اذهب إلى: تصفح، ابحث

معلومات عن مصر

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 27 / 02 / 2019
الكاتب Marwa Nabil

معلومات عن مصر

خلفية تاريخية عن مصر

تأتي تسمية مصر من مصرايم ين سام بن نوح عليه السلام، وقامت عليها أقدم حضارات الأرض، فبداية العصر الحجري القديم بها تعود إلى أكثر من مائة ألف سنة قبل الميلاد، كما ظهرت ملامح الحضارة واضحة جلية منذ أن سكن الإنسان المصري القديم على جانبي النيل قبل ستة ألاف سنة قبل الميلاد تقريباً، وقد تأسست بها أول دولة موحدة قبل ثلاثة ألاف سنة قبل الميلاد، وبعدها بدأت الكثير من الهجمات الخارجية ضد مصر مثل هجوم الهكسوس والحيثيين.

وتلا ذلك الكثير من الاعتداءات، والتي تمكن بعضها من تكوين حضارات وإصباغ مصر بصبغتهم الخاصة، فقد تمكن الإسكندر الأكبر من السيطرة عليها وجعلها تابعة للإمبراطورية اليونانية سنة 332 ق.م، وبعد وفاته أصبحت مصر من تتبع لبلطيموس الأول لتصبح مصر في حكمه دولة بطلمية، وجاءت بعدها الإمبراطورية الرومانية لتجعل من مصر ولاية تابعة لها سنة 31 ق.م، وشهدت مصر في تلك العصور الكثير من عمليات البناء والتشييد التي زادت من التنوع الحضاري بها.

وفي نهاية الدولة الرومانية أعلن الإمبراطور قسطنطين الكبير الديانة المسيحية ديانة رسمية، فأصبحت مصر منذ عهده ولاية مسيحية، وظلت كذلك حتى سنة 641 م، وهو العام الذي دخلها فيه عمرو بن العاص فاتحاً، لتصبح مصر منذ تلك السنة وحتى اليوم ولاية عربية إسلامية، وأضيفت الحضارة الإسلامية لقائمة الحضارات التي تتمتع بها مصر الان.

موقع مصر

من المميزات الطبيعية التي تمتعت بها مصر هي موقعها الجغرافي، فتميزت بكونها واقعة في منتصف ثلاثة قارات، وجعل منها ذلك مركزاً هاماً للتنقل عبر القارات، فكانت قديماً المعبر الوحيد من أوروبا إلى بلاد الهند مروراً بالبحر الأحمر، وقد منحها الموقع مميزات عديدة، كما جعلها مطمع للغزاة منذ فجر التاريخ.

الموقع الفلكي

تقع مصر إلى الشمال من دائرة الاستواء "الدائرة الرئيسية في دوائر العرض" فتقع بين دائرتي عرض 22 إلى 31.36 شمالا الاستواء، وتقع إلى الشرق من خط جرينيتش "الخط الرئيسي في خطوط الطول" فتقع ما بين خطي طول 24 إلى 37 شرق جرينتش.

الموقع الفلكي وحدودها

تتمتع مصر بإشراف مباشر على بحرين من البحار الرئيسية في العالم، فهي تشرف على البحرين الأحمر والأبيض المتوسط، وتقدر حجم مساحة مصر بحوالي مليون كيلو متر مربع، وتمتد شمالاً من البحر المتوسط إلى السودان جنوباً، ومن البحر الأحمر شرقاً إلى ليبيا غرباً.

عدد السكان وتوزيعهم

من المعروف أن جمهورية مصر العربية هي أكثر الدول العربية من حيث تعداد السكان، كما أنها تأتي في المركز الثالث عشر عالمياً، فيبلغ عدد سكانها حسب التعدادات الأخيرة ما يزيد عن 105 مليون نسمة، كما أن العدد في زيادة مستمرة، ويتوزع السكان على معظم أنحاء الجمهورية، إلا أن النسبة الأكبر تتركز في دلتا النيل وعلى طول مجراه، وينتشر البقية على طول السواحل المطلة على البحرين الأحمر والمتوسط، وأكبر كتلة سكانية في مصر تتركز في القاهرة الكبرى "القاهرة، الجيزة، القليوبية".

