اذهب إلى: تصفح، ابحث

محافظة القاهرة

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 24 / 02 / 2019
الكاتب محمد قيس

محافظة القاهرة

نشأة القاهرة

القاهرة، بنت المعز، قاهرة المعز و مدينة الألف مئذنة وجوهرة الشرق ، تختلف الأسماء والمقصد واحد وهو تلك المحافظة العريقة والتى شهدت أجيال وأجيال من الحضارات القديمة سواء حضارات ما قبل التاريخ كالحضارة الفرعونية القديمة أو الحضارات الإسلامية كالعهد العثمانى والفاطمى والعباسى. القاهرة كانت ولازالت ملتقى للشخصيات التاريخية العظيمة فبها عاش قطز ومنها قاد الفتح الإسلامى وكذلك صلاح الدين الأيوبى ومرت بها مريم العذراء والأنبياء والكثير من مما لاحصر له.

قام جوهر الصقلى ببناء عاصمة للحكم الفاطمى بعد قدومه إلى مصر عام 969م بناءاُ على تعليمات الحاكم المعز لدين الله الفاطمى، وحينما قام جوهر الصقلى ببناء العاصمة الجديدة للدولة الفاطمية أطلق عليها المنصورية نسبةً إلى المنصور بالله والد المعز لدين الله، ولكن عند وصول المعز لدين الله مصر بعد أربع سنوات من تأسيس القاهرة أبدل إسمها من المنصورية إلى القاهرة وهو الإسم الذى يُقال أن المعز إختاره لتقهر الدنيا أو لتكون قاهرة للدولة العباسية والبعض يُشير أنه أطلق عليها إسم القاهرة نسبة لكوكب المريخ المُسمى بالكوكب القاهر.

تاريخ القاهرة لا يبدأ من تاريخ تأسيس جوهر الصقلى لها، بل يمتد عبر العصور وتمركزت بها العديد من الحضارات حتى الحضارة الفرعونية فقد قام الفراعنة بإنشاء "مدينة أون" أو "هليوبوليس" وهى أقدم مدن مصر القديمة، وقام عمرو بن العاص بالفتح الإسلامى لمصر عام 641م وأنشئ مدينة الفسطاط، وبعدها جاءت الدولة العباسية وقاموا بتشييد مدينة العسكر، وبعدها قام أحمد بن طولون ببناء مدينة القطائع، ليرسو الأمر بدخول الفاطميين لمصر وتشييد العاصمة ليُطلق عليها آخيراً إسم القاهرة.

أهمية القاهرة

القاهرة هى عاصمة جمهورية مصر العربية وتنبع أهميتها من الموقع الإستراتيجى فى قلب البلاد ويتمركز بها أكثر من 10% من الكثافة السكانية فى مصر، ووصل التعداد السكانى بها عام 2017 إلى 19.5 مليون نسمة، بالإضافة لذلك فمحافظة القاهرة هى مقر للعديد من المنظمات الإقليمية والعالمية الهامة حيث بها مقر جامعة الدول العربية والتى يتم بها مناقشة قضايا البلاد العربية الشائكة، وأيضاً مقر لمنظمة الصحة العالمية وصندق الأمم المتحدة للسكان والإتحاد الدولى للإتصالات والمكتب الإقليمى للبنك الدولى وغيرهم الكثير.

معالم القاهرة

حقبة التاريخ اليونانى والرومانى و الفرعونى والإسلامى حيث تجد العديد من المناطق الأثرية المبهرة بالمدينة فهناك حصن بابليون الذى يرجع للعصر اليونانى والرومانى، بينما يُشير للتاريخ القبطى الكنيسة المعلقة وشجرة السيدة مريم التى استظلت تحتها أثناء الهروب من عدوان وبطش الرومانيين، والطراز الإسلامى هو الطراز الذى يغلب على مدينة القاهرة بداية من مسجد عمرو بن العاص أول مسجد فى قارة أفريقيا بأكملها وجامع الأزهر وهو أشهر وأكبر جامعة إسلامية فى العالم، وكذلك الحصون والقلاع وفنون العمارة الإسلامية التى أُشتهر بها الأيوبيين والمماليك والفاطميين فنجد قلعة صلاح الدين الشامخة فى سماء القاهرة حتى عصرنا هذا، ومدرسة السلطان برقوق ومدرسة قايتباى وخان الخليلى ومسجد الحسين و غيرهم الكثير.

