اذهب إلى: تصفح، ابحث

متى يكبر بطن الحامل

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 19 / 05 / 2020
الكاتب اسماء ابو حديد

متى يكبر بطن الحامل

متى يكبر بطن الحامل

لا يوجد وقت محدّد يكبر بطن الحامل فيه، وكلُّ امرأة تختلف عن الأخرى في هذا، على سبيل المثال إذا كانت هذه أوّل مرّة تحمل فيها المرأة، فيُمكن أن يبدأ تتطوّر حجم بطنها في أيّ وقت بين 12 و16 أسبوعًا، ولكن إذا لم يكن هذا هو الطّفل الأوّل، فقد يبدأ البطن في الظّهور قبل ذلك الوقت. في الأيام الأولى من الحمل، يكون الرّحم على شكل كمثرى، وخلال الأسابيع الاثنيّ عشر الأولى يبدأ الجنين بالنّموّ ويصبح شكل بطن الحامل تدريجيًّا يُشبه حجم الجريب فروت تقريبًا، أمّا قبل أحد عشر أسبوعًا لا يزال الطّفل جنينًا، ولا يحتاج مساحة كبيرة ليتحرّك فيها. في عمر ستّة عشر أسبوعًا، يتمدّد الرّحم جيّدًا ليُناسب الطّفل الذي ينمو، وهذا هو الوقت الذي قد يبدأ فيه بطن الحامل بالظّهور بشكل واضح.

إذا لم يكبر بطن الحامل فلا شيء مقلق في هذا؛ لأنّه قد يكون لدى الأمِّ رحم رجعيّ، وهذا يعني أنّ الرّحم يميل نحو الخلف أكثر من الأمام، وحوالي 15% من النّساء لديهنّ رحم رجعيّ، وهذا لن يؤثّر على نموّ الطّفل، وعادة ما يتمّ تصحيح الميل الخلفيّ عندما ينتقل الرّحم الموسّع من الحوض إلى البطن، لكن إذا كان هناك أيّ سبب يدعو للقلق بشأن حجم البطن، فسوف تقوم ممرّضة التّوليد بإجراء التّرتيبات اللّازمة لإجراء فحص بالموجات فوق الصّوتيّة؛ للتّأكّد من حصول الطّفل على موعد الولادة الصّحيح.

العوامل التي تؤثّر على حجم بطن الحامل

منذ أن تحمل المرأة تتساءل عن متى سيكبر بطنُها؟ وكيف ستبدو أثناء الحمل؟ وهناك العديد من العوامل التي تحدِّد متى ستبدو المرأة حاملًا، وكيف سيكون شكل البطن، ومنها ما يلي:

  • عمر الأمِّ: يعدُّ عُمر الأمِّ أحد أكبر العوامل التي تحدّد متى سيبدأ بطنُها في الظّهور؛ حيث يبدأ بطن الحامل الأكبر سنًّا في الظّهور أسرع من الأمّهات الصّغيرات؛ لأنّ الأنسجة العضليّة حول البطن أقوى عند الأمّهات الشّابّات.
  • الحمل الأوّل: عندما تحمل المرأة للمرّة الأولى فقد يظهر بطنها في وقت متأخّر، بينما لا يتأخّر في الظّهور في الأحمال اللّاحقة، والسّبب هو أنّ النّسيج اللّيفيّ المحيط بالرّحم تمدّد أصلًا خلال فترة الحمل الأولى، وبالتّالي سيكون أكثر مرونة، وبالإضافة إلى ذلك يكبر البطن في مرّات الحمل الأخرى أكثر من المرّة الأولى؛ لأنّه تمدّد أثناء الحمل الأوّل، أي أنّه يكبُرأكثر.
  • العوامل الوراثيّة: في حالة وجود تاريخ عائليّ للأقارب من الأمّهات اللّائي يكبُرُ بطنُهنَّ مبكّرًا أو لاحقًا أثناء الحمل، فقد تتبّع المرأة الحامل الآن نفس النّمط.
  • وزن المرأة: إذا كانت المرأة الحامل تعاني من زيادة في الوزن ولديها كرش أصلًا، فقد يظهر بطنها بعد أسابيع، من ظهوره عند الأمِّ التي لديها وزن طبيعيّ، لأنّ الدّهون التي حول البطن تُخفي شكل بطن الحامل، ومع ذلك، يصبح مرئيًّا في حوالي 18 أسبوعًا من الحمل عندما يبدأ الطّفل في النّموّ بشكل كبير.
  • الحمل المتعدّد: من البديهيّ أن يكبر بطن الحامل بتوأم أكثر من المرأة التي تحمل بواحد فقط، وأن يظهر في وقت أبكَر من المعتاد؛ لأنّ التّوأم يتطلّب مساحة أكبر في الرّحم لاستيعاب العديد من الأطفال، لذلك يبدأ بطن الأمِّ الحامل بتوأم بالظّهور واضحًا خلال الأشهر الثّلاثة الأولى.
  • لياقة الأمِّ البدنيّة: إنّ اللّياقة البدنيّة للمرأة عامل مؤثّر في تحديد الوقت الذي سيبدأ فيه ظهور بطنها؛ حيث يبدأ بطن المرأة الطّويلة والسّمينة في الظّهور بعد ثلاثة أو أربعة أسابيع من المرأة القصيرة والرّقيقة.
  • موقع الرّحم: إذا كانت النّساء تمتلك رحمًا رجعيًّا فإنّ شكل بطنها سيظهر متأخّرًا عن النّساء ذوات الرّحم الطّبيعيّ، وبالمقابل فإنّ النّساء صاحبات الرّحم الأماميّ يظهر لديهنَّ الحمل أسرع من غيرهنَّ.
  • الانتفاخ: قد يؤدّي الإمساك أو انتفاخ بطن الحامل الذي يُعرف بالمعدة الغازيّة الشّائعة أثناء الحمل إلى تمدّد حجم البطن أسرع، ويتمُّ تفسير ذلك خطأً على أنّ الأمَّ حامل بطفلة.
  • الخطأ في حساب الحمل: إذا وصلت الأمُّ إلى الأسبوع 14 أو 15 من دون أن يظهر بطنها، فمن المُحتمل أنّ حساب وقت الحمل خاطئ، وعُمر الجنين أقلّ.
  • حجم الطّفل: يؤثّر حجم الطّفل في الرّحم على شكله، وفي حالة صِغَرِ حجمه لن يكبر بطن الحامل أو قد يتأخّر في الظّهور، وفي حالة حجم الجنين الكبير أكثر من المعتاد، فسيؤدّي ذلك إلى كبر بطن الحامل أسرع من المعتاد.
  • احتباس السّوائل: قد تحتبس السّوائل في الجسم عند بعض النّساء الحوامل في الأيدي والأرجل وأسفل البطن، وهذا سيجعل شكل البطن يبدو أكبر بسرعة.
  • الملابس: يؤدّي ارتداء الملابس الضّيّقة خاصّة حول منطقة البطن أثناء الحمل إلى ظهور بطن الحامل بشكل واضح أكثر من النّساء اللّواتي يرتدين ملابس فضفاضة، لأنّه قد لا يُلاحظ بسهولة عند من ترتدين ملابس واسعة.

