اذهب إلى: تصفح، ابحث

معلومات عن جزر المالديف

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 27 / 02 / 2019
الكاتب الأخضر ابراهيم

معلومات عن جزر المالديف

جزر المالديف

معلومات عن جزر المالديف والتي تُعرف أيضًا للسكان المحليين بلغتهم الأصلية (الديفيهي) باسم ديفيهي راججي، تُعتبر من أجمل الجزر المرجانية في العالم حيث تشهد تجمع أكثر نوع من المرجان في المحيط الهندي بالكامل ويأتي لها الزوار من الشرق للغرب للاستمتاع بجمالها الطبيعي.

تقع جزر المالديف في جنوب غرب الهند وغرب سريلانكا، ومن المعلومات عنها أنه لا يوجد شيء من الجزر المرجانية يقيس أكثر من 1.8 متر فوق مستوى سطح البحر، وهناك فقط 192 جزيرة يسكنها سكانها البالغ عددهم 300 ألف نسمة.

وتبقى بقية جزر المالديف بدون سكان باستثناء ما يزيد عن 100 جزيرة تم تطويرها لغايات السوق السياحي خلال السنوات الماضية، وتُعتبر جزر المالديف من أجمل الأماكن للحياة البحرية والشواطئ الرملية والتقاط الصور التذكارية الرائعة وممارسة الكثير من الهوايات.

بالنظر إلى تقارير السياحة العالمية خلال السنوات الماضية فإن جزر المالديف تُعد أحد أكثر الأماكن رغبة من السياح حول العالم نظرًا لأنها طبيعية رائعة وتتميّز بأجوائها المنعشة وحياتها المذهلة كما أن اقتصادها في الأساس يعتمد على السياحة وصيد الأسماك.

من المعلومات عن جزر المالديف أن السياحة فيها تشكل 28 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي، ويأتي أكثر من 90٪ من دخل حكومة الولاية من رسوم الاستيراد والضرائب ذات الصلة بالسياحة.

تاريخ جزر المالديف

تختلف الروايات لتواجد هذه الجزر ولكن الرواية الأكثر انتشارًا من نصيب الأمير فيجايا المنفي من المدينة القديمة المعروفة باسم سنهابورا وحزبه المكون من عدة مئات قد هبطت في سريلانكا، وأصبحت الديانة البوذية هي الرسمية لشعب جزر المالديف وصولًا إلى القرن الثاني عشر الميلادي.

وقد توسعت الجزر في عهد الإمبراطور أشوكا، وقد ازدهرت الكثير من الفنون مثل: العمارة والمنحوتات والكتابة خلال هذه الفترة، وقد زارها ابن بطوطة في القرن الرابع عشر، ومن المعروف أن الرحالة المغربي له باع كبير في رصد الكثير من الأماكن السياحية.

النظام السياسي في جزر المالديف

واجهت جزر المالديف الكثير من التطورات خلال تاريخها، حيث كان الحكم الأكبر للقوى الخارجية الدخيلة في منتصف القرن السادس عشر. وقتها كانت جزر المالديف تحت طائلة الإمبراطورية البرتغالية منذ حوالي خمسة عشر عامًا تقريبًا، ولكن لم يستمر طويلًا فقد انتهى بعد مرور أربعة أشهر، ولكن نجحت الإمبراطورية الهولندية في حكم جزر المالديف خلال القرن السابع عشر وبالتحديد في منتصفه.

وخلال السنوات الأخيرة من القرن التاسع عشر فقد أصبحت جزر المالديف محمية للإنجليز تحت حكم الإمبراطورية الإنجليزية، ولكن بعدها نجحت جزر المالديف في الحصول على الاستقلال التام عن البريطانيين في عام 1965، وفي عام 1968 أصبحت جزر المالديف جمهورية.

رئيس جزر المالديف

أصبحت جزر المالديف جمهورية مستقلة في عام 1968 وبالتحديد في 11 نوفمبر، وقد أصبح إبراهيم ناصر أول رئيس لها، وقد حل من بعده الرئيس مأمون عبد القيوم في عام 1978 وقد شغل منصبه لمدة 6 سنوات.

