اذهب إلى: تصفح، ابحث

معلومات عن البشرة الدهنية

التاريخ آخر تحديث  2020-09-03 11:44:55
الكاتب

معلومات عن البشرة الدهنية

البشرة الدهنية

البشرة الدهنية نوع يتسم باللمعان بخلافِ بقية أنواع البشرة؛ ويأتي ذلك نتيجة قيام الغدد الدهنية الموجودة أسفل المسامات بإفراز زيوت طبيعية بحدٍ أعلى من الطبيعي، ويجعل البشرة رطبة على الدوام ودهنية إجمالًا، ويمكن ملاحظة ذلك عند مسح البشرة بمنشفة ورقية بعد تنظيفها، وتعاني هذه البشرة عادةً من عدةِ مشاكل منها حب الشباب والبثور نتيجة امتزاجِ خلايا الجلد الميتة بالزهم وتراكمها داخل المسام، ويكمن العديد من الأسباب والعوامل خلف ذلك مثل العوامل البيئية والحياتية وأيضًا الوراثية، ودون أدنى شكٍ أن هذه البشرة لا يمكن التخلص منها إطلاقًا؛ وإنما ينبغي الأخذ بعين الاعتبار بعض التدابير لجعلها أقل دهنية، وفي هذا المقال سيتم التعرف على أهم معلومات عن البشرة الدهنية وكيفية التعامل معها[١].

العناية بالبشرة الدهنية

بشكلٍ عام يعد الزهم الذي تفرزه الغدد الدهنية في البشرة ضروريًا للحفاظِ على مرونة البشرة وصحتها، إلا أن الإفراط بإفرازِ هذه المادة يتسبب بانسدادِ المسامات وظهور مشكلة حب الشباب؛ مما يجعلها بحاجة للعلاج، ولذلك لا بد من الاعتناء بالبشرة الدهنية والاهتمام بها باستمرار ضمن نظام العناية بالذات، وتاليًا بعض النصائح:

تنظيف البشرة باستمرار

ينصح باستخدام نوع لطيف من الصابون والماء الدافئ لغسل البشرة الدهنية؛ وبالتالي التقليل قدر الإمكان من نسبة الزهم فيها، ويمكن أن يتم ذلك من خلال[٢]:

  • استخدام صابون خالي من المواد الكيميائية المؤذية للبشرة، وأيضًا الابتعاد عن الصابون المعطر نظرًا لتسببه بتهيج الجلد وجفافه؛ ولاحقًا تزداد كمية الزهم كردة فعلٍ عكسية للغدد.
  • الابتعاد عن الفوط واللوف القاسية على البشرة نظرًا لتسببها بتحفيز البشرة على إطلاق المزيد من الزهم نتيجة الاحتكاك القوي.
  • استخدام منتجات طبية للعناية بالبشرة وخاصةً في حال وجود حب الشباب، ومن أنواع المنتجات المفيدة تلك التي تدخل في تركيبتها حمض الصفصاف، حمض الجليكوليك، حمض النزويل بيروكسايد).
  • إمكانية استخدام صابون الجليسرين الذي يخلو تمامًا من الروائح العطرية.

استخدام التونر

يعد التونر مكون من المكونات الرئيسية في نظام العناية بالبشرة عامةً، ويدخل في تركيبتها بعض الكحول التي تسهم في تجفيف البشرة أحيانًا، وقد كشفت بعض الدراسات المجراة سنة 2014م بأن المواد القابضة بما فيها بندق الساحرة من الممكن أن تقدم خصائص مثالية في تهدئة البشرة، لذلك قبل استخدام منتج جديد لا بد من تجربته على منطقة صغيرة للتحقق من مدى فعاليته في ملائمته للبشرة وعدم تهيجها.

تجفيف الوجه بلطف وعناية

ينصح عادةً باستخدامِ طريقة التربيت على البشرة بعد الانتهاء من غسلها واستعمال التونر الملائم، لذلك على أصحاب البشرة الدهنية الاستعانةِ بمنشفة ناعمة للعناية بها، وعدم القسوة عليها إطلاقًا مما يجعلها أكثر شراسة في إنتاج الزهم.

