اذهب إلى: تصفح، ابحث

معلومات عن جزيرة فرسان

التاريخ آخر تحديث  2020-06-10 14:26:22
الكاتب

معلومات عن جزيرة فرسان

موقع جزيرة فرسان

تقع جزيرة فرسان أو أرخبيل جزر فرسان في خليج البحر الأحمر، وهي جزر تخضع لسلطة المملكة العربية السعودية، لأنها أقرب الدول لها. حيثُ تبعد جزيرة فرسان مسافة 50 كم عن سواحل منطقة جازان جنوب السعودية، وتبعد عن ميناء مصوع في إريتريا 298 كم. في أرخبيل فرسان يوجد تقريباً 150 جزيرة المسافات بينها متقاربة، وتبلغ طول سواحلها 300 كم، وتعتبر الجزيرة الرئيسية والأكبر بينهم هي جزيرة فرسان الكبرى، وتصل مساحتها إلى 1000 كيلومتراً مربعاً تقريباً. ويمكن الوصول إلى الجزيرة من خلال ميناء فرسان البحري، والمربوط بعمليات نقل متكررة ومباشرة مع ميناء جازان البحري بواسطة العبارات التي تنقل السيارات والمواد الغذائية والزوار، وفي سنة 2014 بلغ عدد المسافرين بين مينائي فرسان وجازان بالاتجاهين 482 ألف مسافر.[١]

تتميز جزيرة فرسان بقربها من الساحل السعودي، وخصوبة أراضيها، ومناخها المعتدل، وتنوع كائناتها على البر والبحر، وسواحلها ذات الرمال البيضاء، وألوان الماء المتقلبة فيها، وأمواجها العالية التي قد تصل إلى 3 أمتار، كما تحتوي الجزيرة على بعض المناطق الأثرية والفنادق والمتنزهات. وموقعها القريب من ممر السفن الدولي ومضيق باب المندب ودول القرن الأفريقي يجعل موقعها استراتيجي جداً للتجارة والسيطرة. لذلك تُعتبر من أهم المناطق السياحية في منطقة جازان.

قرى جزيرة فرسان

تتناثر الجزر المتقاربة في أرخبيل جزر فرسان، منها ما هو صغير جداً، ومنها جزر كبيرة مأهولة بالسكان مثل جزيرة فرسان الكبرى وجزيرة السقيد (فرسان الصغرى)، وجزيرة زفاف، وجزيرة الدسان، وجزيرة قماح، وجزيرة دمسك. أما القرى التي تنتشر على مساحات متفرقة من هذه الجزر المأهولة هي قرية الحسين، وقرية وقرية صير، وقرية ختب، وقرية القصار، وقرية المحرق.

وترتبط جزيرة فرسان الكبرى مع جزيرة السقيد أو فرسان الصغرى بجسر يربط بين الجزيرتان، بُني الجسر سنة 1985 (1406 هـ)، وكان هدفه تسهيل انتقال المواطنين والبضائع والسياح بين الجزيرتان، لأنهما يعتبران هما الأكبر من بين الجزر، والمسافة بينهما متقاربة جداً. عمل سكان جزر فرسان منذ القدم بصيد اللؤلؤ وصيد الأسماك والزراعة، حديثاً بدأت الأسواق تنتشر وعمل أهل فرسان بالتجارة والنقل، مع بقاء الاهتمام بالصيد والزراعة كزراعة الدخّن والذرة.[٢]

مناخ جزيرة فرسان

لا يطول المناخ المعتدل بالجزيرة دائماً، فالمناخ المعتدل يبدأ منذ شهر نوفمبر وحتى منتصف شهر أبريل، وتساعد المياه المحيطة بالجزر على تخفيض درجات الحرارة العالية في الجنوب السعودي الحار جداً. أما الموسم الحار يبدأ من منتصف شهر أبريل وحتى نهاية شهر أكتوبر، لذلك يكون المناخ الحار أطول من المعتدل في جزيرة فرسان. أما الأمطار فيصعب التنبأ بها خاصةً في جنوب البحر الأحمر، لكن يتوقع سنوياً حدوث موجات مطريّة في شهر أبريل. أما الرطوبة فتكون عالياً جداً نتيجة لمعدلات التبخر العالية وتوفر المسطحات المائية الشاسعة، حيثُ تبلغ متوسط الرطوبة السنوية بين 70% إلى 80%. وتبلغ متوسط درجات الحرارة السنوية 30 درجة مئوية.

