اذهب إلى: تصفح، ابحث

معلومات عن القدس

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 27 / 02 / 2019
الكاتب الأخضر ابراهيم

معلومات عن القدس

عن تاريخ مدينة القدس

تعتبر مدينة القدس (أو بيت المقدس ولها عدة أسماء أخرى) من أقدم عواصم ومدن العالم إذ تعود نشأتها إلى نحو خمسة آلاف سنة، حيث قام بتأسيسها العرب الكنعانيون عام 3000 ق.م. وبقيت مأهولة بالسكان من حينها وحتى الوقت الحاضر، وقد تعاقبت على القدس عدة حضارات عبر مر العصور نظراً لأهميتها الدينية والجغرافية والتاريخية، فقد كانت ولا زالت محل أطماع عدة حضارات ولا زالت حتى الوقت هذا محل صراع وتحت احتلال.

معلومات عن القدس بالأرقام والتواريخ

  1. عام 3000 ق.م أسسها الكنعانيون وسكنها العرب اليبوسيون وأسموها (يبوس).
  2. عام 1000 ق.م تقريباً منذ عهد النبي داوود عليه السلام، حكمها بنو إسرائيل.
  3. عام 586 ق.م احتلها نبوخذ نصّر وعاشت تحت الحكم الفارسي، ونقل اليهود منها إلى بابل (السبي البابلي).
  4. عام 332 ق.م احتلها الإسكندر المقدوني وتأثرت بالحضارة الإغريقية ردحاً من الزمن.
  5. عام 63 ق.م احتلها الرومان وأعطوا اليهود ما يشبه الحكم الذاتي فيها، حتى أن حاكمها الروماني هيرودس الأدومي اعتنق اليهودية.
  6. عام 70 م أنهى الرومان بقيادة تيتوس ثورة لليهود على حكمهم في القدس.
  7. عام 135 م قام الإمبراطور الروماني هادريانوس بإخماد ثورة ثانية لليهود وحرم دخولهم إليها وأسماها (ايليا كابيتولونيا).
  8. عام 636 م فتح المسلمون القدس على يد عمر بن الخطاب وأعطى الأمان لأهلها وحرمها على اليهود بما يعرف بالعهدة العمرية.
  9. عام 661 م حكمها المسلمون تحت الخلافة الأموية.
  10. عام 691 م قام الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان ببناء قبة الصخرة المشرفة.
  11. عام 708 م أقيم وأعيد بناء المسجد الأقصى في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك.
  12. عام 750 م حكمها المسلمون تحت الخلافة العباسية.
  13. عام 969 م احتل الفاطميون القدس وظلموا أهلها من المسلمين والمسيحيين حتى أنهم قاموا بهدم كنيسة القيامة.
  14. عام 1099 م احتل الصليبيون القدس من حكم الفاطميين.
  15. عام 1187 م فتح القدس صلاح الدين الأيوبي وأعادها تحت حكم إسلامي.
  16. عام 1253 م دخلت القدس تحت حكم المماليك وتناقلت النيابة على المدينة بين حكمي دمشق والقاهرة.
  17. عام 1517 م حكم القدس العثمانيون بقيادة السلطان سليم العثماني بعد هزيمة المماليك.
  18. عام 1520 م شهدت القدس ازدهاراً عمرانياً وتم بناء سورها تحت حكم العثمانيين بقيادة سليمان القانوني.
  19. عام 1920 م وقعت القدس تحت حكم وانتداب بريطاني بعد تفكك الدولة العثمانية.
  20. عام 1967 م احتل اليهود القدس وقاموا بضمها إلى إسرائيل وبقيت تحت احتلالهم حتى الآن.

معلومات عن القدس

تسميات مدينة القدس

أطلق على مدينة القدس عدة مسميات وألقاب عبر التاريخ وحسب اختلاف الحكم عليها ولغة سكانها، فأول أسمائها يبوس، وسميت كذلك أور سالم ومورياه وأورشليم وصهيون وإلياء والقدس وبيت المقدس ومدينة السلام وغيرها.

جغرافية القدس

تتربع القدس على عدة جبال ذات سفوح تميل من الغرب إلى الشرق تشكل هضبة القدس، وتحتل مساحة في قلب فلسطين على خط طول 35 درجة و13 دقيقة شرق غرينتش وخط عرض 31 درجة و52 دقيقة شمالاً، وترتفع عن سطح البحر بارتفاعات متفاوتة بمعدل 750 متراً عن سطح البحر، وتبعد عن البحر الأبيض المتوسط نحو 54 كلم، وعن البحر الميت نحو 22 كلم وعن البحر الأحمر نحو 250 كلم.

