اذهب إلى: تصفح، ابحث

معالم مصر السياحية القديمة والحديثة

التاريخ آخر تحديث  2020-04-23 08:31:10
الكاتب

معالم مصر السياحية القديمة والحديثة

معالم مصر السياحية القديمة والحديثة

تُعد مصر من أشهر الدول السياحية، حيث يرجع تاريخها إلى آلاف السنين، وتمتد حضارتها عبر العصور تاركة آثارها الخالدة ومعالمها الفريدة القديمة والحديثة، مما جعلها من الوجهات السياحية البارزة بين دول العالم.

معالم مصر السياحية القديمة

تعود معالم مصر السياحية القديمة إلى العصور الفرعونية، والرومانية واليونانية، وتنتشر في محافظات متعددة، ومن أهم هذه المعالم القديمة:

منطقة أهرامات الجيزة

تُعد أهرامات الجيزة الثلاثة خوفو وخفرع ومنقرع أشهر معالم مصر الفرعونية، ويعتبر هرم خوفو أو كما يُطلق عليه الهرم الأكبر وهو أحد عجائب الدنيا السبع لهندسته المعمارية الفريدة، وكان ارتفاعه يصل إلى 146 مترًا، إلا أنه فقد جزءًا من قمته فأصبح ارتفاعه الحالي 137 مترًا.

ويقع بجوار الأهرامات الثلاثة تمثال أبو الهول الشامخ، وعدد من مقابر الأمراء والأشراف من الأسرة الفرعونية الرابعة، بالإضافة إلى مراكب الملك خوفو الجنائزية، ومقابر العمال الذين اشتركوا في بناء هذه الأهرامات الضخمة.

معبد الأقصر

تم بناؤه لعبادة الإله آمون رع، وشارك في بنائه كلًا من الملك رمسيس الثاني والملك أمنحتب الثالث، وأقام رمسيس فيه تمثالين يمثلانه على مدخل المعبد، وفناء يضم عدد من الأعمدة الفرعونية على شكل نبات البردي، ومسلتين ضخمتين إحداهما لا زالت موجودة داخل المعبد، والأخرى نُقلت إلى ميدان الكونكورد في باريس.

أما أمنحتب الثالث فتعود له باقي أجزاء المعبد المتمثلة في قاعة الأعمدة الضخمة التي تضم 14 عمودًا، والفناء الكبير المفتوح، وبهو الأعمدة، وغرفة القارب المقدس، ومقصورة أمنحتب الثالث، والتي شيد الإسكندر الأكبر بداخلها مقصورة صغيرة أخرى تحمل اسمه.

تمثالا ممنون

من معالم الأقصر الشهيرة، وهما المتبقيان من معبد أمنحتب الثالث في الضفة الغربية من المدينة، ويصل ارتفاع كل منهما 19.20 مترًا.

مجمع معابد الكرنك

يضم مجمع معابد الكرنك عدد من المعابد الفرعونية ذات التصميم المعماري الفريد، حيث كان الملوك في عصور الدولة الوسطى، والدولة الفرعونية الحديثة، يشيدون هذه المعابد للتقرب من الآلهة، ومن هذه المعابد: معبد آمون رع الكبير الذي يضم محراب تماثيل الإله آمون، والذي يُعرف بقدس الأقداس، بالإضافة إلى الفناء المكشوف، ومنصة السفن، ومسلتي سيتي الأول، وطريق الكباش الذي أقامه رمسيس الثاني على شكل عدد من التماثيل لكل منها رأس كبش وجسم أسد.

وهناك أيضًا معبد الإله خونسو الذي بناه الملك رمسيس الثالث سنة 1198 قبل الميلاد، وأكمل عليه أولاده رمسيس الرابع، ورمسيس الحادي عشر، وأتمه رئيس الكهنة حريحور الذي كان آخر ملوك الأسرة الفرعونية العشرين، ويتكون من صرح كبير يقود إلى فناء يحتوي على عدد من الأعمدة الضخمة على شكل نبات البردي، ويليه دهليز يؤدي إلى بهو الأعمدة، وبعدها مقصورة المراكب المقدسة الخاصة بخونسو، وتتزين جدران وأعمدة المعبد من النقوش التي تحكي تاريخ الملوك من الأسر الفرعونية المختلفة.