حجم بطن الحامل على ترتيب الأسابيع

سواءً كان الحمل واضحًا أم لا، فسوف يكبر بطن الحامل عاجلًا أم آجلًا، ولكنّ الأهمَّ من شكله هو الحفاظ على تناول الطّعام الصّحّيّ بكمّيّة مناسبة، والمحافظة على النّوم جيّدًا، والاسترخاء، وتجنُّب الإجهاد قدر الإمكان، ويجب المحاولة أن تكون الولادة طبيعيّة، والاتبعاد عن القيصريّة قدر الإمكان، وفيما يلي جدول يُبيّن طوّر الجنين وشكل البطن عند الحامل بحسب الأسابيع:

الأسابيع حجم الجنين وشكل البطن
4-1 لا يوجد فرق ملحوظ في الشّكل حيث يبلغ طول الطّفل حوالي 2 مم.
8-4 قد ينمو الطّفل إلى شبر واحد، ولكن من غير المرجّح أن يكون هناك أيُّ فرق كبير في شكل البطن، وقد تواجه الأمُّ بعض الضّيق في بطنها.
12-8 سيكون طول الطّفل حوالي 6.35 إلى 7.62 سم، وسيبدأ الخصر بالتّوسّع، وقد تُصبح السّراويل أكثر ضيقًا.
18-12 سيكون طول الطّفل حوالي 12.7 سم، وسيبدأ البطن بالظّهور بشكل واضح.
22-18 سيكون طول الطّفل 17.78 سم، وسيكبر البطن أكثر.
26-22 سينمو الطّفل سريعًا في هذا الوقت، ويصل طوله إلى 38.1 سم، وسيُصبح حجم البطن مثل حجم كرة السّلّة.
30-26 سيكون نموّ الطّفل مستقرًّا ويصل طوله إلى 45.72 سم، ويبدو حجم البطن متناسبًا مع حجم الطّفل.
32-30 يبدو حجم البطن بارزًا، ويستمرُّ الطّفل بالنّموّ.
36-32 سيكون طول الطّفل بين 48.26 و55.88 سم، وهنا سيكون أكبر حجم للبطن، ولن يزداد وزن الحامل أكثر من ذلك، وسيكون شكله متعرّجًا.

عندما تكون الأمُّ حاملًا، سيكون لدى الأشخاص مجموعة من الآراء المتعلّقة بحجم البطن، وسينظرون إلى البطن بحسب تجاربهم، ولكنّ الحقيقة أنّ حجم البطن غير مهمٍّ في الحمل، وطالما أنّ الحامل لا تعاني من زيادة الوزن أو السّمنة أثناء الحمل، فلا يوجد أيُّ مشكلة، ولا ينبغي أن يكون شكل البطن مصدر قلق، والجدول أعلاه مصمّم ليُعطي قيمًا عامّة ولا يُمكن أن يكون حرفيًّا عند جميع النّساء، ويُمكن الرّجوع إليه عندما يكون حجم الأمِّ والطّفل طبيعيًّا.

المراجع

  1. babycentre: When will I look pregnant
  2. parenting.firstcry: Factors that Determine when You will Start Looking Pregnant
  3. parenting.firstcry: Pregnancy Belly Size Chart
مرات القراءة 45 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018