أبواب مدينة القدس

بعد أن بنى السلطان العثماني سليمان القانوني سوراً ضخماً محيطاً ببيت المقدس جعل عليه سبعة أبواب أصبحت رموزاً ومعالم للمدينة حتى الآن وهذه الأبواب هي:

  1. باب الأسباط: يقع في الجهة الشمالية الشرقية من السور وأطلق عليه عدة تسميات فقد سمي قديماً باب القديس استيفانوس ويسمى حالياً أيضاً باب ستي مريم.
  2. باب العامود: يقع في الجهة الشمالية من السور وأطلق عليه أيضاً عدة مسميات مثل باب شكيم وباب النصر وباب دمشق.
  3. باب الساهرة: يقع في الجهة الشمالية من السور، ومن الأسماء التي أطلقت عليه باب هيرودس وبوابة الزهر وكذلك بوابة الغنم.
  4. باب الخليل: يقع في الجهة الغربية من السور وسمي أيضاً باب يافا وباب حبرون.
  5. باب النبي داوود: يقع في الجنوبية من السور ويطلق عليه أيضاً باب صهيون.
  6. باب المغاربة: يقع في الجهة الجنوبية من السور ويطلق عليه أيضاً باب المغارة وباب سلوان وباب الدباغة وباب الدمن.
  7. باب الرحمة والتوبة: بابان يقعان في الجهة الشرقية من السور ويطلق عليهما أيضاً البوابة الذهبية أو بوابة الأبدية وهما مغلقان.

وهنالك عدة أبواب قديمة مغلقة وبتسميات مختلفة.

معالم مدينة القدس

تحتضن القدس آثار ومعالم تاريخية ودينية مرتبطة خصوصاً بالديانتين المسيحية والإسلامية، ولا تزال هذه المعالم قائمة في الوقت الحالي منها ما يؤمه الناس للصلاة أو الزيارة والسياحة، وأشهر هذه المعالم والآثار:

  1. المسجد الأقصى.
  2. مسجد قبة الصخرة.
  3. مسجد عمر بن الخطاب.
  4. المصلّى المرواني.
  5. حائط البراق.
  6. دار الأيتام الإسلامية.
  7. تكية خاصكي سلطان.
  8. خان سلطان.
  9. برج القلعة.
  10. طاحونة مونتيفيوري.
  11. كنيسة القيامة.
  12. القبر المقدس.
  13. كنيسة السيدة العذراء.
  14. كنيسة مار يوحنا.
  15. كنيسة الملاك ميخائيل.
  16. دير السلطان.
  17. دير مار أنطونيوس.
  18. دير مار جرجس.

معلومات عن القدس في العصر الحديث

نظراً لأهمية القدس وعراقتها وقدسيتها عند الديانات السماوية الثلاث الإسلام والمسيحية واليهودية، فإنها محل صراع وخلاف أزلي وحتى وقتنا الحاضر، فهي ترزخ حالياً تحت الاحتلال الإسرائيلي وبدعم من الولايات المتحدة الأمريكية كان آخرها إعلان الرئيس الأمريكي الخامس والأربعون دونالد ترامب عام 2017 أن القدس هي العاصمة الأبدي لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

تتعرض القدس ومقدساتها الإسلامية خصوصاً لانتهاكات يومية من اليهود والصهاينة على كافة المستويات، إذ يقوم أفراد صهاينة بانتهاك حرمات المقدسات الإسلامية كان أكثرها فظاعة حرق المسجد الأقصى عام 1969 م، وتقوم كذلك مجموعات دينية وحزبية بتنظيم انتهاكات ممنهجة ضد المقدسات في القدس، وتنتهج دولة الاحتلال منهج تخريب للقدس بالكامل ليس بتقسيمها فقط لقدس شرقية وقدس غربية والتضييق على سكانها ومواطنيها من العرب والمسلمين، بل أيضاً محاولات هدم المسجد الأقصى والحفريات التي تقام تحته بحثاً عن هيكل داوود المزعوم، والذي ينوون إقامته محل المسجد الأقصى.

واحدة من المعلومات عن القدس أن المقدسات في القدس حالياً تحت رعاية الهاشميين فهي تحت إدارة وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في المملكة الأردنية الهاشمية ، وتحت وصاية ملك الأردن. وتشهد في الفترة الحالية صراعات سياسية من أجل الوصول إلى تسوية سياسية تشمل القدس.

المراجع

  1. وكالة الانباء الفلسطينية وفا - أبواب مدينة القدس.
  2. ويكيبيديا - القدس (مدينة).
  3. موقع عمرية القدس - تاريخ مدينة القدس الشريف.
211 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018