اذهب إلى: تصفح، ابحث

مقال عن الطفل

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 27 / 02 / 2019
الكاتب نور محمد علي

مقال عن الطفل

النمو الإنساني

يتعرض الإنسان للعديد من المراحل التي ترافقها تغيرات ظاهرة في كافة المجالات الخاصة به كالمجال الجسمي، والمجال الانفعالي، والاجتماعي، والأسري، وغيرها من المجالات؛ والتي ينعكس تأثيرها على سلوك الفرد وتفاعله مع الأفراد في المجتمع حوله، ولعل الدافع الكامن وراء دراسة سيكولوجية النمو عند الطفل هو التعرف على خصائص النمو التي يمر بها الطفل في كل مرحلة من مراحله العمرية ومتطلباتها واحتياجاتها من أجل تحديد التغيرات في السلوك، وفي هذه المقالة بيانٌ لبعض الأمور المتعلقة بالإنسان في مرحلة الطفولة.[١]

مفهوم الطفل

يُعتبر مصطلح الطفل والطفولة من المصلحات التي يكثر ذكرها في العديد من العلوم الإنسانية، وما يعني القارئ في هذه المقالة هو المقصود بالطفل في اللغة وفي الاصطلاح الإسلامي، وفيما يلي بيان ما يتعلق بذلك من الناحية اللغوية وفي الإسلام.

مفهوم الطفل في اللغة العربية

في اللغة العربية يعتبر مفهوم الطفل هو؛ الصغير من كل شيء بحيث يكون الصبي طفلاً إلى أن يصل إلى مرحلة الاحتلام، وعندها يُطلق عليه مصطلحات أخرى.[٢]

الطفل في الإسلام

أولى الإسلام أهميةً كبيرة لمرحلة الطفولة؛ وتعهد بحقوق كافية وشاملة للطفل يقوم بها مقدمو الرعاية، كما أنه اعتنى وأكَّد على دور البيئة التي ينشأ فيها الطفل وأثرها على نموه المتكامل وتوازن شخصيته المتكامل بكافة الجوانب، ولم يقتصر الإسلام على ذكر مصطلح طفل وإنما استخدم معناه في مصطلحات آخرى والتي منها:[٣]:

  • الصبي: قال الله تعالى: (يَا يَحْيَىٰ خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ ۖ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا)[٤]
  • الغلام: قال الله تعالى: (فَانطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا لَقِيَا غُلَامًا فَقَتَلَهُ)[٥]
  • الفتى: قال الله تعالى: (نَّحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقِّ ۚ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ)[٦]
  • الولد: تم ذكر لفظ الولد بكافة مشتقاته (93) مرة بالقرآن الكريم ومنها قوله تعالى: (يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ)[٧]

مراحل النمو

تعتبر عملية النمو الإنساني عملية متكاملة متصلة إلا أن الباحثين أقروا بوجود ثلاث مراحل رئيسية للنمو وهي: مرحلة الطفولة، مرحلة المراهقة، مرحلة الرُّشد، وتتضمن هذه المراحل الرئيسية مراحل فرعية خاصة بكل فئة، بحيث تحتوي فئة مرحلة الطفولة على المراحل الفرعية التالية:[٨]:

  • مرحلة الجنين: وهي المرحلة الممتدة من الإخصاب حتى الولادة.
  • مرحلة الطفولة المبكرة: والتي تمثل الفترة العمرية الممتدة من عمر 3 إلى عمر 5 سنوات.
  • مرحلة الطفولة المتوسطة: والتي تمثل الفترة العمرية الممتدة من عمر 6 إلى عمر 9 سنوات.
  • مرحلة الطفولة المتأخرة: والتي تمثل الفترة العمرية الممتدة من عمر 9 إلى عمر 11 سنة.


وترافق مرحلة الطفولة حاجات أساسية للطفل والتي ينبثق منها:[٩]

  1. الحاجات البيولوجية: والتي تتمثل بحاجة الطفل إلى النمو الجسمي فالطفل بحاجة مستمرة للغذاء واللعب والدفء والهواء.
  2. الحاجات النفسية: والتي تتمثل بحاجة الطفل إلى الأمان، والتقبُّل غير المشروط، والعطف من قبل الوالدين، والشعور بالحب والانتماء والتقدير والاحترام من قبل الآخرين.
  3. الحاجة إلى النمو العقلي: والتي تتمثل بحاجة الطفل إلى تنمية مهارات الإدراك وحل المشكلات والتفكير لديه من خلال رغبته في الاكتشاف وحب الاستطلاع.
  4. الحاجة إلى النمو اللغوي: والتي تتمثل بحاجة الطفل إلى تنمية العمليات العقلية لديه، والذي يرتبط بالنمو اللغوي لديه بحيث تزداد حصيلة نمو المفردات بحيث يتمكن من ذكر أسماء الأشياء التي تحيط به
  5. الحاجة إلى النمو الإنفعالي والاجتماعي: تتمثل بحاجة الطفل للتعبير عن انفعالاته بحيث يُبدي الطفل العديد من الانفعالات كالغضب والخوف والغيرة، بالإضافة إلى حاجته للتفاعل والتواصل مع من حوله حيث تتسع دائرة تفاعل الطفل عند التحاقه بالمدرسة.

