اذهب إلى: تصفح، ابحث

معالم مصر السياحية

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 25 / 02 / 2019

معالم مصر السياحية

تعتبر جمهورية مصر العربية من أشهر الدول السياحية في العالم، وترتبط هذه الشهرة الكبيرة في جذب السياح من مختلف أرجاء المعمورة بالتاريخ العريق والذي يعود لآلاف السنين قبل الميلاد والمرتبط بشكل كبير بالحضارة الفرعونية والآثار التاريخية الكثيرة التي تركتها حتى يومنا هذا. وتستقبل مصر سنويًا ملايين السياح بفضل كثرة المعالم التي تمتلكها، حيث وصل عدد السياح القادمين إلى مصر في العام الماضي 2017 أكثر من سبعة ملايين ونصف المليون سائح بزيادة تتجاوز 50% عن العام الذي سبقه.[١]

أبرز المعالم السياحية في مصر

أهرامات الجيزة

الأهرامات الشهيرة في منطقة الجيزة بقرب العاصمة القاهرة هي الرمز الأبرز لمصر والمعلم السياحي الأشهر في البلاد، وتتكون من ثلاثة أهرامات تختلف بالحجم وهي من الأكبر للأصغر: هرم خوفو وخفرع ومنقرع. وبنيت الأهرامات في الأساس لتكون قبورًا مهولة للفراعنة القدماء وكانت ولا زالت من أبرز المعالم التي ينسج حولها علماء الآثار الكثير من النظريات المختلفة والدراسات العلمية، وتجتذب مئات الآلاف من الزوار سنويًا، وتعتبر واحدة من عجائب العالم السبعة.

كما يقع بجانب أهرامات الجيزة تمثال أبو الهول الشهير، الذي يمثل كائنًا بجسد أسد ورأس إنسان، حيث تقول العديد من الدراسات أن التمثال المكون من الحجر الكلسي كان في الأساس مكونًا من حجر الجص والأحجار الملونة لكن تلك التفاصيل زالت مع الوقت بسبب عوامل المناخ وغيرها.

الأقصر ومعبد الكرنك

مدينة الأقصر غرب نهر النيل هي واحدة من المواقع السياحية الساحرة في مصر، حيث تضم معبد الكرنك الشهير وقبر الملكة حتشبسوت، وهذه المواقع تعتبر من المواقع الأثرية والتاريخية المهمة جدًا وتجتذب آلاف السياح للاطلاع على المعابد القديمة التي تتميز بتصميماتها المميزة التي تعود لآلاف السنين، كما تمثل مشهدًا ساحرًا عندما تُنَارُ بالأضواء ليلًا.

وادي الملوك

رغم كون وادي الملوك جزءًا من مدينة الأقصر إلا أنه يعد أشهر من المدينة بحد ذاتها، حيث يعده الكثير من علماء الآثار ثروة تاريخية حية باحتوائه على قبور ملكية لثلاثة وستين ملكًا وملكة من السلالة الفرعونية التي حكمت مصر قبل أكثر من ألفي عام قبل الميلاد، كما صورت فيه العديد من الأفلام السينمائية الشهيرة مثل فيلم "المومياء" الأمريكي الشهير.

سابقًا عانت الآثار في منطقة وادي الملوك من الضرر بسبب صيادي الآثار والتجارة غير الشرعية وتعاني اليوم من كثافة الزوار والسياح، ولهذا تضعها منظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة "اليونسكو" ضمن لائحة التراث الإنساني الذي يجب حمايته.[٢]

المتحف المصري

عندما يعتقد السائح في مصر أنه رأى كل ما يريده من الآثار المرتبطة بالحضارة الفرعونية فإن المتحف المصري في وسط العاصمة القاهرة يتدخل ليدهش زواره بمجموعة رائعة من آلاف التحف والوثائق الأثرية والتاريخية المثيرة للدهشة من الحضارة المصرية القديمة. قبر وكنوز الفرعون توت عنخ آمون، والكثير من الملوك والفراعنة غيره إضافة للأقنعة الذهبية الشهيرة والمومياوات التي تعود أعمارها لآلاف السنين يمكن إيجادها والاطلاع عليها في هذا المتحف الفريد من نوعه والذي يعتبر كنزًا قوميًا تفتخر به مصر.