إزالة الزهم بالضمادات الطبية

ويقصد بذلك أوراقًا لها خاصية امتصاص الزهم من البشرة وجعل البشرة أقل لمعانًا خلال ساعات اليوم، وهناك أيضًا فوط قماشية معالجة ببعض المكونات منها حمض الجليكوليك وحمض الساليسيليك، وذلك يعد مفيدًا في التخفيف من الدهون الزائدة مع الحفاظِ على الجلد ومساماته نظيفة.

تطبيق ماسكات للبشرة

في عالمِ الوصفات المنزلية عدد كبير من الماسكات الخاصة بعلاج البشرة بمختلف أنواعها، منها:

  • الطين: يمكن تحضير قناع يدخل في تركيبته البنتونيت والسميكتايت وغيرها من المعادن القادرة على امتصاص الزيوت من البشرة وجعلها أقل لمعانًا، وأيضًا تعد قادرة على حماية البشرة من التهيج، وينصح باستخدامه بفتراتٍ متباعدة لحماية الجلد من الجفاف، ثم ترطيب البشرة بما يناسبها.
  • العسل: كشفت دراسة تعود إلى سنة 2011م عن وجود خصائص مطهرة وأيضًا مواد مضادة للبتكيريا في العسل، بحيث أن تطبيق العسل على البشرة لمدةِ 10 دقائق يعد فعالًا في إزالةِ حب الشباب والدهون الزائد مع ترك البشرة تحظى بنعومة فائقة.
  • مسحوق الشوفان، الشوفان من المواد الطبيعية المعروفة بأهميتها في الحفاظِ على البشرة معقمة جدًا، لذلك يمكن تحضير بعض الأقنعة منزليًا لضمان استخدام مواد طبيعية بحتة.

ترطيب البشرة

تعتبر خطوة ترطيب البشرة من أكثر الخطوات أهمية في العناية بالبشرة، إلا أن أصحاب البشرة الدهنية يعتقدون بأن الابتعاد عن المرطب أمر ضروري لتفادي ظهور البشرة لامعة، إلا أنه ينبغي التنويه لضرورةِ ترطيب البشرة باستخدام كريمات ترطيب تخلو تمامًا من الزيوت للحفاظ عليه رطبًا.

سمات البشرة الدهنية

تطغى على البشرة الدهنية سمات وظاهر خاصة تميزها عن بقية أنواع البشرة، وتتمثل بما يلي:

  • اللمعان والدهنية الظاهرة.
  • اتساع المسام بشكل ملحوظ.
  • سماكة الجلد وخشونته إجمالًا.
  • ازدياد احتمالية ظهور البثور وحب الشباب.
  • البشرة الدهنية أكثر عرضة لظهور الرؤوس السوداء وانسداد المسامات، وتعد من أبرز مشاكل البشرة الدهنية.

مسببات البشرة الدهنية

تقف الكثير من العوامل والأسباب خلف تحوّل البشرة إلى دهنية، ومنها ما تكون الطبيعة الحقيقية لها كذلك، لذلك هناك بعض العوامل الواجب أخذها بعين الاعتبار:

  • الوراثة، قد يكون الأمر وراثيًا بين الأجيال وذلك لا علاج له.
  • الفئة العمرية، عمر المراهقة هو الأكثر إفرازًا للزهم إجمالًا، وكلما ازدادت سنين العمر أصبحت البشرة أقل إفرازًا للزهم، كما تقل نسبة الكولاجين أيضًا.
  • البيئة، يلعب المكان الذي يقطن به الإنسان والبيئة العامة دورًا هامًا في التأثير على البشرة، حيث يتسم الإنسان الذي يقطن المنطقة المناخية الحارة بأن بشرته دهنية عادةً، ودليل ذلك أن البشرة في الصيف تصبح أكثر دهنية.
  • تمدد المسام، مع تقدم العمر تبدأ مسامات البشرة بالتمدد تلقائيًا؛ لذلك من المحتمل أن تزداد نسبة الدهون التي تفرزها البشرة.

المراجع

  1. 7 Causes of Oily Skin Gerhard Whitworth, Kristeen Cherney, 2/9/2020
  2. Top six home treatments for oily skin Cynthia Cobb, Jon Johnson, 2/9/2020
مرات القراءة 133 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018