اذهب إلى: تصفح، ابحث

مدينة تبليسي

التاريخ آخر تحديث  2019-05-17 18:50:35
الكاتب

مدينة تبليسي

مدينة تبليسي

تبليسي هي أكبر مدن جمهورية جورجيا، وهي عاصمتها منذ عام 1122، تأسست حوالي عام 479 ميلادي. تقع تبليسي على ضفاف نهر كورا، تبلغ مساحتها 720 كيلو متراً مربعاً، وتجاوز عدد سكانها المليون نسمة حسب إحصائيات 2014، أما الكثافة السكانية فتبلغ 3,194.38 نسمة\كيلو متر مربع. تم تشييد تبليس في القرن الخامس الميلادي، في موقع متميز على مفترق الطرق التجارية بين آسيا الصغرى وأوروبا. تشير الآثار التاريخية إلى أن تبليسي كانت مأهولة بالسكان منذ أربعة آلاف سنة قبل الميلاد، لكنها ذكرت لأول مرة عبر الكتابات التاريخية التي ترجع للقرن الرابع الميلادي. فتحها المسلمون عام 22 هـ في عهد عمر بن الخطاب بقيادة حبيب بن مسلم، إلا أن الملك دافيد الجورجي أعادها إلى سيطرته وجعلها عاصمة المملكة الموحدة.

دخلها العرب مرة أخرى عام 735 في عهد الخليفة مروان بن محمد، أثناء توليه حكم أذربيجان وأرمينيا. هاجمن جيوش تيمورلنك جورجيا أواخر القرن الرابع عشر، ما ألحق بها تدميراً واسعاً بما في ذلك العديد من مدينة تبليسي. ثم جاء بعد ذلك هجوم الجيوش العثمانية والصفوية بين القرنين الخامس عشر والسابع عشر الميلادي.
أصبحت العاصمة لمنطقة شرق جورجيا أيام حكم الملك (داتشا فاختانغ) بدل مدينة متسخيتا التي كانت عاصمة المنطقة القديمة. عام 1802 ضُمَّت جورجيا إلى روسيا القيصرية؛ وفي عام 1846 أتُخدت مقرّاً للقيادة العسكرية الروسية في القفقاس. استولى عليها الشيوعيون عام 1921 وأصبحت تبليسي عاصمة لجمهورية جورجية السوفييتية الاتحادية.

بعد قيام الثورة الروسية عام 1917 أصبحت تبليسي مدينة الحكومة المؤقتة لمنطقة ما وراء القوقاز. ثم أعلن استقلال دول القوقاز الثلاثة جورجيا وأرمينيا وأذربيجان في أيار 1918. فأصبحت تبليسي عاصمة جمهورية جورجيا الديمقراطية حتى عام 1921 حين غزا الجيش الأحمر الروسي تبليسي وأعلنت جورجيا منطقة تابعة للاتحاد السوفييتي. وبعد تفكّك الاتحاد السوفييتي عادت تبليسي لتكون عاصمة جمهورية جورجية المستقلة.

التسمية

اشتق اسم تبليسي من كلمة "تبلي" أو "تبيليسي" من اللغة الجورجية القديمة، وتعني "الدافئ" أو "المكان الدافئ"، وقد أطلق على المنطقة هذا الاسم بسبب وجود العديد من ينابيع المياه الحارة فيها؛ وقد كان يطلق عليها بالإنجليزية والعديد من اللغات الأخرى اسم "تيفليس" وذلك حتى عام 1936 حيث تم تعديل اسم المدينة ليكون أقرب إلى اللهجات المحلية بأمرٍ من القيادة الروسية التي حكمت البلاد آنذاك.

