اذهب إلى: تصفح، ابحث

معلومات عن كوكب بلوتو

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 27 / 08 / 2018
الكاتب أيمن سليمان

معلومات عن كوكب بلوتو

معلومات عن كوكب بلوتو

في البداية يجدر الذكر بأن من الخطأ تسمية بلوتو بالكوكب في الوقت الحالي على الأقل، لأنه حسب التعريف الجديد لكلمة كوكب، لا تنطبق الشروط على بلوتو وإنما هو كوكب قزم أو كويكب، ولكن قبل العام 2006 كان بلوتو هو الكوكب التاسع والأصغر في المجموعة الشمسية، وله من الغموض قدر كبير بسبب بعده عن الأرض مما يجعل الرؤية صعبة جدًا إلا أن قدم مسبار نيو هورايزونز التابع لناسا صور مفيدة جدًا ومعلومات قيمة عن كوكب بلوتو القزم، هذا المقال يوضح حقائق غريبة عن بلوتو لأنه كوكب مليء بالمفاجآت، وشرح لأزمة بلوتو وحزام كايبر، وما إذا كان بلوتو حقًا أبعد كوكب في المجموعة الشمسية أم لا!

اكتشاف كوكب بلوتو القزم وتسميته

لم يكن اكتشاف بلوتو كمثل باقي الكواكب، بل تم اكتشافه على يد عالم الفلك كلايد تومبو عام 1930 عن طريق مرصد لويل في الولايات المتحدة الأمريكية، عن طريق مقارنة بعض الصور المأخوذة للمنطقة مع فارق زمني، وكانت مهمة صعبة على تومبو لأن بلوتو يبعد عن الأرض مسافة 7.5 مليار كيلومتر حتى إن مرصد هابل شديد الدقة لم يستطع أن يلتقط سوى بعض الصور الغير واضحة للكوكب، ويحتاج الضوء المنعكس على الكوكب إلى أربعة ساعات حتى يصل إلى الأرض ويتم رصده، بعد ذلك تم عمل مسابقة لتسمية الكوكب التاسع المُكتشف ففازت بها فتاة تبلغ 11 عام عندما اقترحت اسم بلوتو، وهو إله العالم السفلي عند الميثولوجيا الرومانية وهو يكافئ الإله هاديس في اليونانية الذي يعني "منشأ غير معروف".

مدار بلوتو الغريب

يتميز مدار كوكب بلوتو القزم بأنه غريب وشاذ عن باقي كواكب المجموعة، والاعتقاد بأن بلوتو هو أبعد الكواكب عن الشمس أي أبعد من نبتون هو اعتقاد خاطئ، حيث يُكمل بلوتو دورة واحدة حول الشمس في 248 سنة من السنوات الأرضية، أي كلما مرت سنة على كوكب بلوتو تكون الأرض قد أكملت 248 سنة من عمرها، من بين تلك السنوات عشرين سنة يكون فيها بلوتو أقرب إلى الشمس من نبتون لأن مداره بيضاوي ويتقاطع مع مدار نبتون، تم ملاحظة تلك الظاهرة العجيبة بين عام 1979 و1999، حيث كان بلوتو في تلك الأعوام الكوكب الثامن من حيث البعد عن الشمس وليس التاسع، على الرغم من عدم التقاء كوكبي بلوتو ونبتون أبدًا بل تتقاطع المدارات فقط، وإلا لنجرف بلوتو إلى جاذبية نبتون لأنه صغير جدًا وجاذبيته ضعيفة.

أزمة بلوتو، كوكب أم كوكب قزم!

قطر كوكب بلوتو يبلغ 2390 كيلومتر، وهذا يعادل 70% من قطر القمر و18% من الأرض، إن كوكب بلوتو صغير بالحجم حتى إنه أصغر من القمر ويساوي ثلث حجم القمر تقريبًا وسدس كتلته، حيث تحتاج إلى 170 كوكب من بلوتو لتملأ بهم الأرض، كما يعتبر أصغر من ستة أقمار أخرى في المجموعة الشمسية، ويقع بلوتو في منطقة حزام كايبر، وهي منطقة تقع بعد كوكب نبتون لمسافة 55 وحدة فلكية، والوحدة هي المسافة بين الأرض والشمس، ويؤكد العلماء وجود آلاف من الأجرام السماوية في هذا الحزام لم تُكتشف بعد، منها من يكبر بلوتو في الحجم مثل الكوكب القزم إريس.

