اذهب إلى: تصفح، ابحث

معلومات عن فرنسا

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 23 / 03 / 2019
الكاتب Mustafa Ashour

معلومات عن فرنسا

معلومات عامة عن فرنسا

يحكُم فرنسا النظام الجمهوري الدستوري ذو المركزية البرلمانية، يبلغ عدد سكانها حوالي 67 مليون نسمة وهي إحدى دول أوروبا وإحدى دول الشنغن كذلك، ويحدّها من الجهة الشمالية بحر الشمال، ومن الجهة الشمال الغربي يحدها بحر المانش، أما من ناحية الغرب فتطل على المحيط الأطلنطي ويحدها، وجنوب شرق فرنسا يوجد البحر الأبيض المتوسط وهو ما يُظهر كثرة الحدود البحرية للدولة والعدد الكبير للبحار التي تُطل عليها، أما عن الحدود البرية فتتشاركها فرنسا مع بلجيكا من الناحية الشمال شرقية، أما عن الناحية الجنوب الشرقية فتتشاركها فرنسا مع إيطاليا وموناكو.

تتشارك فرسنا حدودها البرية الشرقية مع ألمانيا وسويسرا وهي حدود مهمة جدًا، كما تتشارك حدودها الجنوب غربية مع دولة إسبانيا.

تصل مساحة فرنسا إلى 674843 كيلو متر مربّع بينما يصل عدد سكانها إلى 67 مليون نسمة مما يوضّح أن الكثاقة السكانية الفرنسية حالتها جيدة بمعدل 115 نسمة لكل كيلومتر مربّع تقريبًأ، تأسست فرنسا كجمهورية في العام 1792م، ووضعت دستورها الأول والأهم في عام 1958م بعدما انضمت للاتحاد الأوروبي في عام 1957م، أما عن اقتصادها فقد وصل إجمالي الناتج المحلّي الفرنسي للعام 2014م إلى 2.333 تريليون دولار أمريكي، وهو رقم في غاية الضخامة حيث أن معدل دخل الفرد وصل إلى 36.453 دولار أمريكي سنويًا.

عاصمة فرنسا هي مدينة الجمال باريس، ولغتها الرسمية هي الفرنسية، وعملتها الرسمية هي اليورو الأوروبي، بينما تمتلك -أو تسيطر- فرنسا على عدة أقاليم في جميع أنحاء العالم، وقد كانت لفرنسا قوة استعمارية كبيرة في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين حيث احتلت واستعمرت بقاع عديدة في العالم، كذلك تُعتبر فرنسا واحدة من الدول المؤسسة للاتحاد الأوروبي وكذلك تمتلك مقعد دائم في مجلس الأمن الدولي من أصل خمس مقاعد، كما أنها أكبر دولة في أوروبا الغربية -وكذلك الاتحاد الأوروبي- من حيث المساحة، وثالث أكبر دولة في أوروبا بشكل عام بعد روسيا وأوكرانيا، حيث أن الدول الأوروبية معروفة بصغر مساحاتها.

تركيبة فرنسا السكّانية

اعتماداً على تعدادات عام 2012، يتقسّم السكّان على عدد من المدن والتجمعات السكنية بشكل متفاوت، حيث أن العاصمة باريس تحتل المرتبة الأولى من حيث عدد السكان بما يصل إلى 12.3 مليون نسمة، بينما تأتي مدينة ليون في المركز الثاني بحوالي 2.3، ومارسيليا بـ1.7 مليون نسمة، تولوز 1.3 مليون نسمة، ليل 1.2 مليون نسمة وأخيرًا بوردو بحوالي مليون نسمة، أما باقي السكّان فيتوزعون على باقي مدن ومناطق الجمهورية، كذلك أظهرت بعض الإحصائيات أن 75% من الفرنسيين يسكنون المدن والقرى التي يزداد سكانها عن الألفي شخص، وهو أمر منطقي، أما باقي النسبة -وهي 25%- فيعيشون في المناطق الريفية ولازالوا متعلقين بأنشطة الزراعة والصيد.

