اذهب إلى: تصفح، ابحث

معلومات عن حقوق الجار

التاريخ آخر تحديث  2020-07-27 21:22:37
الكاتب

معلومات عن حقوق الجار

معلومات عن حقوق الجار

يركّز الإسلام بشدّة على واجب كلّ فرد تجاه جيرانه، ولا يعني هذا أن يكون الشّخص ودودًا فقط، بل عليه المساعدة في رعاية مجتمعه والفقراء فيه، ومع أنّ العديد من المسلمين يعرفون أهمّيّة احترام ورعاية الوالدين وأفراد الأسرة الآخرين، إلّا أنّ الكثير منهم يفشلون في القيام بواجبهم تجاه جيرانهم، وقبل معرفة كيفيّة مساعدة المحتاجين يجب معرفة الواجبات التي يجب مراعتها لاحترام حقوق الجيران، وتشمل ما يلي[١]:

  • مساعدته إذا طلب المساعدة.
  • إقراضه إذا طلب المال.
  • عدم رفع البناء في وجه بيته من دون إذنه.
  • الابتعاد عن مضايقته.
  • إعطاءه حصّة عند شراء الفاكهة والخضار، أو إدخال المشتريات بهدوء، وألّا يُخرج الأطفال المشتريات لإثارة غيرة أطفال الجيران.
  • زيارته والعناية به عندما يكون مريضًا.
  • حضور جنازته عند موته والمشاركة في ترتيبات الدّفن.
  • ستر عيوبه.
  • تهنئة في أفراحه.
  • التّعاطف معه في مصائبه.

حقوق الجار المؤذِ

الحيُّ المثاليّ يعني جيرانًا طيّبين وودودين، لكن إذا وُجِدَ جارٌ مزعج ويتسبّب في المشاكل فإنّه يُعرقل الحياة، ويجعل من الحيِّ مكانًا مشؤومًا، وهناك بعض الأشياء التي يمكن القيام بها للتّخفيف من مشاكل هؤلاء الجيران، وجعل المنطقة مكانًا أفضل للجميع[٢]:

  • حلُّ المشاكل بالتّفاهم: قد يكون كلّ ما يحتاجه الأمر إجراء دردشة أو زيارة سريعة للجار المؤذِ قبل أن تتفاقم الأمور؛ لأنّ المحادثة قد تزيل بعض سوء الفهم وتضمن أن يكون الجميع متفاهمون على حلِّ النّزاعات، ونظرًا لأنّ الاستمرار في العيش بجوار الجار المؤذِ ورؤيته بانتظام، فإنّ القفز إلى الحلِّ القانونيّ سيتسبّب في مشاكل إضافيّة، وقد ينتهي الأمر بمزيد من الانزعاج، والدّخول في مشاكل أكبر من المشاكل السّابقة.
  • المستأجرون المزعجون: قد تكون المشكلة خطأ أصحاب المنازل؛ لأنّهم قاموا بتأجير منزلهم لأشخاص مزعجين، أو أجّروهم من دون الاهتمام بطريقة تصرّفهم مع الجيران؛ لذا يجب التّفاهم مع صاحب المنزل ليتفاهم معهم، أو الانتظار إلى أن تنتهي مدّة إيجارهم.

حقوق الجار في السّنّة النّبويّة

الرّوابط والصّلات بين الناس كثيرة، مثل رابطة القربى، والصّداقة، والنّسب والمصاهرة، والجوار، وللجار في السّنّة النّبويّة مكانة مميّزة وحقوق وواجبات كثيرة، وقد أوصانا الرّسول صلى الله عليه وسلم بالحفاظ عليها؛ لأنّ فيها صلاح الدّنيا والدّين والآخرة، وحقوق الجار ليست للجار المسلم فقط، وقد جاء في حديث عائشة رضي اللّه عنها في صحيح البخاري (ما زال جبريل يوصيني بالجار حتّى ظننت أنّه سيورّثه)، وللجار حقوق ستّة ذكرها النّبي صلى الله عليه وسلم في حديث أبي هريرة (حقُّ المسلم على المسلم ستٌّ، قيل: ما هي يا رسول الله؟ قال: إذا لقيته فسلّم عليه، وإذا دعاك فأجبه، وإذا استنصَحَك فانصح له، وإذا عطس فحمد الله فشمِّته، وإذا مرِض فعُده، وإذا مات فاتبَعه)، وفيما يلي عدد من الحقوق التي ألزم النّبيّ صلى الله عليه وسلم المسلمين بأدائها لجيرانهم[٣]