حقوق الطفل

هناك العديد من الحقوق للأطفال كما أقرتها منظمة العفو الدولية والتي منها:[١٠]

  • حق السكن: لعل من أهم الحقوق وجود سكن يأوي الطفل، إلا أنه يوجد ما يقارب العشرة بالمائة من سكان العالم دون سكن آمن بحيث يتواجدون في أحياء فقيرة غير مؤهلة بالخدمات الجيدة وبأحوال سيئة رديئة.
  • الصحة: وتتمثل بنوعيها الصحة الجسدية والعقلية والنفسية بحيث يتم توفير الغذاء والمشرب الصحي السليم للطفل الذي يُساعده على النمو والتطور السليم ويُقلل من الفرص التي تجعله عرضة للإصابة بالكثير من الأمراض، بالإضافة إلى مساعدته على التكيف والتوافق السليم مع نفسه ومع العالم من حوله من خلال رفع منسوب الصحة النفسية لديه.
  • التعليم: يعتبر التعليم حق للطفل بحيث يكون إلزامي ومجاني في المرحلة الأساسية؛ بحيث يتمكن الطفل من التمتع واكتساب المزيد من الخبرات في المدرسة، وألا يكون مُهمَّشاً في المجتمعات الفقيرة وألا تبعد المدرسة عن الطالب بحيث يتمكن من الوصول بيُسر وسهولة لتيسير استمرارية عملية التعليم.

مشاكل الأطفال

هناك العديد من المشاكل التي تستهدف مرحلة الطفولة، وربما لعدم معرفة الأباء والأمهات بكيفية التعامل معها والوقاية منها، مما له الأُثر السلبي على أبنائهم في مراحل النمو اللاحقة وفيما يلي عرض لأبرز هذه المشاكل:[١١]

  • الغيرة: تعتبر مشاعر الغيرة من المشاعر الطبيعية كغيرها من المشاعر إلا أنها تصل إلى مرحلة الإشكال عندما يتولد لدى الطفل مشاعر من القلق والتوتر تجاه العلاقة مع الأشخاص الذين يمتلكون شيئا لا يستطيع تحصيله ولعل من أهم وسائل العلاج التعرف على الأسباب المؤدية إلى الشعور بالغيرة، وتعليم الطفل مبدأ الأخذ والعطاء، ودمجه في مجموعات من أجل إحياء روح التعاون وحب الغير بداخله.
  • الكذب: تتمثل مشكلة الكذب في قول شيء لا يُطابق الواقع في صحته، ومن أهم الأسباب التي تدفع الطفل إلى هذه الممارسة غياب الأمن لديه وفقدانه الثقة كما أن خوفه من العقاب يدفعه لذلك، ومن الممكن أن يُنمذج بالتقليد سلوك أحد أفراد الأسرة لذلك لا بد من تحديد الأسباب المؤدية والتعامل معها.
  • الانطواء: والذي يعود سببه إلى طبيعة العلاقات ضمن الأسرة بالإضافة إلى الاختلاف في التكوين الجسدي والنفسي وغيره، ولعلاج ذلك ينبغي إدماج الطفل بأنشطة هادفة ممتعة.
  • الخوف والقلق: غالبا ما يكون ذلك بسبب فقدان الطفل الأمن أو تعرضه لحادث صادم أدى إلى إثارة القلق لديه، لذلك ينبغي تحديد الأسباب والتعامل معها بناءً على ذلك.
  • الأنانية: والتي تتمثل بالأطفال الذين يهتمون بمصالحهم فقط دون الإكتراث بمن حولهم، ويكون الدافع لممارسة هذا السلوك؛ الخوف من البخل والدلال الزائد من قبل الأهل وعدم النضج، ولتفادي هذه المشكلة ينبغي دفع الطفل إلى الاهتمام بالآخرين وتعويده على تحمل المسؤولية.

المراجع

  1. د.آمال صادق،د.فؤاد أبو حطب، نمو الإنسان من مرحلة الجنين إلى مرحلة المسنين، صفحة7.
  2. أحمد مختار عمر، معجم اللغة العربية المعاصرة، مجلد 2، صفحة 1405
  3. [الطالب حمو بن إبراهيم فخار بإشراف د.عبد الحليم بن مشري، الحماية الجنائية للطفل، صفحة 17-18]
  4. [سورة مريم، آية 12]
  5. [سورة الكهف، آية 74]
  6. [سورة الكهف، آية 13]
  7. [سورة النساء، آية 11]
  8. [د.بسام الحربي، إرشاد الأطفال والمراهقين، صفحة 93]
  9. د.بسام الحربي، إرشاد الأطفال والمراهقين، صفحة95-98.
  10. منظمة العفو الدولية: حقوق الإنسان من أجل الكرامة
  11. أسماء بنت أحمد البحيصي، مشاكل الطفولة وحلولها، صفحة1-28.
259 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018