اذهب إلى: تصفح، ابحث

معلومات عن سد النهضة

التاريخ آخر تحديث  2019-02-27 14:37:46
الكاتب

معلومات عن سد النهضة

خلفية عن سدِّ النهضة

حُدِّد موقع سدِّ النهضة عندما أجرى مكتب استصلاح الأراضي الأمريكي مسحًا لنهر النيل الأزرق بين 1956 و1964، كما أُجري استبيانان للموقع في أكتوبر 2009 وبين يوليو وأغسطس 2010، مع تقديم التصميم في نوفمبر من العام نفسه.
حافظت حكومة إثيوبيا على سرية المشروع خلال مرحلة تصميمه حتى شهرٍ واحد قبل وضع حجر الأساس له.
نُفِّذت مرحلة التخطيط للمشروع تحت اسم "المشروع إكس"، الذي غُيِّر لاحقًا إلى "سدِّ الألفية"، وأخيرًا إلى اسمه الحالي "سد النهضة".

لمحة عامة عن سدِّ النهضة

سد النهضة الإثيوبي، المعروف سابقًا باسم "سد الألفية"، هو مشروع قيد الإنشاء في منطقة إقليم بني شنغول بإثيوبيا على نهر النيل الأزرق، الذي يقع على بُعد نحو 40 كم شرق السودان، وهو مشروع مملوك لشركة الطاقة الكهربائية الإثيوبية.
بدأ بناء سدِّ النهضة في أبريل 2011 بعد أن مُنِح عقد الأعمال الهندسية وأعمال التوريد والبناء البالغة قيمته 4.7 مليار دولارٍ لشركة (Salini Costruttori) الإيطالية.
قطع المشروع، الذي يُموِّله شعب إثيوبيا وحكومتها، شوطًا كبيرًا في أعماله، وهو مشروع لن يخدم إثيوبيا فقط، بل السودان ومصر أيضًا.
تعتمد الدولتان الأخيرتان على نهر النيل في الحصول على احتياجاتهما من المياه، على الرغم من أن 85% من النهر يتدفق من إثيوبيا.

المنافع الاقتصادية والاجتماعية لسدِّ النهضة

من المُتوقَّع أن يخلق بناء السد 12,000 وظيفة، كما سيُعاد توطين نحو 20 ألف شخصٍ خلال فترة المشروع، وسيُوفِّر الخزان والسد منافع رئيسية لإثيوبيا ومصر والسودان.
لفترةٍ طويلة، كانت مصر تملك وتستغل النسبة الأكبر من مياه نهر النيل، ومنعت إثيوبيا من بناء سدٍّ طوال الفترة السابقة؛ إذ تعتمد مصر على النيل في توفير 90% من احتياجاتها المائية.
شُكِّلت لجنة ثلاثية في يناير 2012 لتشجيع التفاهم والنظر في الفوائد والآثار التي سيُخلِّفها المشروع على البلدان الثلاثة.
وتخشى مصر من أن شروع إثيوبيا في بناء سد النهضة لتوفير الطاقة الكهرومائية على النيل الأزرق، الذي يمثل مصدر معظم المياه التي تصل إلى مصر، سيُقلِّل من إمكانية حصولها على القدر الكافي من المياه، ويتسبب في تدمير أجزاءٍ من أراضيها الزراعية، والضغط على سكانها الذين يتجاوز تعدادهم 93 مليون نسمة، ويُواجهون بالفعل نقصًا في المياه.
يعيش جميع سكان مصر تقريبًا على امتداد نهر النيل، إذ ينبع نحو 60% من مياه النيل المصرية من إثيوبيا، وتحديدًا من النيل الأزرق، أحد الروافد الرئيسية لنهر النيل.

