اذهب إلى: تصفح، ابحث

مفهوم سوق العمل

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 26 / 02 / 2019
الكاتب محمد قيس

مفهوم سوق العمل

ما العمل

"العمل عبادة".
يشير هذا القول المأثور إلى أهمية العمل؛ فالعمل والإعمار هما السببان الرئيسيَّان لوجود الإنسان على الأرض، والله سبحانه وتعالى خلق البشر ليتعبَّدوا ويعملوا ويُعمِّروا، كما أن العمل يُعدُّ نشاطًا أساسيًّا في حياة كل إنسانٍ يعينه على بناء مستقبله وكسب المال لكي يستطيع أن يكفُل لنفسه ولأسرته حياةً كريمة ويوفر حاجاتهم كذلك، أي إن العمل ضروري لإرضاء خالقنا وكذلك لتغطية ما نحتاج إليه.
ولا يمكن لأيِّ إنسانٍ أن يحصل على عملٍ مناسب بشكلٍ عبثي أو فوضوي، بل يجب أن يعمل الناس في مجالاتٍ مناسبة لهم ولقدراتهم، ولهذا ظهر مفهوم (سوق العمل).

مفهوم سوق العمل

ببساطة، سوق العمل هو المكان -مجازًا- الذي يجمع بين أصحاب المشروعات أو الأعمال والأشخاص الذين يبحثون عن عمل؛ إذ إن أصحاب المشروعات بدورهم يوفرون فرصة العمل، ومن ناحيةٍ أخرى يتقدم إليهم الباحثون عن عمل، أي إن سوق العمل يتكوَّن من عنصرَين مهمَّين، وهما: الشخص الذي يبحث عن العمل والشخص الذي يتيح فرص العمل.
وبناءً عليه، يُسمَّى سوق العمل الذي توجد فيه فرص عملٍ أكثر من الباحثين عن العمل بـ"سوق العمل المُحكَم" (بالإنجليزية: Tight Labour Market)، أما سوق العمل الذي يزيد فيه عدد الباحثين عن عمل على عدد الوظائف المتاحة فيُسمَّى بـ"سوق العمل الراكد" (بالإنجليزية: Slack Labour Market)، وهو مُسبِّب كبير للبطالة.
كذلك يتأثر سوق العمل بكلٍّ من كفاءة العمال وأجورهم وعدد ساعات العمل التي سيعملونها، وعوامل أخرى عديدة، وإن أخذنا مثالًا: عندما يعمل العمال ساعات عملٍ أكبر يتسبب هذا في نقص عدد فرص العمل؛ إذ إن المصنع الذي كان سيحتاج إلى ثلاثة عمال ليعمل كلٌّ منهم لمدة ثمانِ ساعاتٍ أصبح محتاجًا إلى اثنين من العمال فقط يعمل كلٌّ منهما لـ12 ساعة، وهكذا في تأثير العوامل الأخرى. وبطبيعة الحال، يختلف سوق العمل من دولةٍ إلى أخرى.

تعريف سوق العمل

ممَّا سبق، يمكننا تعريف سوق العمل على أنه: السوق الافتراضي ذو البعد الاقتصادي الذي يجتمع فيه كلٌّ من الأشخاص الباحثين عن الوظائف والأعمال والأشخاص -أو الجهات- الذين يوفرون تلك الفرص، ويُعدُّ سوق العمل حلقة وصلٍ بين كلا الطرفَين، كما أنه ذو تأثيرٍ مباشر على اقتصادات الدول ومعدلات البطالة فيها.

مُكوِّنات سوق العمل

يتكوَّن سوق العمل من الباحثين عن العمل ومن يحتاجون إلى العمالة أو الأيدي العاملة كما ذكرنا أعلاه، وهذان الشقَّان يُشار إليهما بالعرض والطلب، فما معنى هذين المصطلحَين؟

  • العرض: هو ما يُقصَد به الأشخاص القابلين لشغل الوظائف والباحثين عنها، وهم أشخاص مؤهلون وأصحَّاء، ويُشكِّلون معظم السكان في غالب دول العالم خصوصًا النامية منها، ويُعدُّون من القوة العاملة للدولة (Labour Force) حتى لو لم يكونوا موظفين فعليًّا، وذلك لأنهم مناسبون بالفعل للعمل ويبحثون عن الوظائف.
  • الطلب: يُقصَد بالطلب (Demand) الشركات والجهات وأصحاب الأعمال الذين يبحثون بالفعل عن موظفين ولديهم النية والإمكانية لتوظيفهم، ويمكن أن تتوافر صفة الطلب لكلِّ أنواع الشركات والمشروعات، سواءً كانت حكوميةً أو خاصة، ربحيةً أو غير ربحية.

ملاحظة: كلمة (Labour) بالإنجليزية وتعني "العِمالة" يُمكن أن تُكتَب (Labour) في الإنجليزية البريطانية و(Labor) في الإنجليزية الأمريكية.

التطبيق الأفضل لسوق العمل

لعلَّ أفضل تطبيقٍ لمفهوم سوق العمل هو أن يكون الموظف قادرًا على إنجاز الوظيفة بكلِّ نواحيها وبأعلى جودة، ومن ناحيةٍ أخرى يكون الراتب الذي يحصل عليه مجزيًّا وكافيًا لسدِّ احتياجاته، وتوافر هذين العاملَين ينتج ما يُسمَّى بـ"سوق العمل المثالي"، ولكي يتحقق هذا الأمر يجب على كلٍّ من العامل وصاحب العمل أن يقوما بواجباتهما؛ فيجب على صاحب العمل أن يعطي العامل حقَّه بالكامل، ويوفر له بيئة عملٍ مريحة، وأيضًا يجب على العامل أن يبذل قصارى جهده في العمل.

أنواع سوق العمل

  • الوضع القانوني للعمل: وهو سوق العمل المحمي من قبل القانون بشكلٍ مباشر، وعادةً ما يديره القانون المدني أو قانون العمل إن كان القانونان منفصلَين. ويُحدِّد الوضع القانوني للعمل أمورًا أساسية، مثل ضمان الأجر للعامل وضمان التأمين الصحي وغيرها من العوامل التي ينصُّ عليها قانون العمل وكذلك العقد بين الطرفَين.
  • تغطية سوق العمل: يشكل الفرق بين المناطق التي توفر فرص العمل والأخرى التي يعيش فيها الباحثون عن العمل تنوعًا كبيرًا وواضحًا في سوق العمل، وتُصنَّف أسواق العمل إلى سوقٍ محلِّي، وهو الذي يكون في حدود 60 كيلومترًا من منطقة السكن؛ والسوق القُطري، وهو الذي يشمل الدولة بكاملها؛ وأخيرًا السوق الأجنبي، وهو الذي يشمل أسواق العمل الخارجية التي تحتاج إلى أيدٍ عاملة.

مشكلات تواجه سوق العمل

من أهم المشكلات التي تواجه الشباب في أسواق العمل هي قلة الفرص المتاحة في غالبيت المجالات، وأيضًا قلَّة مؤهلات الشباب الباحث عن العمل ومهاراته، ممَّا يسبب عدم رضا كلٍّ من الباحثين عن العمل وأصحاب العمل، وقد يرجع هذا إلى التعليم الضعيف، خصوصًا في البلدان العربية، ولحلِّ هذه المشكلة يجب على الشباب محاولة تطوير أنفسهم ليجذبوا فرص العمل، كما يجب على الشركات أن توفر دوراتٍ تدريبية دورية لعمَّالها.

1422 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018