وادى الملوك والملكات

يقع الوادي في الجزء الغربي بمدينة الأقصر، وهو يحتوي على أكثر من 60 مقبرة لملوك الدولة الفرعونية وزوجاتهم، ومن أهم هذه المقابر مقبرة الملك توت عنخ آمون، وهي من أشهر المقابر في العالم، تم اكتشافها عام 1922، وكانت تحتوي على العديد من الآثار والكنوز التي تم نقلها إلى المتحف المصري بالقاهرة، بالإضافة إلى نقوش الصور الجدارية التي تمثل الملك توت والكهنة.

معبد حتشبسوت

من أجمل المعابد الفرعونية، وهو يقع في الضفة الغربية من مدينة الأقصر، ويُعرف باسم الدير البحري، وكان مخصص لعبادة الإله آمون رع، صممه المهندس سينيموت، بحيث يحتوي على شرفة كبيرة مليئة بالأعمدة يبلغ ارتفاع الواحد منها 97 قدمًا، بالإضافة إلى الأبراج والقاعات، وفي داخل المعبد يوجد قاعة الشمس والمذبح والمعبد الصغير، وجميعها مزينة بنقوش وجداريات تحكي قصة حياة الملكة حتشبسوت بداية من ولادتها حتى الرحلات التجارية التي قامت بها أثناء فترة حكمها.

معالم مصر السياحية الحديثة

تتنوع معالم مصر السياحية الحديثة ما بين المتاحف والحدائق والمساجد والكنائس وغيرها، ويرجع تاريخ بنائها إلى العصور الحديثة في الدولة، ومن أهم هذه المعالم المصرية.

القرية الفرعونية

على الرغم من اسمها المستمد من حقبة قديمة من الحضارة المصرية، إلا أن القرية الفرعونية هي واحدة من معالم مصر السياحية الحديثة التي تم إنشاؤها على جزيرة يعقوب بالقاهرة، وهي تحتوي على عدد من المتاحف التي تمثل تاريخ مصر الحديث والقديم، ومن هذه المتاحف متحف كيلوباترا، ومتحف التحنيط، ونابليون والأهرامات، ومتحف السادات، والمتحف الإسلامي، والمتحف القبطي، ومتحف محمد نجيب وجمال عبد الناصر، وغيرها من المتاحف.

بالإضافة إلى نسخة مطابقة لمقبرة توت عنخ آمون، وعدد من ملاعب الأطفال ومركز للفنون، وتقوم فكرة القرية الفرعونية على محاكاة حياة الإنسان المصري القديم على مر العصور، فيرتدي العاملون فيها الزي الفرعوني، ويصورون كيف كانت تتم عمليات التحنيط والرسم والنحت والزراعة وغيرها.

دار الأوبرا المصرية

تُعد من أهم المراكز الثقافية في مصر، حيث تضم ثلاثة مسارح تُعرض فيها العديد من العروض الأوبرالية والموسيقية وعروض الباليه، بالإضافة إلى المكتبات الفنية والعروض الثقافية للشباب، وهي ملتقى الثقفين ومحبي الفن والموسيقى الراقية.

وتقع دار الأوبرا المصرية على جزيرة الزمالك في وسط القاهرة، وهي الثانية في مصر، وتم إنشاؤها عام 1988، أما الأولى فبناها الخديوي إسماعيل عام 1869، واحترقت عام 1971.

خان الخليلي

من أهم الأسواق السياحية في مدينة القاهرة، يقع في حي الحسين أحد أشهر أحياء القاهرة، والذي يتميز بأجوائه الساحرة، ويحتوي السوق على العديد من البازارات والمحلات والمطاعم الشعبية، وتم ذكره في عدد من روايات الأديب المصري الحائز على نوبل نجيب محفوظ.

المراجع

  1. الهيئة العامة للاستعلامات: أهم المناطق الأثرية بالقاهرة والجيزة
  2. الهيئة العامة للاستعلامات: أهم الآثار الفرعونية بمدينة الأقصر
  3. أراجيك: كل ما تود معرفته عن أقدم أسواق القاهرة
مرات القراءة 782 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018