اذهب إلى: تصفح، ابحث

متى عيد الحب

التاريخ آخر تحديث  2019-02-24 18:28:12
الكاتب

متى عيد الحب

مقدمة عن عيد الحب

عيد الحُب واحدة من المناسبات العالمية الشهيرة التي يحتفل بها الملايين في يوم الرابع عشر من فبراير، وهو إحتفال بمشاعر الحُب النبيلة بين المحبين، وفي هذا اليوم يهدي كل محب الآخر الهدايا الجميلة من الزهور وبطاقات المعايدة وغيرها والألوان المفضلة في عيد الحُب هي اللون الأحمر، اللون البنفسجي، او اللون الوردي. وليس شرطاً أن تهدي حبيباً معيناً بل يمكن إظهار الحُب إلى الأصدقاء والعائلة أو أي شخص آخر تكنّ له الحُب.

قصة عيد الحب في التاريخ الأوروبي

ليوم عيد الحُب عدد من الأساطير والقصص التاريخية، و الإسم"فالنتاين" يرجع إلى ثلاث قصص تاريخية مرتبطة بإشخاص ضحوا من أجل إيمانهم بالمسيحية ومن أشهر الروايات عن هذه القصص:

  • ان القديس فالنتاين كان قسيساً رومانياً قُطع رأسه في القرن الثالث الميلادي لا أحد يدري تحديداً وهناك من الاساطير ما قالت أنه كان أسقفاً في إيطاليا كان يشفي المرضى، منها فتاة عمياء هي إبنة السجّان كان قد قابلها في الفترة التي كان فيها في السجن، حيث أنه سجن لأنه كان معتنقاً المسيحية في عالم وثني، وكان يرسل لها الرسائل وقد أخبرها عن الإيمان بالله وقد كان يمثل القديس بالنسبة لها الواجهة نحو العالم بدل عينيها اللتان لا تريان، ثم أحبّها وكتب لها رسالة حُب قبل أن يموت وأن تؤمن بالله تعالى، وكانت تلك البطاقة أول بطاقة حب وبعدها إنتشرت بطاقات الحُب إلى القرون الوسطى.
  • وهناك آخرون ذكروا انه قد حُكم عليه بسبب أنه كان يزوّج الشباب سرّاً، في الوقت الذي كان الزواج محظوراً على مستوى الأمبراطورية وذلك كان حلّاً من الأمبراطور لتجنيد الشباب في الجيش، حيث كان يظن الأمبراطور الشباب العزّاب أقدر على العمل في الجيش من المتزوجين، فتمرّد فالنتاين على هذا الحُكم الجائر وقُبض عليه وحُكم عليه بالإعدام.

إختيار يوم 14 فبراير ليكون عيد الحُب

  • أولى وجهات النظر أنه تم إختيار ذلك اليوم لأنه اليوم الذي يوافق مقتل شهداء المسيحية الذين قُتلوا في سبيل إيمانهم، قصص القديس فالنتاين أو ما يسمى فالنتينيوس في القرن الثالث الميلادي.
  • ولكن هناك رأي آخر وهو أن يوم 14 فبراير وهذا الرأي هو الاقرب للصحة يوافق عيد اللوبركاليا وهو إحتفال سنوي يقيمه الرومان في شهر فبراير ويقع في تاريخ 14 فبراير أنذاك وهو كان إحتفال وتكريم سنوي لإله الحقول والقطعان وسبب الخصب حسب معتقداتهم أنذاك حيث أنهم كانو يريدون الخصب للناس وقطعانهم وحقولهم، ويعتبر تخليداً لهذا الإحتفال الذي كان وثنياً و أرادت بعد ذلك الكنيسة أن تصبغ عليه صبغة المسيحية وتحرره من وثنيته حيث قام البابا غاليليوس بجعل عيد الحُب في نفس التاريخ حيث أن عيد الحُب إرتبط بالخصب وإستمرار النسل أيضاً.
  • ومن الأقوال والشواهد في هذا الصدد أيضاً أنه قد ذكر ايضاً في التاريخ الأوروبي أن يوم 14 فبراير كان يرمز لموعد تتزواج فيه الطيور وذلك ما كانت تؤمن به فرنسا، فأضاف ذلك لمناسبة عيد الحُب في ذلك التاريخ الرومانسية وخلّد منها.

الاحتفال بعيد الحُب

يتم الإحتفال بعيد الحب بإرتداء الملابس بالألوان التي ترمز للحُب مثل الأحمر والوردي والبنفسجي، ويتم إعطاء هدايا مثل بطاقات المعايدة، الرسائل المزخرفة، الورود والأزهار لشريك الحياة، كما يتم أيضاً تنظيم وجبة غداء او عشاء في مطعم فاخر او فندق حيث أن المطاعم الخاصة والفنادق تقوم بتجهيز عروض خاصة عند يوم عيد الحُب.

بطاقة عيد الحُب

التعبيرات الرومانسية لعيد الحُب بدأت في القرن الخامس عشر الميلادي، وذلك تقليداً لأول بطاقة حب أعطاها فالنتاين لإبنة السجّان، وإنتشرت مثل تلك البطاقات في العصور الوسطى. بطاقة معايدة الحُب مزينة بالصور التي تحتوي على القلوب والأزهار الحمراء.

المناسبات والاحتفالات الشائعة في عيد الحُب

يعتبر عيد الحُب مناسبة لإكمال عقد القران والزواج لمعظم المحبين، وأيضاً إعلان حفلات الخطوبة، كما ويبدأ الشباب أيضاً الذين ينوون إقامة علاقة رومانسية مع شخص ما بإعلان ذلك في عيد الحب وجعلها المناسبة التي تساعدهم على إظهار مشاعرهم، ويمكنهم إظهار أنفسهم او عن طريق الإسم المستعار.

أكثر الهدايا المستهلكة في عيد الحُب

ومن أكثر الهدايا المستهلكة في عيد الحُب، الأزهار، الشكولاتة، الحلوى، وهناك من يهدي الهدايا الفاخرة كالمجهورات.

رمز عيد الحُب الأكثر إستخداماً

رمز عيد الحُب هو القلب، تحديداً بلون أحمر ويمكن اللون الوردي أيضاً، وتستخدم الصور والنماذج مثل الدببة وغيرها المزدانة بالقلوب لتبيّن ذلك.

مرات القراءة 1031 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018