: 2.
  3. د.مختار المهدي، بداية الحياة الإنسانيّة: ص65 / الأستاذ محمّد سلام مذكور، الجنين: ص56.
  4. المؤمنون: 13.
  5. المؤمنون: 14.
  6. سورة الحج: 5.
  7. المؤمنون: 14.
  8. د. محمد سليمان الأشقر، بداية الحياة.
  9. النّووي: شرح صحيح مسلم: 3/221.
  10. د.محمد السّهريجي وآخرون: علم الوراثة: ص181.
  11. حاشية ابن عابدين: 5/377، الشرح الكبير: الدّسوقي: 4/268.
  12. سورة المائدة: 32.
مرات القراءة 842 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018