اذهب إلى: تصفح، ابحث

مراحل نمو الجنين

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 22 / 01 / 2019
الكاتب رنا السمان

مراحل نمو الجنين

يُعد تكوين الجنين في رحم الأم من معجزات الله سبحانه وتعالى في خلقه، والتي أوجزها في كتابه العزيز حين قال "فَإِنَّـا خَلَقْنَاكُـم مِّن تُـرَابٍ ثُـمَّ مِـن نُّطْفَـةٍ ثُـمَّ مِـنْ عَلَقَـةٍ ثُـمَّ مِـن مُّضْغَـةٍ مُّخَلَّقَـةٍ وَغَيْـرِ مُخَلَّقَـةٍ لِّنُبَيِّـنَ لَكُـمْ ۚوَنُقِـرُّ فِـي الْأَرْحَـامِ مَـا نَشَـاءُ إِلَـىٰ أَجَـلٍ مُّسَمًّـى ثُـمَّ نُخْرِجُكُـمْ طِفْـلًا" فخلال تسعة أشهر يتكون إنسان متكامل من نطفة صغيرة تنتج من التقاء بويضة بحيوان منوي داخل جسم المرأة؛ وتستمر هذه النطفة في التطور والنمو حتى تصير طفلًا، ويبدأ الحمل الحقيقي منذ الأسبوع الثاني لعملية تلقيح البويضة، حيث تستقر البويضة المخصبة في بطانة الرحم ليبدأ تكوين أعضاء الجنين وجسمه.

مراحل نمو الجنين

يمكن تقسيم مراحل نمو الجنين في الرحم إلى ثلاث مراحل، فتشمل المرحلة الأولى من الشهر الأول في الحمل حتى الشهر الثالث، وتبدأ بعدها المرحلة الثانية من الشهر الرابع حتى نهاية الشهر السادس، أما المرحلة الأخيرة فتتكون من بداية الشهر السابع حتى الشهر التاسع.

المرحلة الأولى لتكوين الجنين

يعد الثلث الأول من الحمل (الثلاثة أشهر الأولى) الأكثر صعوبة للمرأة الحامل؛ حيث تختبر فيها المرأة أعراض الحمل الأولى من غثيان وإجهاد وتقلبات عاطفية، بالإضافة إلى الخوف من الإجهاض أو تشوه الجنين؛ لذلك من الأفضل للحامل أن تستريح خلال هذه الفترة ولا تتعرض لأي مؤثر خارجي ضار كالتدخين أو الكحول، أو للأشعة السينية حتى لا تتأثر أجهزة الطفل في بداية تكوينها.

الشهر الأول من الحمل

خلال هذا الشهر وبعد إتمام عملية تلقيح البويضة، تنشأ عدة عمليات أكثر تعقيدًا لإنتاج جنين متكامل، ففي الأسبوع الثاني من نهاية الدورة الشهرية للمرأة، وحدوث عملية التلقيح، تبدأ البويضة المخصبة في رحلتها إلى الرحم، فتنقسم إلى عدد من الخلايا وتسقط في قناة فالوب؛ وتبقى فيها لمدة ثلاثة أيام ثم تكمل رحلتها إلى الرحم. وفي الأسبوع الثالث تتم عملية الغرس؛ حيث تستقر البويضة في بطانة الرحم، ويتكون الكيس الجنيني والمشيمة لتغذية الطفل في الرحم، وفي هذا الأسبوع يتوقف المبيض عن إنتاج البويضات بعد إفراز هرمون HCG وهو هرمون الغدد التناسلية المشيمية، وينتهي الشهر الأول من الحمل بانقضاء شهر على ميعاد الحيض.

الشهر الثاني

في بداية الشهر الثاني، يبدأ الجنين بالتكون بشكل فعلي؛ حيث تتكون الدورة الدموية بداخله، ويبدأ القلب بالخفقان، ثم بعدها في الأسبوع السادس تحديدًا يبدأ وجه الصغير بالتشكل؛ حيث يظهر الأنف والفم والآذان، كما تتكون الأمعاء والمخ، ويزداد حجم الجنين في الأسبوع السابع وخلاله تظهر اليدان والقدمان بحجم صغير جدًّا، أما الخلايا والمسارات العصبية للجنين فتبدأ بالتكون في الأسبوع الثامن، كما تتكون في نهاية الشهر الأنابيب الخاصة بالتنفس والرئتين، ويبدأ الجنين بالحركة إلا إنها حركة صغيرة لا تشعر بها الأم.

الشهر الثالث

خلال هذا الشهر تكتمل وظائف أعضاء الجنين، وتبدأ التفاصيل الصغيرة بالظهور، فيتطور تكوين الحجاب الحاجز، وتبدأ القدمان الصغيرتان في الركل، وتكون ركلات بسيطة لا تشعر بها الأم، وفي نهاية الشهر الثالث يستطيع الجنين الشعور بلمسات الأم لبطنها، كما يستطيع تحريك أصابع يديه.

