اذهب إلى: تصفح، ابحث

معلومات عن استراليا

التاريخ آخر تحديث  2019-02-25 20:08:57
الكاتب

معلومات عن استراليا

معلومات عن أستراليا

تعد دولة أستراليا واحدة من الدول المتقدمة عالميًا؛ إذ تحتل المرتبة الثالثة عشر في التقدم الاقتصادي والمرتبة السادسة عشر ضمن تصنيف مؤشر التنافس العالمي، وقد تمكنت كومنولث أستراليا من إحراز الكثير من التقدم في مختلف التصنيفات العالمية كجودة الحياة والرعاية الصحية والعمر المتوقع والحرية الاقتصادية وحماية الحريات المدنية والحقوق السياسية، هذا وتنضم أستراليا لعضوية العديد من المنظمات الأممية والدولية كدول الكومنولث وإبيك والأمم المتحدة، ولا تقتصر المكانة المرموقة التي تتمتع بها البلاد على الجانب الاقتصادي فحسب؛ بل يمتد ليشمل الحياة التاريخية والطبيعية والسياحية، وفي هذا المقال سيتم التعرف على أهم معلومات عن أستراليا [١].

جغرافيا أستراليا

تشغل أستراليا موقعًا جغرافيًا استراتيجيًا في الجزء الجنوبي من الشرق الآسيوي في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، وتشرف مباشرةً على المحيط الهادي من الجهة الغربية، تشترك أستراليا بحدودٍ مائية مع بحر تيمور وبحر أرفورا ومضيق تورز من الجهة الشمالية، كما يحدها بحر كورال وبحر تسمان من الجهة الشرقية، أما حدودها من الجنوب فتأتي مع ممر باس ومع المحيط الهندي من جهتي الجنوب والغرب.

تمتاز أستراليا بأنها محاطة بالمحيطات والبحار من كل الجهات، حيث يلعب المحيط المتجمد الجنوبي دور الحد الفاصل بينها وبين القارة القطبية الجنوبية، كما يفصلها بحر آرافورا وتيمور عن قارةِ آسيا، أما بحر تسمان فيفصلها عن نيوزيلندا، وتشير معلومات عن أستراليا بأنها القارة الأصغر على مستوى العالم من حيث المساحة، إلا أنها تحتل المرتبة السادسة بين دول العالم بفضل مساحتها الممتدة إلى 7.617.930 كم2.[٢]

سكان أستراليا

شهدت أستراليا ارتفاعًا كبيرًا في أعداد السكان بعد أن حطت الحرب العالمية الأولى أوزارها، فقد أفضى تدفق المهاجرين من مختلف أنحاء المنطقة لتضاعف عدد السكان إلى أربع أضعاف العدد الأصلي، ويذكر بأن سكان أستراليا الأصليون هم الأبورجيين وسكان منطقةِ مضيق توريس [٣]، وتشير إحصائيات التعداد السكاني لعام 2017م إلى أن عدد سكان أستراليا قد تجاوز 24.6 مليون نسمة، أما أعداد السكان في السنوات السابقة فكانت على النحو التالي [٤]:

السنة عدد السكان
2016 24.000 مليون [٥]
2015 23.500 مليون
2014 23,490,736
2013 23,125,868
2012 22,728,254
2011 22,340,024
2010 22031750
2009 21691700

اقتصاد أستراليا

تتمتع أستراليا باقتصاد مزدهر بشكلٍ كبير، إذ يتصف بأنه اقتصادي غربي تتربع فيه الأنشطة الخدمية وتساهم في الدخل القومي بنسبةٍ تصل إلى 68%، أما القطاع الزراعي والتعدين فيساهم بما نسبته 10% من إجمالي الدخل القومي، وتمتاز بوفرة الثروة الحيوانية في ربوعها بحكم شغل المراعي لمساحاتٍ واسعة جدًا، بالإضافةِ إلى عمل نسبة كبيرة من السكان في مجالي جز الصوف والرعي وخاصةً في المناطق السهلية الوسطى، أما فيما يتعلق بتربية الأبقار فتشيع في مناطق السافانا، ومن أهم الصناعات المساهمة في رفد الدخل القومي الإجمالي [٦]:

  • صناعة الجلود والأصواف ومشتقاتها واللحوم.
  • الثروات المعدنية؛ كالذهب والرصاص والحديد والفحم.
  • الثروة النباتية، وتتمثل بزراعة وإنتاج وتصدير القمح وقصب السكر والأرز والقطن والذرة.
  • الصناعات الثقيلة، كصناعة السفن والسيارات والعديد من الصناعات الثقيلة الضرورية.

السياحة في أستراليا

تُدرج أستراليا ضمن قائمة الدول الزاخرة بالمعالم السياحية الطبيعية والثقافية والفنية وغيرها، ومن أبرز المعالم السياحية في أستراليا [٧]:

  • حدائق رويال بوتانك: تعتبر نقطة جذبٍ سياحي في مدينة سيدني، حيث يعتبر موقعها على مقربةٍ من دار الأوبرا ووجود الزهور والورود النادرة الرائعة الجمال فيها من أكثر العوامل المشجعة على توافد السياح إليها، ويشار إلى أن هذه الحديقة مرتعًا للاسترخاء والإستمتاع بشكلٍ عام.
  • دار الأوبرا: يعود تاريخ بناء دار الأوبرا في قلبِ مدينة سيدني إلى سنة 1974م على يد المهندس الدنماركي يورن اتزون، ويعتبر هذا البناء جاذبًا للسياح من مختلفِ أنحاء العالم بفضل ما يُعرض فوق خشبات مسارحه من عروض الأوبرا والمسارح وغيرها.
  • جسر ميناء سيدني: يحظى جسر ميناء سيدني بأهمية كبيرة في أستراليا؛ إذ يعد معبرًا أساسيًا بين المناطق التجارية في المدينة والشاطئ الشمالي لها، ويستوعب الجسر قدرة هائلة لتحملِ مرور السيارات ومختلف وسائل النقل، ومن أكثر ما يميزه المشهد البانورامي الذي يتخذه في ساعات المساء، ومن الممكن ممارسة العديد من أنواع الرياضات فوقه كركوب الدراجات والمشي.
  • دار لينج هاربور: منطقة تسوّق وترفيه ضخمة للغاية في قلبِ مدينة سيدني، تحتضن عددًا كبيرًأ من المطاعم العالمية والمتاحف، وتتاح الفرصة للسائح زيارة معالم متعددة كالمتحف الوطني الأسترالي البحري ومشاهدة الحياة البرية وحوض أسماك سيدني وغيرها الكثير من الأنشطة.
  • الموانئ: ومنها سيدني وملبورن وجيلونج وبرسبين.

المراجع

مرات القراءة 837 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018