مدينة أسوان

بعيدًا عن الآثار الفرعونية القديمة، وعلى ضفاف نهر النيل تقع مدينة أسوان المصرية وهي المكان الأمثل لتجربة رحلة القوارب في النهر والتمتع بالمظهر الساحر للصحراء بقرب النهر، كما يتمتع الآلاف من زوار أسوان بجولات الجمال في الرمال الصحراوية إضافة لزيارة القرى النوبية التي تتوزع في ضواحي مدينة أسوان. وتعتبرُ هذه المدينة مكانًا مميزًا للاسترخاء والتمتع بالطبيعة المصرية الفريدة من نوعها.

الصحراء البيضاء

الصحراء البيضاء هي تحفة طبيعية نادرة لا مثيل لها، حيث تقع في محافظة الوادي الجديد في مصر، وتبعد عن العاصمة القاهرة أكثر من خمسمائة كيلومتر، وتقدم الصحراء البيضاء لزوارها مشهدًا سورياليًا رائعًا يبدو وكأنه قادم من لوحة فنية أو فيلم للخيال العلمي، حيث تعج بالتشكيلات الصخرية الطبشورية التي تكتسي باللون الأبيض، ويزورها الكثير من السياح والبعثات العلمية الجامعية كما تعتبر من مواقع التخييم المفضلة، وهي محمية طبيعية تحت حماية الحكومة المصرية منذ عام 2002.

مدينة سيوة والبيوت القديمة

من المدن المعزولة والتي تقع في الصحراء الغربية في محافظة مطروح المصرية، وتشتهر بمنازلها القديمة التي يعود عمرها لآلاف السنين، حيث نحتت هذه المنازل في الصخور الحمراء بشكل هرمي لا زال صامدًا حتى اليوم كدليل على الحضارة العريقة التي عاشت غربي ساحل المتوسط في مصر. وتشتهر المدينة أيضًا بالآبار والينابيع المعدنية والساخنة والتي تستخدم للكثير من الأهداف العلاجية والطبية ولري الأراضي وغيرها، وهي موقع ينصح به للسياح الذين يفضلون رحلات المغامرات والتجارب الجديدة.[٣]

مدينة الإسكندرية

لؤلؤة البحر المتوسط التي تفتخر بها مصر، المدينة التي أسسها الإسكندر المقدوني ومدينة الملكة كليوباترا. تعتبر مدينة فريدة من نوعها ومختلفة كثيرًا عن بقية مدن مصر بسبب ارتباطها القديم بسواحل المتوسط الأوروبية، وهو ما جعلها المدينة الأكثر احتضانًا للتنوع الثقافي في البلاد. تعتبرُ شواطئ الإسكندرية من أشهر معالم المدينة التي يزورها الكثير من السياح، كما أنها المكان الأمثل لمحبي التعرف على المدن والتجول في الشوارع وتجربة المقاهي والمطاعم المنتشرة في كل مكان، كما تعتبر من مدن التسوق الأشهر في البلاد، خصوصًا شارع الكورنيش المجاور لساحل المدينة.

كنيسة القديسة كاترين

تقعُ في شبه جزيرة سيناء المصرية كنيسة القديسة كاترين والتي بنيت في القرن الخامس ما بعد الميلاد وتعتبر من أقدم الكنائس المسيحية الموجودة في العالم، حيث أن القديسة كاترين عاشت في مصر بعد هربها من الإمبراطورية الرومانية. تعتبرُ الكنيسة، التي تقع في صحراء سيناء، مزارًا دينيًا وتاريخيًا وأثريًا هامًا في البلاد، وتتصف بعمارتها البسيطة والمتقنة، حيث تضم الكثير من اللوحات الفنية والآثار الدينية المميزة والتي تستحق الزيارة بكل تأكيد.

المراجع

  1. 7.5m tourists visited Egypt in 2017. Daily News. Accessed 18/10/2018.
  2. Valley of the Kings. LonelyPlanet. Accessed 18/10/2018.
  3. 9 of the Most Isolated Towns on Earth. Mental Floss. Accessed 18/10/2018.
262 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018