اذهب إلى: تصفح، ابحث

معلومات عن الكواكب

التاريخ آخر تحديث  2020-09-07 15:57:15
الكاتب

معلومات عن الكواكب

تعريف الكواكب

تعني كلمة " Planet " باليونانية المتجولون، وتم استخدام كلمة كواكب بالعربية، ويعرف العلماء الفلكيون معلومات عن الفضاء على أنه، " أي جسم تكوّن بشكل طبيعي، ويكون كبيرًا نسبيًا، ويدور في مدار ثابت حول الشمس أو حول نجم آخر ولا يشع طاقة من تفاعلات الاندماج النووي الداخلية "، كما أن بعض العلماء أضاف وصفًا زائدًا على الجسم ليتم وصفه بالكوكب، كأن يكون حجم الجسم أكثر من 1000 كم [600 ميل] عرضًا، أو أن يكون الجسم أكبر قليلاً من أكبر كويكب معروف وهو كويكب سيريس، بعض العلماء اشترط بأن يكون شكل الكوكب مناسبًا ليتم ضغطه بفعل جاذبيته ليتحول إلى شكل كرة. والبعض الآخر من العلماء اشترط بأن يكون للجسم كتلة، وباستخدام هذا التعريف قام الاتحاد الفلكي الدولي (IAU) بتصنيف الأجسام الفلكية ، فتم وضع ثمانية كواكب في المجموعة الشمسية وتدور جميعها حول الشمس وتفصل بينهم مسافة زمنية.

أسماء الكواكب

مجموعة كواكب المجموعة الشمسية التي تم اعتمادها هي :

  1. كوكب عطارد.
  2. كوكب الزهرة.
  3. كوكب الأرض.
  4. كوكب المريخ.
  5. كوكب المشتري.
  6. كوكب زحل.
  7. كوكب أورانوس.
  8. كوكب نبتون.
  9. تم اعتماد بلوتو ككوكب حتى عام 2006. [١]

معلومات عن الكواكب

  • اهتم العلماء منذ القدم بدراسة السماء وما تحتويه، وكان الغموض يراودهم عند رؤية النجوم اللامعة في السماء ليلًا مما جذبهم إلى دراستها ومحاولة اكتشافها بشكل صحيح ودقيق.
  • استخدم علماء الفلك القدماء مصطلح كواكب على الأجرام السماوية السبعة التي لاحظوا بأنها تتحرك بشكل مرئي حيث يمكن مراقبة حركاتها عن طريق التليسكوب بعكس بعض النجوم التي كانت ثابتة في مكانها.
  • شملت الأجرام السماوية السبعةكل من الشمس وقمر الأرض ، بالإضافة إلى عدد الكواكب الخمسة (عطارد، الزهرة، المريخ، المشتري، زحل)، وكانت هذه الأجرام مرئية بسهولة للعلماء القدامى حيث شبهوها كأنها جرافات سماوية، وكان ذلك قبل اختراع التلسكوب.
  • بعد دحض فكرة الكون المتمركز حول الأرض الذي كان سائدًا بين العلماء في السابق، حين لاحظوا بأن الأجسام في السماء ليست ثابتة بل تدور حول الشمس، استخدم العلماء مصطلح الكواكب فقط لوصف الأجسام الكبيرة الحجم والتي تدور حول الشمس.
  • تمكن العلماء في عام 1781م من اكتشاف جسم عملاق أطلق عليه اسم أورانوس.
  • استطاع علم الفلك في عام 1846م من اكتشاف جسم سماوي عملاق آخر أطلق عليه اسم نبتون.
  • بدأ العلماء بدراستهما بشكل مفصل ولفترة طويلة حتى استطاعوا إثبات أنهما كوكبان، مع تشكيك البعض بأنهما قد يكونان كوكبان حقيقيان أم مجرد أجسام سماوية كبيرة معلقة في السماء.
  • بدأ العلماء في عام 1930م بدراسة مكثفة لمحاولة اكتشاف كوكب ثامن للنظام الشمسي وبعد العديد من الدراسات والاكتشافات لاحظ العلماء وجود جسم سماوي أطلق عليه اسم بلوتو وتم اكتشافه في عام 1930، الذي بدا للعلماء كجرم سماوي وحيد يقع خارج مدار نبتون.
  • مع تطور العلم وتطور أساليب وأجهزة مراقبة السماء أصبح العلماء يشككون بوضع بلوتو في رتبة الكواكب وذلك بسبب[٢]:
  1. صغر حجمه مقارنة مع الكواكب الأخرى
  2. ولخصائصه المدارية
  3. وحركته الغير عادية مقارنة مع خصائص الكواكب الأخرى ،
  4. وتشكل الجليد على سطحه.
  5. ووجود الصخور على سطحه، كل هذه الاختلافات جعلته شاذًا عن الكواكب الأخرى المعروفة.
  • استطاع العلماء في بداية التسعينات من اكتشاف أجسام جليدية أخرى خصائصها مشابهة لخصائص بلوتو، وتبلغ غالبيتها نفس حجم بلوتو وبعضها أصغر منه، وجميعها تدور حول نبتون ، هذا الاكتشاف ساعد علماء الفلك على أن يلاحظوا بأن بلوتو ، يعتبر قطعة من القطع الأكبر والأقرب من الحطام الموجود في السماء والذي أطلق عليه اسم حزام كويبر.