وهنا بدأت المشكلة لأن الاتحاد الفلكي الدولي رفض الاستمرار في تصنيف بلوتو ككوكب لعدم انطباق الشروط الجديدة التي وضعها العلماء في أغسطس 2006 والتي أعادت تعريف كلمة كوكب، وتم اعتباره كوكب قزم ومعه مجموعة من الكواكب القزمة الأخرى مثل إريس، سيريس، هاوميا، وميكميك، ولكن المجتمع العلمي غير راضي عن التعريف الجديد ويطالبون بشكل دائم إعادة كتابة تعريف جديد وبحسب الشروط التي يرغب بها بعض العلماء سيتم اعتبار بلوتو كوكب عادي مثل بقية الكواكب مرة أخرى، ولكن بهذه الطريقة لن يصبح العدد تسعة كواكب فالتعريف الجديد الذين يرغبون بتطبيقه سيعتبر أن النظام الشمسي يحتوي على 110 كوكب، فالعديد من الكواكب القزمة سيتم اعتبارها أيضًا كواكب عادية تحت الشروط الجديدة إن تمت.

الجاذبية ودرجة الحرارة

جاذبية بلوتو تساوي 0.658 م/ث^2 وهي أضعف بكثير من جاذبية الأرض بسبب صغر حجم الكوكب وكتلته، وإن كان وزن الإنسان 70 كيلوغرام على كوكب الأرض فسيصبح وزنه 4 كيلوغرام فقط على كوكب بلوتو، وبالنسبة لدرجات الحرارة فتصل متوسط درجة الحرارة إلى 230 درجة مئوية تحت الصفر، حيث تستغرق أشعة الشمس حوالي 5.5 ساعات حتى تصل إلى بلوتو، لتُذيب بعضًا من غاز الجليد على السطح ويخرج غاز الميثان والنيتروجين وأول أكسيد الكربون فيصنعون غلافًا جوي ويصعب اختراق الأشعة.

جبال وبحيرات متجمدة

مع وصول مسبار نيو هورايزونز بعد تسع أعوام من انطلاقه بالقرب من بلوتو، أرسل إلى الأرض صور قيمة جدًا توضح معلومات مهمة من ضمنها أول صورة واضحة عن قرب لكوكب بلوتو القزم، وأظهرت الصور أن بلوتو يتكون من صخور وجليد ويحتوي على جبال عالية جدًا يصل طولها إلى 3350 متر متكونة من الجليد المتجمد والبعض منها تعتبر براكين خاملة، وأثبت أن سماء بلوتو زرقاء مثل سماء الأرض بسبب جزيئات عضوية معقدة تتفاعل مع الأشعة والنيتروجين والميثان في غلاف بلوتو وتعطي اللون الأزرق، وكذلك تم اكتشاف حوض سبوتنك وهو حوض متمجد على شكل قلب عملاق من النيتروجين المتجمد الذي يطفو فوق النيتروجين السائل، وهو واحد من أكبر البحيرات الجليدية في المجموعة الشمسية.

أقمار بلوتو

أهم وأكبر أقمار بلوتو هو قمر شارون، وشارون هو الرجل الذي يحمل الموتى ويعبر بهم نهر ستيكس إلى العالم السفلي بحسب الميثولوجيا اليونانية، ويرى بلوتو وجه واحد فقط من القمر "شارون"، لأن التفاف القمر حول نفسه يتزامن مع التفاف الكوكب حول نفسه، حجم القمر شارون يساوي نصف حجم بلوتو تقريبًا وهي ظاهرة في غاية الغرابة لا تجدها في أي كوكب آخر، وتوجد محاولات حالية لتغير تصنيف القمر شارون من قمر إلى كوكب قزم، ولدى بلوتو أربع أقمار أخرى تم اكتشافهم بعد شارون، وهم على الترتيب بحسب أقدمية الاكتشاف هيدرا، نيكس، كيربيروس، وستيكس الذي تم اكتشافه مؤخرًا عام 2012.

دوران بلوتو حول نفسه

من أهم غرائب بلوتو هي طريقة دورانه العجيبة حول نفسه التي تختلف عن جميع الكواكب، فجميع الكواكب تدور من الغرب للشرق، ولذلك تشرق الشمس من الشرق وتغرب إلى الغرب على كوكب الأرض، بينما يدور بلوتو من الشرق للغرب، فتشرق الشمس عليه من الغرب وتغرب من الشرق، كما إن سرعة الدوران بطيئة مقارنة بالأرض، ويحتاج بلوتو إلى ستة أيام وتسع ساعات من زمن الأرض ليتم دورة ويوم كامل على الكوكب بسبب نقص المجال المغناطيسي.

481 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018