محمية جزيرة فرسان والتنوع الحيوي

في أرخبيل جزر فرسان تم انشاء محمية جزيرة فرسان، والتي تُعد موطناً للعديد من الأنواع الحيوية النادرة. في هذه المحمية يوجد الغزال العربي الديمياني صغير الحجم وظبي الإدمي، الذي ينتشر بأعداد محدودة في الصحاري على الجزيرة، وتتناول الغزلان والضباء أشجار الشورة والسّدر والأراك والسمر والبلسم والقندل التي تنتشر بأماكن متفرقة من جزيرة فرسان وبالمحمية أيضاً. كما يوجد في المحمية النمس أبيض الذنب، وقوارض مختلفة كالأرنب البري. أما الطيور وخاصةً البحريّة منها مثل طيور النورس القاتم والبجع الرمادي ومالك الحزين وطيور القماري والعقاب النّساري، تُهاجر إلى جزر فرسان خلال الشتاء قادمةً من أوروبا، للعثور على المأوى والطعام المتمثل بالأسماك ودرجات الحرارة المناسبة. وكمثال على التنوع الحيوي النادر في الجزيرة سجل عام 1964 ظهور الحنش الجزري، وهو أحد الأنواع النادرة من الثعابين، لكن هذا النوع لا يمكن الجزم بوجوده حالياً نتيجة للتمدد البشري على الجزيرة.[٣]

أخيراً الحياة البحرية في جزيرة فرسان تُعد من أهم مراكز التنوع الحيوي في البحر الأحمر، ويعود السبب لانتشار الشعاب المرجانية، الذي يعتبر المأوى والغذاء للأسماك الصغيرة والمتوسطة مثل سمك الحريد. على أعماق مختلفة يمكن العثور على أعداد لا بأس بها من أسماك شيطان البحر، وبشكلها الغريب بالإضافة لألوان المرجان الجميلة تجعل جزيرة فرسان مكاناً مناسباً للغطس. أما أكبر أحجام الكائنات الحيّة البحرية التي تعيش بالقرب من الأرخبيل هي أسماك قرش الحوت. هذه الأنواع المختلفة من الأسماك والنبات البحرية بالإضافة للمرجان تجعل منطقة أرخبيل جزر فرسان من أكثر مناطق التنوع الحيوي في المملكة العربية السعودية، لذلك لجأت المملكة لإقامة محمية جزيرة فرسان في شمال الأرخبيل للحفاظ على الأنواع النادرة والمهددة بالانقراض مثل الغزال العربي والطيور المهاجرة. وتبلغ مساحة المحمية 5408 كيلومتراً مربعاً.

مهرجان الحريد السنوي

الحريد هي تسمية محلية لنوع من الأسماك التي تنتشر بشكل كبير في خليج البحر الأحمر، ويعرف هذا النوع من الأسماك أيضاّ بسمك الببغاء لأن ألوانه زاهية مثل طائر الببغاء. ومهرجان الحريد يبدأ بالعادة في شهر أبريل من كل عام، ويختار المنظمون هذا التوقيت ليتناسب مع موعد قدوم أفواج كبيرة من أسماك الحريد بعد موسم تكاثرها. ويستمر مهرجان الحريد في جزيرة فرسان لمدة أسبوع من خلال نصب مصائد كبيرة على ساحل الجزيرة، ثم ينطلق السكان والزوار إلى تلك المصائب لصيد الحريد، ويتنافس المشاركون بالمهرجان على من يصطاد العدد الأكبر من الأسماك، وتوزع بعدها الجوائز على الفائزين. خلال المهرجان تنتشر العديد من السهرات الشبابية والرقصات الشعبية والأهازيج القديمة التي يكررها أهل المنطقة كل عام. بدأت إقامة مهرجان الحريد في جزيرة فرسان سنة 2004، وكان الهدف من إقامة المهرجان التعريف بجزيرة فرسان، وجعلها وجهة سياحية مهمة في جنوب غرب السعودية. أضحى المهرجان حالياً حدثاً محلياً مهماً جداً لدى سكان الجزر وجازان وكذلك للسياح.[٤]

المراجع

مرات القراءة 330 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018