حذف بلوتو من قائمة الكواكب

  • في أغسطس لعام 2006 ، حدث نقاش كبير بين علماء الفلك حول اعتماد معلومات عن كوكب بلوتو ككوكب أم استبعاده من مجموعة الكواكب في النظام الشمسي.
  • في النهاية وافقت الجمعية العامة للاتحاد الفلكي الدولي على استخدام تعريف يحتوي على تفاصيل خاصة يتم اعتمادها من جميع العلماء لتصنيف واعتماد الجسم السماوي ككوكب في النظام الشمسي.
  • هذا التعريف الجديد استبعد بلوتو من مجموعة كواكب النظام الشمسي.
  • وُضِع تعريفًا جديدًا لمصطلح جديد وهو الكواكب القزمة والتي تم وضع بلوتو ضمن قائمتها.
  • رفض العديد من العلماء هذه التعريفات والمصطلحات لاعتقادهم بأنها لا تستند على معلومات علمية دقيقة.
  • بناءًا على التعريف الذي أصدره الاتحاد الفلكي الدولي لعام 2006 لمنح الجسم السماوي لقب كوكب في النظام معلومات عن الشمس ، يجب أن يكون فيه ثلاثة شروط أساسية وهي:
  1. أن يكون الجسم السماوي واقعًا في مدار ثابت حول الشمس .
  2. أن يتم تشكيله بواسطة جاذبيته الخاصة على شكل دائري أو شبه دائري.
  3. يجب عليه امتلاك كتلة كبيرة بما يكفي لإزالة الجاذبية الصخرية والجليدية من محيطه المداري.
  • لم يستطع بلوتو تحقيق الشرط الثالث؛ لأنه يدور جزئيًا داخل حزام كويبر ويعتبر جزءًا منه، لذلك تم الغائه من قائمة الكواكب.
  • بناءًا على التعريف الذي أصدره الاتحاد الفلكي الدولي لعام 2006 لمنح الجسم السماوي لقب كوكب قزم، يجب أن يتوفر في الجسم ثلاثة شروط أساسية وهي:
  1. أن يكون الجسم السماوي واقعًا في مدار ثابت حول الشمس .
  2. أن يتم تشكيله بواسطة جاذبيته الخاصة على شكل دائري أو شبه دائري.
  3. الشرط الثالث يجب ألا يكون قمرًا لجسم آخر.
  • وُضع بلوتو في هذه الفئة ، وإضافة كل من الكويكب سيريس وجسم حزام كويبر الكبير إيريس الذي تم اكتشافه في عام 2005 إلى فئة الكوكب القزم.

قائمة البلوتويدات

  • في عام 2008 ، وضع الاتحاد الفلكي الدولي فئة جديدة أطلق عليها اسم البلوتويدات وتم ضمها إلى فئة الكوكب القزم.
  • اعتماد تعريف للبلوتيدات على أنها " كواكب قزمة بعيدة عن الشمس وقريبة من نبتون " ، أي أنها أكبر الأجسام المتواجدة ضمن نطاق حزام كويبر.
  • انطبقت شروط هذه الفئة على كل من الكواكب القزمة " بلوتو وإيريس "، لذلك يطلق على كل منهما اسم بلوتويد. بينما سيريس لم يستوفي كامل الشروط لذلك فإنه لا يعتبر بلوتويد.
  • يطلق على الكواكب الأربعة الداخلية وهي كل من كوكب عطارد، وكوكب الزهرة، وكوكب الأرض، وكوكب المريخ اسم الكواكب الأرضية.
  • بينما يطلق على كوكب المشتري، وكوكب زحل، وكوكب أورانوس، وكوكب نبتون بالكواكب العملاقة أو كواكب جوفيان.
  • يتواجد بين المجموعتين حزام سماوي يتكون من مجموعة من الأجسام الصغيرة يطلق عليها اسم الكويكبات.
  • بعد اكتشاف كويكب سيريس و مجموعة أخرى من الكويكبات استخدم علماء الفلك المسلمين اسم كواكب صغيرة للدلالة على هذه الأجسام، ولكن الاسم الشائع بين الناس هو " الكويكب " وهو تصغير لكلمة كوكب.

المراجع

  1. https://www.britannica.com/science/planet, Planet , WRITTEN BY The Editors of Encyclopaedia Britannica
  2. https://www.britannica.com/science/planet, Planet , WRITTEN BY The Editors of Encyclopaedia Britannica
مرات القراءة 110 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018