اذهب إلى: تصفح، ابحث

معلومات عن برج ايفل

التاريخ آخر تحديث  2019-02-27 13:34:33
الكاتب

معلومات عن برج ايفل

معلومات عن برج إيفل

برج إيفل أحد أشهر المعالم بالعالم، فهو يعتبر رمز حضاري وسياحي لفرنسا وباريس بشكل خاص، ويتمتع بشعبية كبيرة بين سياح فرنسا الذين يقدروا بالملايين، ويزوره سنويًا ملايين الأشخاص الفرنسيين أو السياح، ليتمتعوا بالمنظر الشاعري الفرنسي الأشهر أو للحصول على فرصة رائعة لرؤية بانوراميه لباريس من أعلى برج إيفل، المقال يختص بأجمل المعلومات الشيقة عن برج إيفل، ومما يتكون، وماذا يوجد بداخله.

لماذا بُنى برج إيفل

تم إنشاء برج إيفل بغرض عرضه في المعرض الدولي لباريس في عام 1889، ووافق التاريخ الذكرى المائة للثورة الفرنسية، وسبب انبهار كبير للجمهور الفرنسي والسياح رغم المعارضة التي تلقاها في البداية، ليصبح فيما بعد أهم معالم فرنسا والأكثر جذبًا للسياح لتنشيط السياحة في باريس، البرج من تخيل موريس كشلن وأيميل نوقويي وقام بتحسين المخطط رئيس المهندسين ستيفان سوفستري، وفاز بالمناقصة غوستاف إيفل وقام فورًا ببناء البرج الذي حمل اسمه واستغرق عام وستة أشهر وخمسة أيام ليكتمل، تم افتتاحه رسميًا يوم 31 من شهر مارس 1889، بعد أن عمل عليه 300 عامل و50 مهندس، وبلغ طوله حينها 300 متر، ولمدة 41 عام كان المعلم الأعلى في الارتفاع في العالم إلى عام 1930 حين تم بناء مبنى كرايسلر في نيويورك، ومنذ بنائه تم استخدامه في العديد من الأغراض ولكن أهمها السياحة حيث يزوره ملايين السياح سنويًا، ويدر ملايين الدولارات كل عام إلى باريس، واليوم يُقدر ارتفاع البرج بنحو 327 متر بسبب العديد من الهوائيات المثبتة أعلى البرج، وتُستخدم في أغراض علمية ولبث التلفزيون والراديو وقياس الطقس.

موقع البرج

يقع برج إيفل في ساحة Champ-de-Mars، وهي تقع في الدائرة السابعة في باريس، حيث تُقسم باريس إداريًا إلى عدة دوائر وفي كل دائرة توجد محطة مترو ومواقف للترام والحافلات، لذلك يعتبر من السهل الوصول لبرج إيفل، وهو قريب من نهر السين، ومن فوق يمكن رؤية المدينة بأشهر معالمها في رؤية بانوراميه لا مثيل لها، ويقع البرج في منطقة من أجمل وأروع مناطق باريس، فهو قريب من عدة حدائق خضراء لتضفي له رونق وشاعرية مميزة، وكذلك قريب من شارع الشانزليزيه ومتحف اللوفر.

استخدامات برج إيفل

تستغل فرنسا القمة العالية لبرج إيفل في العديد من الأغراض منذ افتتاحه، وفيما يلي بعضًا من تلك الاستخدامات:

  • بث الراديو والتلفزيون: في عام 1906 بدأت أولى محاولات استخدام البرج في بث إشارات الراديو، ولكنه دخل المجال فعليًا في 1920، وبدأ العمل على البث التلفزيوني منذ العام 1957.
  • التجارب العملية: لأن برج إيفل كان أعلى مبنى بالعالم في وقت بناءه أصبح محط اهتمام العلماء من جميع أنحاء العالم، فقاموا بداخله بمجموعة كبيرة من التجارب العلمية، سواء تلك التي تتعلق بالطقس، أو التجارب الفيزيائية عن الجاذبية، أو لدراسة الفلك، وغيرها من الدراسات المهمة.
  • الإضاءة والاحتفالات: أصبح برج إيفل رمزًا لباريس وفرنسا، ولذلك فهو يُستخدم في الاحتفالات الكبرى بالمدينة، وفي عام 2000 تم تركيب نظام حديث للإضاءة على البرج، مكون من 20 ألف لمبة، و120 كيلو وات من الطاقة، وبذلك فهو يُستخدم في الإنارة المسائية الساحرة للسياح، ولتنظيم أشكال معينة من الإضاءة الجميلة في عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة كل عام، مع خلفية من الألعاب النارية، وكذلك في الأعياد الوطنية، وكذلك للاحتفال بذكرى أو نصر معين، كما حدث في نهائي أمم أوروبا 2016 عندما فازت البرتغال بالكأس فتزين برج إيفل بعلم البرتغال لأن البطولة كانت مُقامة على الأراضي الفرنسية.
  • الإعلانات: في البداية لم يكن البرج مخصص لعرض الإعلانات، ولكن سرعان ما بدأت الشركات تلتفت لأهمية البرج السياحية والمحلية وفكروا في عرض الإعلانات على البرج، وبالفعل كانت الإعلانات تُعلق على كامل البرج، وبعد ادخال الإضاءة والأنظمة الحديثة أصبحت الإعلانات تُقدم بشكل أفضل وأكثر ابدعًا، وتدر تلك الإعلانات الملايين سنويًا.
  • المطاعم الفاخرة: يوجد ببرج إيفل مطعمين من أفضل مطاعم باريس الفاخرة، ليس لأنهم يوفرون منظر بديع من برج إيفل على المدينة، بل لأن الطهاة والعاملين بالمطاعم هم على أعلى مستوى، وأسعار تلك المطاعم غالية جدًا ويحتاجون لحجز مسبق، في الدور الأول يوجد مطعم Altitude 95، وفي الدور الثاني مطعم Le Jules Verne الذي يمتلك مصعد خاص به.