الموقع والمناخ

تقع مدينة تبليسي جنوب القوقاز في جورجيا الغربية على ضفتي نهر كورا الذي يصب في بحر قزوين. يتراوح ارتفاع المدينة بين 380م و770 متراً فوق سطح البحر. وهي محاطة بالجبال من ثلاث جهات. معدل درجات الحرارة السنوي في تبليسي هو 13.3 درجة مئوية، وأبرد شهور السنة هو كانون الثاني (يناير) حيث معدل الحرارة 2.3 درجة مئوية، في حين أن أكثر الشهور حرارةً هو تموز (يوليو) حيث ترتفع الحرارة إلى 25 درجةً كمعدل. وتتساقط الأمطار والثلوج في الشتاء.

الثقافة والسكان

تبليسي مدينة متعددة الثقافات، ففيها أزيد من 100 مجموعة عرقية. لكن الأغلبية العظمى من السكان هم من الجورجيين؛ أما العرقيات الأخرى فتشمل الأرمن والروس والأذربيجانيين. كما يعيش فيها بعض الأوسيتيين والأبزاخ والأوكرانيين واليونانيين واليهود والأكراد والإستونيين والأشوريين واليزيديين وغيرهم. يدين معظم سكان مدينة تبليسي بالمسيحية، كما توجد أقليات مسلمة بنسبة 1.5% ويهودية بنسبة 0.1%.

أهم معالم تبليسي

تواترت على مدينة تبليسي العديد من الحضارات تركت آثارها في نواحي المدينة، ما جعلها مدينةً جاذبة للسياحة. أما أهم معالم تبليسي السياحية:

  • قلعة ناريكالا: بُنيت في القرن الرابع الميلادي لحماية المدينة من الأعداء وهي مرتفعة تشرف على المدينة.
  • كاتدرائية الثالوث المقدس: وهي كاتدارئية حديثة بُدء ببنائها عام 1995 واكتملت عام 2004، وهي أضخم مبنى ديني في جورجيا والقوقاز إجمالاً وإحدى أكبر الكنائس الأرثوذكسية في العالم. تقع كاتدرائية الثالوث المقدس على ضفاف نهر كورا وتضم خمس قاعات للصلاة تحت الأرض.
  • حمامات أباناتوبني: تشكّل هذه الحمامات حيّاً كاملاً من الحمامات الكبريتية، تقع في القسم التاريخي من تبليسي على ضفة نهر كورا الشرقية. كانت الينابيع الكبريتية الحارة التي بنيت عليها الحمامات سبباً في تسمية المدينة والتي يعني اسمها "الدافيء أو الحار".
  • بحيرة السلحفاة: من أهم المناطق الطبيعية في جورجيا، يلجأ إليها السكان والزوار في العطل وفيها العديد من المقاهي والمطاعم التي تقدم خدماتها في الهواء الطلق.
  • كاتدرائية آتيني سيوني: وهي كنيسة أرثوذكسية قديمة أنشئت في القرن السادس الميلادي، تقع في القسم القديم من مدينة تبليسي. فيها برجي أجراس كل منهما مكون من 3 أدوار بني الأول عام 1425 وقد تعرض للتدمير والتخريب أثناء المعارك مع الفرس، وبني الثاني عام 1812.
  • حديقة النباتات الوطنية: أنشأت منذ حوالي 500 عام، تقع على سفح جبل سولولاكي، فيها ما يزيد عن 4500 نوع من النبانات.
  • شارع روستافلي: أهم شوارع تبليسي، سمي على اسم الشاعر الجورجي شوتا روستافيلي تخليداً لذكراه، يمتد طولاً لحوالي 1.5 كم. تقع على جانبيه المباني الحكومية والتجارية والثقافية كدار الأوبرا والباليه والمسرح الأكاديمي ومتحف سيمون جاناتشيا. وفيه سوق شعبية للرسم.
  • ميدان الحرية: يرمز للاستقلال وحرية الدولة، فيه تمثال القديسة ماري جرجس ذو القاعدة الرخامية التي يبلغ طولها 35 متراً.
مرات القراءة 709 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018