  1. الدين: الدين الرسمي المعترف به في مصر كدين رسمي للبلاد هو الدين الإسلامي، فالدستور المصري يعترف بالدين الإسلامي دين رسيم، ويقر حرية الدين للمواطنين المدينين بالمسيحية أو اليهودية، ويبلغ عدد المسلمون في مصر 94% من إجمالي عدد المواطنين، بينما يبلغ عدد المسيحيون 5.78% من إجمالي المواطنين، ويبلغ عدد المواطنين من اليهود أقل من 1%.
  2. اللغة: اللغة الرسمية المتحدث بها في مصر هي اللغة العربية، واللهجة المصرية العامية من اللهجات البسيطة التي لا تتداخل ألفاظها، فلم يدخل على تراكيب الكلام ألفاظ أجنبية، بخلاف بعض الألفاظ المأخوذة من اللغة التركية، وهي ألفاظ من كثرة استخدامها لا يوجد فرق بينها وبين العامية الدارجة بين المواطنين.

النظام السياسي لمصر

توالت على مصر أنظمة حكم مختلفة منذ أقدم العصور، وكان أول نظام سياسي موحد بها قبل حوالي 3000 سنة ق.م، وهو النظام الذي أسسه الملك نارمر موحد القطر الشمالي والجنوبي، بعدها توالت على مصر الكثير من أنظمة الحكم، فتارة كانت مصر تابعة لإمبراطورية، وتارة تابعة للخلافة الإسلامية، وظل النظام في مصر متأرجح ما بين الاستقلال والتبعية حتى نهاية حكم الدولة العثمانية سنة 1923 م، وكان نظام الحكم في مصر آنذاك ملكياً متمثلاً في أسرة محمد علي باشا، إلى أن قامت ثورة 23 يوليو سنة 1952م، ليصبح الحكم في مصر جمهورياً قائم على الانتخاب حتى الوقت الحالي.

وتؤول للرئيس المنتخب رئاسة السلطة التنفيذية، تلك السلطة التي تباشرها الحكومة المتمثلة في مجلس الوزراء، أما السلطة التشريعية فهي مجلس الشعب أو مجلس النواب، والذي يتم اختيار أعضائه بالانتخاب الشعبي، وتأتي السلطة القضائية منفردة ومستقلة لا يوجد عليها أي سلطة من أي جهة، كما يوجد تعدد للقوى السياسية المتمثلة في الأحزاب.

النظام الإداري

تنقسم مساحة مصر البالغة 1 مليون كيلو متر مربع إلى 27 محافظة، ولكل محافظة مدينة مركزية هي عاصمتها، وتضم كل محافظة عدد من المدن وتتبع المدن عدد من القرى أو الأحياء، ويترأس كل محافظة "محافظ" هو نائب عن الحكومة والسلطة التنفيذية، وبكل مدينة يوجد مجلس محلي يترأسه رئيس المجلس المحلي ومجموعة من الأعضاء.

وأكبر محافظات مصر من حيث عدد السكان هي القاهرة، وهي العاصمة الحالية لمصر، والتي قارب عدد سكانها 10 مليون نسمة، بينما أقل عدد سكان بمصر يقع في محافظة البحر الأحمر، وتأتي محافظة الوادي الجديد كأكبر المحافظات مساحة فمساحتها تقدر بحوالي 376 ألف كم2؛ ويسكنها أقل من 300 ألف نسمة، وتأتي محافظة الأقصر كأصغر محافظة بمساحة تقدر بحوالي 55 كم2؛ ويكنها أكثر من مليون نسمة.

263 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018