اذهب إلى: تصفح، ابحث

معلومات عامة عن مصر وتاريخها

التاريخ آخر تحديث  2019-02-25 15:50:50
الكاتب

معلومات عامة عن مصر وتاريخها

معلومات عامة عن مصر

جمهورية مصر العربية من أهم دول الشمال الإفريقي، ومن أهم دول الوطن العربي، لغتها الرسمية اللغة العربية، والدين الرسمي الإسلام، وعاصمتها مدينة القاهرة، وتقع مصر بمكان استراتيجي هام بين قارات العالم، فتقع في ملتقى بحري هام يربط بين قارات العالم القديم الثلاث، فتشرف مصر على البحر المتوسط الذي يربط بين "آسيا، إفريقيا، أوروبا"، وتمتد مساحة مصر على قارتين "آسيا وأفريقيا"، فبينما كامل مساحتها تقع في أقصى الجزء الشمالي الشرقي من إفريقيا؛ فإن شبة جزيرة سيناء تمتد داخل القارة الأسيوية.[١]

وبالإضافة لأهميتها الاستراتيجية فلمصر أهمية حضارية كبيرة، فهي ملتقى للحضارات القديمة "الفرعونية، الفينيقية، الهيلينية" فبوجود البحرين الأحمر والأبيض ضمن حدودها؛ ساهم ذلك في رواج حركة التجارة في العصور القديمة، وكانت التجارة من أهم حركات النقل الحضاري آنذاك، كما أن مصر وتحديدًا الجزء الأسيوي منها كان معبرًا للأديان السماوية الثلاثة "اليهودية، المسيحية، الإسلامية"، وحتى اليوم لازال المصريون يدينون بالمسيحية ولكن بعد تهجير اليهود لفلسطين انخفضت نسبة اليهود بمصر وبقيت فئة قليلة.

السكان

تجاوز عدد سكان مصر 100 مليون نسمة، والعدد في تزايد مستمر بسبب انتشار ثقافة كثرة الإنجاب، وتأتي مصر في المرتبة الأولى عربيَا من حيث عدد السكان، وتأتي في المرتبة الثالثة عشر عالمياً، وجميع سكان مصر يتحدثون اللغة العربية حتى المقيمون بها من غير الناطقين بالعربية يدرسون اللغة ويتحدثون بها.

والدين الرسمي وهو الإسلامي كما تقر عليه المادة الثانية من الدستور المصري،[٢] ويبلغ نسمة المسلمون في مصر 94% من السكان، وأغلبهم من أهل السنة؛ ويوجد منهم أقلية شيعية، ويمثل المسيحيون نسبة حوالي 5%، ومعظمه أرثوذكس مع أقلية كاثوليكية، والنسبة الباقية يمثلها اليهود وأصحاب ديانات ومعتقدات غير سماوية.

النظام الإداري

النظام الإداري في مصر منظم بصورة تدريجية، ما يساعد على إحكام القبضة على إدارة أكبر الأقاليم وأصغرها؛ خاصة وأن عدد سكان مصر الكبير يحتاج لإشراف مباشر من الإدارات المصرية، فتبلغ مساحة مصر حوالي 1 مليون كم2، ولكن المساحة المأهولة بالسكان تقدر بحوالي 79 ألف كم2، وتتركز الكثافة السكانية في منطقة وادي النيل والدلتا، وعلى ساحلي البحر الأحمر والمتوسط.

وتنقسم مصر وفق نظامها الإداري إلى 27 محافظة، وتقسيم المحافظات يتناسب مع توزيعها الجغرافي وطبيعة الأنشطة الاقتصادية بها، وتنقسم كل محافظة إلى عدد من المدن متباينة المساحة؛ وتتبعها قرى أقل حجمًا، والمدينة الأكثر أهمية في المحافظة من الناحية الإدارية تكون عاصمة لها، فيكون بها أهم المقرات الحكومية التي تخدم السكان، وبكل مدينة مراكز تعليمية وأمنية وصحية، بحيث تخدم كل مدينة المدينة نفسها والقرى التابعة لها.