  • حذر النّبيّ صلى الله عليه وسلم من الامتناع عن تقديم المساعدة والنّفع للجار، وقد جاء في كتاب الأدب المفرد للبخاريّ عن نافع عن ابن عمر قال: لقد أتى علينا زمان وما أحد أحقّ بديناره ودرهمه من أخيه المسلم، وسمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (كم من جار متعلِّق بجاره يوم القيامة يقول: يا ربِّ، هذا أغلق بابه دوني فمنع معروفه).
  • أوصى النّبيّ صلى الله عليه وسلم بالإحسان إلى الجار وإكرامه في أحاديث كثيرة مثل (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره)، وممّا يُحسِن الجار به إلى جاره التّهادي، وألّا يترفّع أحد عن هديّة جاره مهما كانت، وجاء في حديث أبي هريرة عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم: (يا نساء المسلمات لا تحقرنَّ جارة لجارتها ولو فِرسِن شاة)، وهو عظم قليل اللّحم وخفُّ البعير .
  • من حقوق الجار في السّنّة تفقّدهم بالطّعام، ففي حديث أبي ذرٍّ رضي الله عنه: أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم (إذا طبخت مرقًا فأكثر ماءه، ثمّ انظر أهل بيت من جيرانك فأصِبهم منها بمعروف)، وفي حديث ابن عبّاس رضي الله عنه: (ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه)، وقال الشّيخ الألبانيّ: في الحديث دلالة واضحة على حرمة أن يدع الجار المُقتدِر جاره الفقير جائعًا، أو عاريًّا، فعليه إطعامه وكسوته.

حقوق الجار في الإسلام

عظّم اللّه ورسوله حقّ الجار، ومن حقوقه التي يجب على كلّ مسلم مراعاتها[٤]:

  • ردّ السّلام وإجابة الدّعوة: يُشيع السّلام روح الألفة والمودة بين النّاس، وهو من حقوق الجيران والنّاس عامّة.
  • كفّ الأذى عنه: كفُّ الاذى من أعظم حقوق الجيران، وإن كان الأذى محرّمًا عمومًا، إلّا أنّ حرمته تتضاعف إذا كان على الجار، وقد حذّر النّبيّ صلى الله عليه وسلم من أذى الجيران بشدّة، ففي حديث أبي هريرة رضي الله عنه (والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، قيل مَنْ يا رسول الله؟ قال: مَن لا يأمن جاره بوائقه)، وقال الرّسول صلى الله عليه وسلم عن المرأة التي تقوم اللّيل وتصوم النّهار، لكنّها تؤذي بكلامها جيرانها: هي في النّار، لا خير فيها.
  • تحمّل أذاه: إنّ تحمّل الأذى مع الصّبر والاحتساب درجة عالية، وقد وردَ عن الحسن رضي الله عنه قوله: ليس حُسْنُ الجوار كفّ الأذى، بل إنّ حسن الجوار الصّبر على الأذى.
  • قضاء حوائجه وتفقّده وإهداءه: كان الصّالحون يتفقّدون جيرانهم ويسعون إلى قضاء حوائجهم، وكانت الهديّة تأتي إلى الصّحابيّ رضوان اللّه عليه، فيبعث بها إلى جاره، والجار يبعثها إلى جاره، وفي حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنّها سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنّ لي جارين، فإلى أيّهما أهدِي؟ فقال: إلى أقربهما منكِ بابًا.
  • صيانة عرضه وستره: من أعظم حقوق الجار ستر عيوبه إذا أخطأ أو أذنب؛ لأنّ الجار بحُكمِ قربه من بيت جاره، بالتّأكيد سيسمع منه شيئًا أو يرى، لكنّ هتكَ ستره ليس من شيم الكرام، ومن يفعل هذا الإثم يكون قد عرَّض نفسه لعقاب عظيم من اللّه تعالى.

المراجع

  1. Top 11 Rights Neighbors Have On You zakat تم الاطلاع بتاريخ 27-7-2020
  2. What You Can (and Cannot) Do about a Bad Neighbor legalnature تم الاطلاع بتاريخ 27-7-2020
  3. الجار في سنة النبي المختار صلى الله عليه وسلم islamweb تم الاطلاع بتاريخ 27-7-2020
  4. الإحسان إلى الجار islamweb تم الاطلاع بتاريخ 27-7-2020
مرات القراءة 155 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018