اذهب إلى: تصفح، ابحث

متى يكون الطلاق هو الحل

التاريخ آخر تحديث  2020-08-09 20:07:11
الكاتب

متى يكون الطلاق هو الحل

متى يكون الطلاق هو الحل

نادرًا ما يكون الطّلاق قرارًا سهلًا، ولا ينبغي أن يُتخّذ بخفّة، ومن المهمِّ معرفة الأحوال التي يكون فيها الطّلاق هو الحلّ لجميع المشاكل الحاليّة، لكن بالطّبع يجب النّظر في جميع الحلول الممكنة قبله، لكن إذا لم تجدِ فإنّ الطّلاق هو الحلُّ النّهائيّ، ومن هذه المشاكل: [١]

  • كلا الشّريكين غير راغبين في التّغيير لاستيعاب بعضهما البعض: يتغيّر النّاس طوال حياتهم، وإذا لم يكن الشّريك على استعداد للتّكيّف أو قبول هذه التّغييرات، فقد يكون من الأفضل التّفكير في الطّلاق.
  • أحد الشريكين أو كليهما يُخجِل الآخر باستمرار بسبب تجاوزات الماضي: لا يوجد أحد مثاليّ، وإذا حاول أحد الشّريكين تطبيق معايير مثاليّة مستحيلة فقد يكون الطّلاق هو الحلّ الأفضل.
  • كلا الشّريكين غير مستعدين لقبول المسؤوليّة في العلاقة: الزّواج بين شخصين، ويجب أن يكون لكلٍّ منهما سيطرة متساوية وأن يتعاونا لإنجاح العلاقة، وإذا لم يكن الأمر كذلك فلن يكون الاستمرار في الزّواج ممكنًا.
  • أحد الشّريكين أو كليهما يسيء معاملة نفسه أو الآخر: في مثل هذه الحالات من المرجّح أن يكون الطّلاق هو الحلّ الأفضل.
  • لم يعد أحد الشّريكين أو كليهما يرغبان في الزّواج: يبدو هذا بسيطًا بما يكفي ومع ذلك يحاول الكثير من النّاس الحفاظ على الزّواج بدافع الشّعور الزّائف بالمسؤوليّة، لكنّ هذا الشّعور لن يستمرّ طويلًا.

الخلافات الزّوجيّة

يمكن أن تحدث المشاكل الزّوجيّة عرضيًّا وهي جزء من الحياة اليوميّة، عندما يكون لدى أفراد الأسرة وجهات نظر أو معتقدات مختلفة تتعارض فيما بينها، أو قد تحدث بسبب سوء التّفاهم والاستنتاجات الخاطئة، أو عدم حلّ المشاكل السّابقة وتراكمها، أو لأسباب أخرى نتيجة مرور العائلة بمراحل جديدة ومختلفة، التي تخلق ضغوطًا جديدة ، تشمل ما يلي: [٢]

  • الزّواج حديثًا.
  • ولادة طفل.
  • ولادة أطفال آخرين.
  • ذهاب الأطفال إلى المدرسة.
  • وصول الأطفال مرحلة المراهقة.
  • وصول الشّباب إلى مرحلة الرّشد.

حلول المشاكل الزّوجيّة

يمكن حلّ المشاكل العائليّة قبل أن تتأزّم، عن طريق التّفاوض؛ فعادة ما يكون الدّافع الأول للغضب هو محاولة إثبات كلّ واحد أنّه على حقّ ويكسب الجدال بأيّ ثمن، وقد يكون العثور على حلٍّ سلميّ أمرًا صعبًا، إن لم يكن مستحيلًا، لكن من المفيد أن يُحاول كلّ طرف الاستماع إلى الآخر عن طريق: [٣]

  • تحديد السّبب الذي يستحقّ المشكلة أم لا.
  • محاولة فصل المشكلة عن الشّخص.
  • الهدوء وإبعاد الغضب أثناء التّحدّث.
  • الفكرة من التّفاوض حلّ النّزاع وليس الفوز بالحجّة.
  • تذكُّرُ أنّ الطّرف الآخر ليس ملزمًا دائمًا بالموافقة على كلّ شيء.
  • تحديد المشكلة والالتزام بالموضوع.
  • احترام وجهة نظر الشّخص الآخر من خلال الانتباه والاستماع.
  • التّحدّث بوضوح ومعقوليّة.
  • محاولة إيجاد نقاط مشتركة.
  • عدم مقاطعة الشّخص الآخر أثناء حديثه.
  • الاستماع بنشاط لما يقوله الطّرف الآخر.
  • التّحقّق من فِهم المطلوب عن طريق طرح الأسئلة.
  • العمل كفريق.
  • التّوصّل إلى أكبر عدد ممكن من الحلول الممكنة.
  • الاستعداد لتقديم التّنازلات.
  • التّأكّد من أنّ الجميع يفهم بوضوح الحلّ المختار.
  • الالتزم بالحلّ بمجرّد تحديده.