وخلال الألفية الجديدة تحديدًا في عام 2008 تم تغيير الدستور للسماح للأحزاب السياسية بممارسة الكثير من النشاطات التي مهدت الطريق الصحيح لانتخابات ديمقراطية أولى قضت على رئاسة مأمون عبد القيوم.

وجاء بعدها الرئيس محمد نشيد من حزب المالديف الديمقراطي كأول رئيس منتخب ديمقراطيًا، ولكنه لم ينجح في الحفاظ على استقرار جزر المالديف لفترة طويلة وتم إجباره على الاستقالة بسبب احتجاجات الجيش والشرطة في 2012. وتم إجراء انتخابات أسفرت عن فوز الأخ غير الشقيق لمأمون وهو عبد الله عبد القيوم في 2013.

علم جزر المالديف

ومن المعلومات عن جزر المالديف أن العلم الخاص بهم يرمز لونه الأحمر إلى الكفاح، ودم الشهداء التي سُفكت على الجزر، والتفاني في العمل، أما الهلال فإنه يرمز إلى الديانة الرسمية في الجزر وهي الإسلام، وبالنسبة للون الثاني الأخضر فإنه إشارة إلى الإسلام وشجر النخيل.

أشهر أسماء جزر المالديف

أحد أشهر جزر المالديف ما يلي (بحسب لغتهم):

  1. Haa Alifu
  2. Haa Dhaalu
  3. Shaviyani
  4. Noonu
  5. Raa
  6. Baa
  7. Lhaviyani
  8. Kaafu
  9. Alif Alif
  10. Alif Dhaalu
  11. Vaavu
  12. Meemu
  13. Faafu
  14. Dhaalu
  15. Thaa
  16. Laamu
  17. Gaafu Alif
  18. Gaafu Dhaalu
  19. Gnaviyani
  20. Seenu

العملة

يُطلق على العملة الرسمية لجزر المالديف (الروفية أو الروفعية) ويتم اختصارها بـ RF Maldivian Rufiyaa، وقد تم الاعتماد عليها عام 1981م كبديل للعملة القديمة (الروبية)، ويستخدم السياح في الجزر الدولارات الأمريكية أيضاً.

الحالة المناخية في المالديف

يُعتبر الجو في جزر المالديف مناسبًا للسياحة طوال أيام السنة حيث أنه معتدل ودرجات الحرارة فيه ثابتة لا تتغير كثيرًا حيث تتراوح بين 26 و30 درجة مئوية، ومعدل هطول الأمطار يزيد خلال الأشهر 7 و8 و9 ميلادي وكذلك نسبة الرطوبة.

في الغالب فإن أفضل الأوقات السنوية للزيارة السياحية هي في الفترة من شهر نوفمبر وحتى أبريل سنويًا، مع العلم بأن درجة الحرارة في جزر المالديف ترتفع في شهري مارس وأبريل لتصل إلى قرابة الـ 32 درجة مئوية، ولكن إذا كان السياح مهتمون في رياضة الغوص فيُمكنهم الذهاب إلى المالديف في شهري نوفمبر وأبريل.

الهاتف ووسائل الاتصال

من المعلومات عن جزر المالديف أن المفتاح الدولي لشبكة الهاتف والاتصال هو 00960، وفيما يخص شركة المحمول الرسمية فهي Dhiraagu Mobile حيثُ تم إضافة رقم (7) على كل رقم محمول و(3) لكل رقم ثابت.

ولكن بالنسبة للهواتف الجوالة فتوجد شبكة موبايل واحدة وإرسالها قوي للغاية حيث يُغطي معظم جزر المالديف، بالتالي يمكن للسائح في جزر المالديف بالتمتع بالتواصل مع العالم الخارجي بكل سهولة وأريحية، ودون الخوف من انقطاع شبكة الاتصال.

وفيما يخص الإنترنت فإن سرعاته مميزة ويتوفر في الكثير من الجزر، وكذلك فإن التيار الكهربائي مميز وتوجد الكثير من المحولات، ما يضمن وصول الكهرباء لأغلب المناطق على جزر المالديف.

263 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018