ومن أهم المدن المصرية القاهرة وهي العاصمة ومركز حضاري وثقافي هام، وتضم القاهرة إليها مدينتي الجيزة والقليوبية ضمن نطاق "القاهرة الكبرى، وهي مراكز حضارية هامة، ومدينة الإسكندرية وهي من أهم المدن السياحية في مصر وعاصمتها القديمة، ومدن البحر الأحمر وشمال وجنوب سيناء، وبعضها مدن حديثة النشأة ولكنها مراكز جذب سياحي هامة تقوم على السياحة الشاطئية والسياحة البيئية ورياضة الغوص.

النظام السياسي

عرفت مصر على مر عصورها جميع أنظمة الحكم، فمرت عليها مراحل كانت فيها دولة صاحبة حضارة عظيمة، ومرت عليها أوقات كانت فيها تابعة لإمبراطوريات قوية، وفي عصورها الملكية الحديثة كانت مصر مملكة مترامية الأطراف تتبعها دول جنوبًا وشرقًا، واليوم هي جمهورية مستقلة يحكمها دستور ويتم تعيين رئيسها بالانتخاب، وهو أعلى المناصب السياسية بها، ويليه البرلمان وهو المجلس التشريعي بالبلاد، والذي يتم اختيار أعضاءه بالانتخاب أيضًا، وهو مجلس يناقش مشروعات القوانين التي تناسب أحوال البلاد، وهو أيضًا رقيب على أداء الحكومة، ويليه مجلس الشورى؛ ومهتمة مناقشة الأحوال والمشكلات الداخلية بالبلاد.[٣]

الأنشطة الاقتصادية

تتميز الأنشطة الاقتصادية في مصر بالتنوع، فتجمع مصر كافة الأنشطة الاقتصادية التي تمارسها الشعوب في جميع أنحاء العالم، ومن أبرز الأنشطة الاقتصادية بها "الصناعة، التجارة، الزراعة، الخدمات المالية، السياحة، التعدين، الاتصالات والتكنولوجيا"،[٤] وكل نشاط من تلك الأنشطة يشارك بنسبة في دخلها القومي:

  1. الصناعة والتجارة: تقوم في مصر الكثير من الصناعات وأهمها صناعات الأغذية والغزل والنسيج، وتساهم التجارة بصورة أساسية في اقتصاد مصر، فعلى موانئها الشمالية والشرقية تقوم الكثير من حركات التبادل التجاري.
  2. الزراعة: النشاط الزراعي في مصر من أقدم الأنشطة الاقتصادية بها، فهو أقدم نشاط اقتصادي مارسه الإنسان على أرضها، وعلى مواردها الزراعية قامت الكثير من الصناعات، ويعد محصولي القطن والقمح من أهم المحاصيل في مصر.
  3. الخدمات المالية: يوجد بمصر الكثير من المصارف الدولية كما يوجد بها سوق للأوراق المالية من أكبر الأسواق المالية في الوطن العربي.
  4. السياحة: تعتبر السياحة في مصر من أهم مصادر الدخل القومي بها، فالنشاط السياحي في مصر يعود لبدايات العصور الحديثة بها، فكانت مدينة الإسكندرية من أهم المدن التي يتوافد عليها زعماء العالم للاستجمام، كما تمتلك مصر تنوعًا كبيرًا في الأنشطة السياحية وخاصة التاريخية، وقد تأثر النشاط السياحي بالأحداث السياسية التي شهدتها مصر في الآونة الأخيرة، إلا أنه بدأ في الازدهار مجددًا.

بالإضافة للأنشطة المذكورة يدخل التعليم ضمن الأنشطة التي تساهم في زيادة الدخل القومي، فمصر اليوم بها جامعات خاصة عالمية مثل "الجامعة الأمريكية، الجامعة الكندية، الجامعة الألمانية" ومدارس دولية عالمية أيضًا، وتجذب هذه الجامعات الكثير من الطلاب من مختلف الدول العربية وأهم تلك الدول "الأردن، الكويت، السعودية"، كما تعد جامعة الأزهر من أهم مراكز التعليم الإسلامي في العالم، ويتوافد عليها طلاب من مختلف الدول العربية وغير الناطقة بالعربية، ليدرسوا علوم الدين والشريعة ومن أكثر الدول التي يتوافد منها الطلاب "إندونيسيا، ماليزيا، تركيا".

المراجع

مرات القراءة 721 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018