اذهب إلى: تصفح، ابحث

منح دراسية للطلاب العرب

التاريخ آخر تحديث  2020-07-02 12:36:05
الكاتب

منح دراسية للطلاب العرب

المنح الدراسية

تُعرف المنحة (أو المساعدة المالية أو الزمالة) بأنها مبلغ النقد المقدم لأي طالب أو جامعة ينوي دراستها لمساعدته على إكمال دراسته (مدرسة أو جامعة)، و على عكس القروض الجامعية أو التعليمية التي تتطلب إجراءات معقدة وتحتاج إلى السداد في غضون فترة محددة، تعد المنح هدية نقدية، لذا لا يتعين على الطلاب الدفع.

يسعى العديد من الشباب إلى حلم الدراسة في الخارج، ولكن هذا الحلم لا يزال في العادة حلماً ، لأن الدراسة في الخارج هي مغامرة باهظة الثمن لا يستطيع الكثير من الناس تحملها، ولأن العديد من الطلاب لا يستطيعون تحمل مصاريف الدراسة والسفر، يضطرون إلى التخلي عن أحلامهم هذه.

ومع ذلك، نجد أن بعض الطلاب لديهم مهارات وقدرات كافية لقيادة، و العديد من المؤسسات لدعمهم ومساعدتهم على تحقيق تطلعاتهم، وتشمل الكثيرالمنح الدراسية وبرامج التبادل الثقافي وغيرها من فرص السفر المدفوعة.


أهمية الحصول على المنحة

لطالما كانت المنح الدراسية خيارًا مهمًا للطلاب من جميع أنحاء العالم،و هناك العديد من العوامل والأسباب، خاصة مع انتشارها في السنوات القليلة الماضية، منها :

  • تكاليف الدراسة المرتفعة : وبحسب الإحصائيات، ارتفعت قيمة الرسوم الجامعية بنسبة 1120٪، وفقًا لبيانات بلومبرج، ارتفعت تكلفة الدراسة في الجامعة بنسبة 4.8٪ في عام 2012 على مدى العقود الماضية، متجاوزة معدل التضخم.

تشير هذه الإحصائيات إلى أن طلاب اليوم يحتاجون إلى التفكير في وضعهم المالي قبل اتخاذ الخطوة الأولى نحو التوجه إلى الحرم الجامعي، وهذا يشمل استثمار الوقت المناسب للتقدم بطلب للحصول على منح دراسية مختلفة، وبالتالي تجنب دفع رسوم وهمية للشهادات الجامعية.

  • نسبةالفائدة العالية من القروض الجامعية : على الرغم من أن القروض الجامعية بالنسبة للعديد من الطلاب قد تكون فكرة جيدة وحلًا ممكنًا، إلا أن أسعار الفائدة المفروضة على هذه القروض تزداد يومًا بعد يوم، لتصل إلى ما يقارب 7٪ في الولايات المتحدة.

وهذا يضع عبئًا على الطلاب، ويجعلهم أحيانًا يعملون ويدرسون في نفس الوقت لسداد هذه القروض، مما قد يكون له تأثير سلبي على دراستهم.

  • تدهور الوضع الإقتصادي : لا شك أن الوضع الاقتصادي في العديد من دول العالم، وخاصة في المنطقة العربية، يتدهور الوضع الاقتصادي، وينطوي هذا على جانبين مهمين: ارتفاع نسبة الدين وانخفاض معدل العمالة.

ويلجأ الكثير من الناس إلى البنوك للوفاء بالتزاماتها، وتقل فرص العثور على وظائف مناسبة ومريحة. من المهم السعي للحصول على منحة دراسية لمنعك من الوقوع في دوامة الدين وتقديم مساهمة كبيرة في حياتك المهنية دون تحمل أي دين بعد التخرج.