معلومات مذهلة عن برج إيفل

بالإضافة لما سبق من معلومات قيمة عن البرج، توجد مجموعة من الحقائق الأخرى المذهلة عن البرج، موضحة في النقاط التالية:

  • يتكون البرج من 18 ألف و38 قطعة من الحديد، و2.5 مليون مسمار، ويرتكز على أربع قواعد ضخمة تتكون كل واحدة من 15.625 متر مربع.
  • يزن البرج حوالي 10 آلاف طن.
  • بالنسبة إلى العصر الذي تم بناء البرج فيه وقلة الإمكانيات الحديثة، وضخامة حجمه وروعته ومهارة بناءه، تم اعتبار برج إيفل كأحد عجائب الدنيا السبع، ومعلم تراثي مهم بالنسبة لمنظم اليونسكو العالمية.
  • يحتوي برج إيفل على سلالم تقدر ب1665 درجة، ومصعد كهربائي للوصول إلى السطح يقوم برحلة كل 8 دقائق أي 100 رحلة تقريبًا باليوم، وتوجد أيضًا سلالم خاصة لكبار الشخصيات، السلالم مفتوحة للجمهور حتى الطابق الثاني، ولما بعد ذلك أو لاستخدام المصعد يحتاج السائح لشراء تذكرة من أسفل البرج للصعود والتمتع بالمنظر والهواء البارد الباريسي.
  • يحتوي البرج على ثلاثة طوابق، الأول على ارتفاع 57 متر، الثاني على ارتفاع 115 متر، والثالث على ارتفاع 276.
  • يحتاج البرج إلى صيانة لمنع الصدأ وتآكل الحديد، وبسبب ضخامته فهو يحتاج إلى 50 طن من الطلاء، و1500 فرشة طلاء، و25 عامل مدرب على أعلى مستوى، و15 شهر من العمل المستمر، وكانت العملية تتم كل سبع سنوات، ولكن الآن تتم كل خمس سنوات.
  • تتم الاستفادة من برج إيفل ماديًا بشكل مباشر أكثر من 500 عامل شهريًا، وآلاف الفرنسيين سنويًا بسبب الجذب السياحي والعوائد المادية الكبيرة.
  • يحتاج السائح لدفع 25 يورو للصعود إلى قمة برج إيفل بالمصعد، و19 يورو باستخدام السلالم إلى القمة، 16 يورو للصعود إلى الطابق الثاني فقط بالمصعد، و10 يورو للطابق الثاني فقط بالسلالم، تقل الأسعار إلى النصف بالنسبة لمن هم دون 25 سنة، وتقل إلى الربع لمن هم دون 12 سنة، ومجانية لمن هم أقل من أربع سنوات، وهذه المبالغ من أعلى العوائد التي يتم تحصيلها عن معلم سياحي بالعالم، وكلها من حق انتفاع البلدية في باريس.
  • في عام 2005 تخطى البرج حاجز 215 مليون زائر منذ تاريخ إنشاؤه، وهو رقم مذهل جدًا.
  • قام هتلر بصعود جميع درجات السلم ليصل إلى قمة برج إيفل حين قام باحتلال فرنسا في الحرب العالمية الثانية، وذلك لأن الفرنسيين قاموا بتخريب المصعد الخاص بالبرج لمنع الغزاة من الصعود، ولكن هتلر أبى الاستسلام وصعد للأعلى ليعلن السيطرة التامة على المدينة.
  • يُقال بأنه توجد غرفة سرية في أعلى البرج، اجتمع فيها غوستاف إيفل مع أصدقائه المشاهير والعلماء، كما أنه حفر أسماء 72 مهندس من عباقرة العصر على البرج.
مرات القراءة 1073 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018