القدرات المائية والكهربائية لسد النهضة

تضع إثيوبيا في الوقت الحالي اللمسات الأخيرة على بناء سدِّ النهضة، أول سدٍّ رئيسي لها على النيل الأزرق، ومن ثمَّ ستبدأ في نهاية المطاف بملء الخزان الضخم خلفه لتزويد أكبر سدٍّ كهرومائي في إفريقيا بالطاقة.
هذا السد الضخم، الذي يستهدف بصورةٍ أساسية توليد الطاقة، ويُتوقَّع له العمل بطاقةٍ إنتاجية تبلغ ستة آلاف ميغاواط، ستُنشأ من خلاله أيضًا خزانات مياه بطاقةٍ استيعابية تبلغ 74 مليار مترٍ مكعب.
سيكون السد قادرًا على معالجة فيضانٍ يبلغ 19,370 مترًا مكعبًا في الثانية، وسيُقلِّل من الطمي في السودان بمقدار 100 مليون مترٍ مكعب من المياه، كما سيُسهِّل أيضًا ريَّ نحو 500 ألفٍ من الأراضي الزراعية الجديدة، كما سيُقلِّل ما يقرب من 40 كم مكعبًا من الفيضانات في السودان عند الانتهاء منه.
وسيعمل التدفُّق المنظم للمياه من السدِّ على تحسين الزراعة، وسيكون تأثير تبخُّر المياه من السدود ضئيلًا مقارنةً بالسدود الأخرى في إثيوبيا، مما سيُساعد في الحفاظ على المياه.
ويبلغ تبخُّر المياه من السدِّ العالي في مصر وكذلك السدود الأخرى في إثيوبيا نحو 19 مليار مترٍ مكعب، وسيُقلِّل سد النهضة الإثيوبي من الطاقة الاستيعابية للسدِّ العالي في أسوان، ممَّا يوفر نحو ستة مليارات مترٍ مكعب من المياه، كما سيكون السد بمنزلة جسرٍ عبر النيل الأزرق، والذي يضم عددًا صغيرًا من الجسور وعددًا قليلًا من الجسور المخصَّصة للمُشاة.

تصميم سدِّ النهضة على النيل الأزرق

سيكون السد عبارةً عن نوعٍ من الخرسانة المضغوطة، وسيكون له محطتان لتوليد الطاقة الكهربائية، كلٌّ على جانبَي قناتَي تصريف المياه، إلى جانب محطتَين للطاقة، ستحتوي كلٌّ منهما على 8 × 350 ميغاواط من توربينات فرانسيس والمولدات.
سيكون طول السدِّ الرئيسي 145 مترًا وارتفاعه 1780 مترًا، وسيُنشأ الخزان، الذي تبلغ مساحته 1،680 مترًا مربعًا عند مستوى الإمداد الكامل، في القسم الأوسط من السدِّ بين الضفتَين اليمنى واليسرى، وستقع مصارف المياه ذات البوابات والمزوَّدة بستِّ بواباتٍ نصف قطريةٍ على الجانب الأيسر من السدِّ الرئيسي. سيكون لكلِّ بوابةٍ القدرة على تصريف 2،450 م3/ثانية من المياه عند الحدِّ الأقصى المحتمل للفيضان.
يبلغ طول السدِّ الذي يدعم السدَّ الرئيسي 4800 مترٍ وارتفاعه 45 مترًا، وسيكون له ممر جانبي للطوارئ لتصريف المياه مباشرةً في خزان الروصيرص في السودان. وستقع محطتا الطاقة، اللتان تبلغ سعتهما 3750 ميغاواط و5250 ميغاواط، في الهواء الطلق على ضفتَي النهر.
تضم وحدات الطاقة 16 وحدة توليد بقوة 375 ميجاواط لكلٍّ منهما. كما ستُبنى ساحة تبديلٍ تبلغ طاقتها التشغيلية 500 كيلوفولت لنقل الطاقة من محطات الطاقة إلى الشبكة.
تم الانتهاء من نصف أعمال إنشاء سدِّ النهضة تقريبًا بحلول ديسمبر 2014، وقد بدأت المرحلة الأخيرة من السدِّ البالغة 700 ميغاواط في عام 2015.

المصدر

https://www.water-technology.net/projects/grand-ethiopian-renaissance-dam-africa/

مرات القراءة 2345 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018