المشكلة الوحيدة بالنسبة لسكّان الريف هو صغر مساحة المزارع وبالتالي صغر كمية الخضروات التي تنتجها تلك المزارع، ولعل هذا هو السبب الذي جعل بعضًا كبير من سكّان الريف يهاجرون إلى المدن، ومن ناحية أخرى، للطهي مكانة كبيرة جدًا عند الشعب الفرنسي، وقد قام عدد من الطهاة الفرنسيين بابتكار صلصات ومقبلات جديدة وأنواع عديدة من المقبلات، كما يعتمد الفرنسيين بشكل كبير على الجبن والفواكه وأخيرًا الحلوى.

الديانات في فرنسا

فرنسا هي دولة علمانية في الأساس، لذلك فالحرية الدينية هي حق يكفله الدستور، لكن ومثل معظم دول أوروبا تغلب الديانة المسيحية على المشهد الديني الفرنسي، حيث يعتنق حوالي 65% من السكّان الديانة المسيحية الكاثوليكية، بينما تبلغ نسبة اللادينيين الفرنسيين حوالي 25% من سكان فرنسا في مقابل 6% من المسلمين و 1% من اليهود بجانب ديانات أخرى عديدة تعتنقها النسبة الباقية.

المدارس الخاصة الفرنسية معظمها مخصص للكاثوليكيين بما يزيد عن 97% من المدارس الخاصة الفرنسية، من ناحية أخرى تتوفر أكثر من مدرسة يهودية تستقبل ما يزيد عن 30.000 طفل يهودي وكذلك أربع أو خمس مدارس إسلامية، من ناحيتها توفّر الدولة مدارس حكومية لكافة مواطنيها.

اقتصاد فرنسا

ترتيب فرنسا هو الخامس في مجال التجارة الخارجية مع أن الواردات تزداد قليلًا عن الصادرات إلا أن صادرات الدولة لازالت كثيرة وكبيرة، وأهم واردات فرنسا على الإطلاق هي المواد والمنتجات النفطية، أما هم صادراتها فهي المنتجات الكيميائية، الآلات، المعدات الثقيلة والسيارات، ومعظم تجارة فرنسا الخارجية تتم مع دول الاتحاد الأوروبي من خلال السوق المشتركة بينما يوجد تبادل تجاري كبير بين الجمهورية الفرنسية ودول عديدة على رأسها اليابان، سويسرا، المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية.

اقتصاد فرنسا يأتي في المرتبة الخامسة بعد كل من أميركا، الصين، اليابان والمملكة المتحدة، كما تعاونت فرنسا مع عشرة من أكبر الدول الأوروبية على الإطلاق في إصدار اليورو لأول مرة في عام 1999م ومذّاك الحين وهو عملتها الرسمية، وبحلول العام 2002م كان اليورو الأوروبي قد استبدل الفرانك السويسري بشكل كامل، كما أنه وفي العام 2004م احتلت فرنسا المركز الخامس في قائمة أكثر الدول تصديرًا للسلع المصنعة في العالم (وليس المواد الخام)، كما حصلت فرنسا في العام 2003م على استثمارات أجنبية مباشرة وصلت قيمتها إلى 47 مليار دولار أمريكي، كما وصلت الاستثمارات الخارجية للشركات الفرنسية إلى 57.3 مليار دولار وهذا جعلها تحتل المركز الثاني كأكبر مستثمر خارجي في العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية

فرنسا هي الوجهة السياحية الأهم في العالم أجمع حيث وصل عدد السيّاح الأجانب الذين توجهوا إلى الأراضي الفرنسية في العام 2003م إلى 75 مليون سائح أي أكثر من إسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية، ولعلّ أهم عوامل جذب السيّاح إلى فرنسا هو ثقافتها وتوفّر الشواطئ والمنتجعات فيها.

823 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018