منح دراسية للطلاب الدوليين

  • منح ايراسموس Erasmus+
    تم إنشاء البرنامج من قبل المفوضية الأوروبية للتعليم والتدريب والشباب والرياضة، و الغرض الرئيسي منه هو توفير المزيد من الفرص للمتعلمين والموظفين في جميع أنحاء العالم لأغراض تعليمية وتدريبية، وقد خصصت الخطة 14.7 مليار يورو في سبع سنوات، لا تغطي منحة إيراسموس جزءًا من تكلفة المعيشة فقط خلال فترة الدراسة ، ولكنها تشمل أيضًا تكاليف الدراسة والتأمين.
  • برنامج منح إيفل للتفوّق Eiffel Excellence Scholarship Programme
    يستهدف برنامج Eiffel Excellence طلاب الدراسات العليا الدوليين الذين يرغبون في مواصلة دراستهم في فرنسا، بالإضافة إلى دفع بعض النفقات الأخرى، مثل رسوم التأمين والمشاركة للأنشطة الثقافية المختلفة، ورسوم النقل المحلي ونفقات السفر من وإلى فرنسا، يتم تزويد الطلاب ببدل شهري يصل إلى 1181 طوال فترة الدراسة بأكملها.
  • برنامج تشيفنينج للمنح الدراسية Chevening Scholarships
    يتم تمويل برنامج Chevening للمنح الدراسية من قبل مكتب الكومنولث البريطاني وهو أحد أشهر برامج المنح الدولية في المملكة المتحدة.
    يوفر البرنامج للطلاب من جميع البلدان المؤهلة ما يقرب من 1500 منحة دراسية كل عام لتغطية تكاليف الدراسة والبدلات الشهرية والسفر من وإلى المملكة المتحدة وبعض المساعدات المالية الأخرى.
  • برنامج Endeavour للدراسات العليا Endeavour Postgraduate Awards
    يستهدف البرنامج على وجه التحديد الطلاب الذين يرغبون في الحصول على درجة عليا (ماجستير أو دكتوراه) في أستراليا.
    حيث توفر الخطة دعمًا ماليًا شاملاً لهؤلاء الطلاب تشمل نفقات الدراسة ونفقات السفر بدلاً من التأمين الطبي الشهري.
  • منح المؤسسة السويدية Swedish Institute Study Scholarships
    يوفر برنامج المنح الدراسية للمؤسسة السويدية لأكثر من 550 طالبًا دوليًا الفرصة للحصول على درجة الماجستير من السويد من خلال توفير نفقات الدراسة والمعيشة الممولة بالكامل وبعض نفقات السفر والتأمين.
  • منح روتاري المؤسسية العالمية Rotary Foundation Global Study Grants
    منظمة روتاري هي منظمة عالمية لا تهدف إلى الربح ، و تدعم الجهود لتحقيق الفهم الدولي والسلام عن طريق برامجها المخصصة للتبادل الإنساني والتعليمي والثقافي الدولي، تستهدف الدورات التأسيسية جميع الطلاب الدوليين الذين يرغبون بالدراسة خارج أوطانهم، تبلغ المنحة التي تقدمها المنظمة ثلاثين ألف دولار أمريكي، بالإضافة إلى المساكن والمعدات ودورات اللغة المخصصة للطلاب الذين يحتاجونها، يتم تضمين جميع تكاليف السفر والدراسة.
  • المنحةالألمانية للتبادل الثقافي "DAAD"
    الجمعية التبادل الثقافي الألمانية (DAAD) هي البوابة الرئيسية لعالم التعليم الجامعي الألماني ، وهي مكرسة لرعاية وتشجيع البحوثات العلمية في دولة ألمانيا وفي خارجها، يعتمد مبلغ منحة DAAD على مؤهلات المتقدمين، حيث يحصل الطلاب الجامعيين على راتب مخصص شهرياً قدره 750 يورو، ويتلقى طلاب الدراسات العليا بدلًا شهريًا قدره 850 يورو، ويحصل متقدمي بنامج الدكتوراة، و ما بعد الدكتوراة على راتب شهري يبلغ مقداره ألف و مئتي يورو، إضافة إلى المزايا الأخرى التي تختلف باختلاف الإعانة والجهة المانحة.
  • منحة آلبرت أينشتاين الأكاديمية لدعم اللاجئين DAFI
    يساعد برنامج DAFI اللاجئين على تطوير إمكاناتهم وقدراتهم من خلال مواجهة العقبات الرئيسية التي تمنعهم من تحقيق هذا الهدف لأن البرنامج يسمح لهم بإكمال دراستهم وتمكينهم من كسب شهادة جامعية في البلد الذي يلجأون فيه، منذ تأسيس المبادرة في عام 1992 ، دعمت أكثر من تسعة آلاف وثلاثمئة طالب لاجئ من جميع أنحاء العالم، وتغطي منحة DAFI العديد من النفقات مثل تكاليف الدراسة والمواد الدراسية والطعام والنقل والإقامة والعديد من النفقات الأخرى، لا تقتصر المنحة على الجوانب المالية، ولكنه يشمل أيضًا الدعم من خلال التدقيق و المتابعة، وانشاء دورات تعليمية تمهيدية، والدعم المستمر من الناحية النفسية والإجتماعية.
  • منح مؤسسة هاني القدومي Hani Qaddumi Scholarship Foundation
    مؤسسة هاني القدومي، المعروفة باسم HQSF، هي منظمة غير ربحية تهدف إلى تزويد الطلاب الفلسطينيين المحرومين من الفرص والدعم لإكمال جهودهم في مجال التعليم العالي، يتم تقديم المنح الدراسية للطلاب الجامعيين والخريجين، ويمكن تمويل هذه المنح بالكامل أو جزئيًا.
مرات القراءة 329 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018