السياحة فى القاهرة

تمتلك القاهرة كما ذكرنا العديد من المعالم الآثرية التى تستحق الزيارة ومشاهدة آثار الحضارات وبصماتهم المبهرة إلى جانب ذلك فيشق القاهرة نهر النيل أطول نهر فى إفريقيا حيث تجد الرحلات النهرية وخاصة تلك الليلية التى تبهرك بمدى صفو المياه وروعة الجو وهدوء المحيط. ونذكر فيما يلى أهم المزارات السياحية فى القاهرة:

  1. شارع المعز
    شارع المعز لدين الله الفاطمى هو أقدم شارع فى مصر بل وفى العالم بأكمله ويُعتبر شارع المعز تحفة فنية لا مثيل لها. يقع شارع المعز لدين الله الفاطمى وسط القاهرة فى منطقة الأزهر وهو من أشهر المزارات السياحية المحلية والعالمية حيث يغلب عليه آثار الحضارة الإسلامية بداية من العصرى الأموى وعصر المماليك وحتى عصر العثمانيين فالشارع يضم أشهر متحف للآثار الإسلامية وبه الكثير من المساجد الآثرية ومنها مسجد وسبيل وكتاب سليمان أغا السلحدار، وجامع السلطاان المؤيد، وجامع الحاكم بأمر الله، وجامع الأقمر كما هناك باب فتوح وباب زويلة وقصر الأمير بشتاك، ووكالة وسبيل نفيسة البيضا، ومدرسة الظاهر بيبرس البندقدارى والمدرسة الكاملية ومدرسة وقبة نجم الدين أيوب وغيرها الكثير من الآثار والمعمار الإسلامى المبهر والمثير للإعجاب.
  2. برج القاهرة
    يرمز البرج للحضارة الفرعونية القديمة حيث تم بناء البرج على هيئة زهرة اللوتس والتى كانت شعار مصر الفرعونية، يقع برج القاهرة وسط العاصمة ومن أجمل التحف المعمارية التى تم تشييدها فى العصر الحديث عام 1961م. يبلغ إرتفاع برج القاهرة 187 متر ويتكون من 16 طابق و يحتوى البرج على أرضية متحركة بالدور الأول يُمكن للزائر مشاهدة معالم القاهرة من خلال الأجهزة المثبتة بشرفاته، كما يحتوى البرج على مطعم يقدم أشهى الوجبات المحلية والعالمية وعند الوصول لقمة البرج يمكنك مشاهدة الأهرمات وأبو الهول ونهر النيل ومبنى الإذاعة والتلفزيون وكذلك الأزهر.
  3. المتحف المصري
    تم تشييد المتحف المصرى فى عهد الخديوى عباس حلمى الثانى عام 1897م على أرض زراعية وتم اكتمال بنائه عام 1902م ليتم إفتتاحه رسمياً فى تاريخ 5/11/1902م ، يغلب التصميم الفرنسى و العمارة اليونانية والرومانية على المتحف من الخارج بينما احتفظ التصميم الداخلى للمتحف بالأصالة الفرعونية حيث يماثل مدخل المتحف تصميم ضريح المعابد المصرية بينما تصميم الحجرات يشبه معبد أدفو، كما يضم المتحف الكثير من الآثار من مختلف عصور ما قبل التاريخ و عصور الدول الحديثة والعصور المتأخرة.
  4. الكنيسة المعلقة
    تم بنائها على أنقاض برجين كبيرين من حصن بابليون لذا سُميت بالكنيسة المعلقة، وتنبع أهمية الكنيسة المعلقة من إحتماء العائلة المقدسة بأنقاض المكان الذى بُنيت عليه لمدة ثلاث سنوات طبقاً لما ورد فى الكتاب المقدس وقد كانت مركز للشعائر القبطية لقرون من الزمان وتم تجديدها أكثر من مرة.
  5. جامع الأزهر الشريف
    أشهر مساجد مصر وأكبر جامعة إسلامية فى العالم يرجع تسميته للفاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله وسلم وتم تشييده فى عهد الدولة الفاطمية، وتم الإهتمام بالعناية به و الإنفاق على توسعته على مر العصور وأخرج لنا باقة من أفضل عظماء التاريخ مثل ابن خلدون، وابن حجر العسقلاني، والسخاوي، وابن تغري بردي، والقلقشندي وغيرهم.

هناك أيضاً العديد من المرزارات السياحية الآخرى مثل الحسين وشارع خان الخليلى والكثير ممن يستحق الزيارة والمعرفة.

المصادر

303 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018