المرحلة الثانية لنمو الجنين

تبدأ المرحلة الثانية من مراحل نمو الجنين في الأسبوع الثالث عشر من الحمل، أي بداية من الشهر الرابع وتستمر حتى نهاية الشهر السادس، ويعد الثلث الثاني من الحمل من أسهل المراحل التي تمر بها الحامل؛ حيث تتخلص من الشعور بالغثيان الصباحي وأغلب أعراض الحمل، وتبدأ باستعادة طاقتها مجددًا وتتهيأ للشعور بحركة الجنين ومعرفة جنسه.

مراحل نمو الجنين في الشهر الرابع

خلال الشهر الرابع ستتكون بعض التفاصيل الدقيقة في جسم الجنين، كبصمات الأصابع، والعروق، والبويضات إذا كان الجنين فتاة، كما يرسل الدماغ في هذه المرحلة النبضات العصبية، ويكون الجنين خلال الشهر الرابع بحجم الليمونة، وفي نهاية الشهر تستطيع الأم التعرف على جنس الجنين من خلال كشف الموجات فوق الصوتية، كما تستطيع الإحساس بحركته وركلاته بسبب نمو سيقانه.

الشهر الخامس

في بداية الشهر الخامس تحديدًا في الأسبوع السابع عشر يتكون الهيكل العظمي والغضاريف في الجنين، وتزداد قوة الحبل السري، وتتطور حركة الجنين في الأسبوع الثامن عشر فيستطيع تحريك ذراعيه وتشعر الأم بهذه الحركة، ومع نهاية الشهر الخامس تتطور حواس الصغير المختلفة: (السمع، والبصر، والشم، والإحساس)، وخلال هذه المرحلة تستطيع الأم أن تقرأ لطفلها فهو يسمعها الآن، كما يتطور الجهاز الهضمي فيبدأ في إفراز السائل العقي وغيرها من الإفرازات اللازمة لعملية الإخراج بعد الولادة.

الشهر السادس

يتطور شكل الجنين في هذا الشهر ليشبه شكل الطفل حديث الولادة؛ إلا إن حجم الجنين أصغر، وتزداد حركته وقدرته على السمع، فيتعرف على الأصوات ويميزها، وتبرز شفتاه وحاجباه، ويبدأ الشعر بالظهور، وفي نهاية الشهر السادس يتطور الجهاز التنفسي للطفل فيستطيع القيام بالشهيق والزفير وتنمو رئتاه، كما ينشط المخ ويكون الجنين قادرًا على النوم والاستيقاظ وفقًا لجدول منتظم.

المرحلة الثالثة لنمو الجنين

بنهاية الشهر السادس تبدأ المرحلة الأخيرة من مراحل نمو الجنين، وهي تمتد من الشهر السابع حتى التاسع، وخلال هذه الشهور يزداد حجم الجنين فيزداد وزن الأم، وقد يسبب هذا الازدياد في الحجم إلى عدم شعور الأم بالراحة؛ بسبب الضغط على ظهرها أو بسبب الركلات المتكررة من الجنين.

نمو الجنين في الشهر السابع

خلال الشهر السابع من الحمل يبدأ مخ الجنين في النمو، وبالتالي يكبر حجم الرأس حتى يسع الخلايا والأنسجة النامية، ثم تبدأ العضلات بالتكون، ويكتمل نمو الرئتين، وتتشكل خلايا الدم الحمراء، ويبدأ الطفل بفتح عينيه، وبنهاية الشهر السابع يزداد حجم الجنين إلى النصف استعدادًا لموعد الولادة، وتصبح عظامه قوية ومتينة إلا عظام الجمجمة التي تظل مرنة ولينة.

الشهر الثامن

يكتمل نمو الجهاز العصبي المركزي للجنين في هذا الشهر، وكذلك الرئتين والكليتين، ويبدأ الكبد بالقيام بعملية الإخراج، كما يفقد جسم الجنين المادة الشمعية التي كانت تغطيه وتحميه، ويبدأ رأسه بنهاية الشهر بالنزول إلى الحوض استعددًا للولادة.

الشهر التاسع

يكتمل نمو جسم الجنين خلال الشهر التاسع، فتظهر أظافر قدميه، ويكتسب بعض الدهون، ويعمل جسمه على معادلة درجته حرارته استعدادًا للخروج من الرحم واستقبالاً للجو الجديد، وبنهاية الشهر تبدأ الأم بالشعور بعلامات الولادة، أما إذا تأخرت العلامات في الظهور عند موعد الولادة المحدد فعلى الأم استشارة الطبيب.

عملية الولادة

تبدأ علامات الولادة عند المرأة بشعورها بآلام في الظهر وأسفل البطن، وتمتد الآلام لتشمل تقلصات شديدة في الرحم؛ حيث يبدأ عنق الرحم بالتمدد استعدادًا لنزول المولود الصغير.

312 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018