الأسباب الأكثر شيوعًا للطّلاق

يمرُّ النّاس بالكثير من المشاكل المختلفة قبل أن يصلوا للطّلاق، وأكثر أسباب الطّلاق شيوعًا ما يلي: [٤]

  • المال: الخلافات المالية سبب شائع للطّلاق؛ لأنّ المال يمسّ أجزاء كثيرة من حياة جميع النّاس، وهذا يعني أنّه نقطة اشتعال أساسيّة للمشاكل، مثلًا يمكن أن يكون أحد الزّوجين متهوّرًا في الإنفاق، ويُحمّل الآخر أعباء نفقاته، يمكن أن يكون عمل أحد الزّوجين أكثر بكثير من الآخر، ممّا يخلق مشاكل في الكسب والتّحكّم.
  • الإساءة: إذا كان هناك نمط من العنف المنزليّ في الزّواج، فهذا بالتّأكيد سبب وجيه للابتعاد عن الزّواج، ويعتقد الكثير من النّاس أنّ الإساءة يجب أن تكون مادّيّة، لكنّ الاعتداء العاطفي والماليّ يُصنّف ضمن الإساءة أيضًا، وتشمل أيضًا الصّراخ والإهمال، والتّعليقات المبتذلة، ويمكن أن تكون هذه الإساءة أيضًا للأطفال واالأجداد والإخوة والأخوات، وتهديداتهم لا تقلّ أهمّيّة عن تهديدات أحد الزّوجين.
  • عدم التّوافق: قبل الزّواج يجب أن يتأكّد الطّرفان من أنّ الشّخص الآخر هو من سيقضي معه بقيّة حياته، وأيِّ اختلاف سيكون صغيرًا أمام هذه القناعة؛ لأنّ الوقت يغيّر الأشياء دائمًا، وفي كثير من الحالات يكون التّغيير صحّيًّا، لكن إذا تغيّرت الأمور نحو الأسوأ ولم يتشارك الزّوجان نفس العواطف دائمًا، فلن يكونا متوافقين دائمًا، وسينتهي الأمر بكثير من المشاكل اليوميّة التي تؤدّي في النّهاية إلى الطّلاق.
  • نقص الاتّصال: عندما لا يكون الزّوجان قادرين على التّواصل بشكل بنّاء، فإنّ الزّواج سيكون في وضع صعب، خاصّة عندما تتضاعف المسؤوليّات كثيرًا بوجود الأطفال والوظيفة.

أسباب تجعل الطّلاق أفضل

من السّهل النّظر إلى الطّلاق من النّاحية السّلبيّة، والتّفكير في جميع المخاوف المعروفة، لكن في الواقع هناك حالات تجعل الطّلاق حلًّا أفضل من البقاء في زواج غير سعيد، ومنها ما يلي:[٥]

  • البقاء في زواج مضطرب يمكن أن يوفّر الأمن؛ لأنّه من السّهل تتبّع سير الأمور، لكنّ الطّلاق يمنح أملًا جديدًا في التّغيير نحو الأفضل، والعثور على أحلام جديدة.
  • الطّلاق مؤلم لكنّه يشبه إلى حدٍّ ما وضع ضمادة على الجرح؛ لأنّ انتهاء المشاكل سيمنح شعورًا براحة قصوى، ومن الممكن مقابلة شخص مناسب أكثر.
  • بعد الطّلاق ستتدفّق مشاعر الحبّ والاحتواء تجاه الأطفال أكثر، وسيكون لدى الزّوجين تقدير للحياة أكثر مع أبناءهم.
  • الطّلاق ليس أسوأ ما يمكن أن يحدث للأطفال؛ لأنّهم يعانون يوميًّا من المشاكل، ومن المحزن لهم رؤية والديهم غير سعداء.
  • يُعطي الطّلاق شعورًا مريحًا أكثر من البقاء مع الشّخص الخطأ.
  • بعد فشل جميع المحاولات لإنجاح الزّواج، فإنّ الطّلاق يُعتبر شجاعة للمغادرة والبحث عن الحياة التي يحلم بها كلا الزّوجين، وسيكون الزّواج حملًا زائدًا يوميًّا يستهلك كلّ طاقة العائلة.
  • عندما يفقد الزّواج الحبّ يكون الطّلاق أفضل؛ فالجميع يستحقُّ الحبّ.

المراجع

  1. When Divorce Is the Solution attorneys تم الاطلاع بتاريخ 25-7-2020
  2. Family conflict betterhealth تم الاطلاع بتاريخ 25-7-2020
  3. Family conflict betterhealth تم الاطلاع بتاريخ 25-7-2020
  4. What Are Common Reasons for Divorce? survivedivorce تم الاطلاع بتناريخ 25-7-2020
  5. 11 Reasons Divorce Is Better Than Staying In A Bad Marriage huffpost تم الاطلاع بتاريخ 25-7-2020
مرات القراءة 185 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018