اذهب إلى: تصفح، ابحث

من مؤسس الدولة الاموية

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 05 / 03 / 2019
الكاتب إيمان الحياري

من مؤسس الدولة الاموية

الدولة الأموية

تعتبر دولة بني أمية الخلافة الثانية في العصر الإسلامي، كما أنها الدولة الأكبر أيضًا بين الدول الحاكمة على مر التاريخ، تأسست الدولة الأموية على يد الخليفة معاوية بن أبي سفيان سنة 41 هجرية/ المصادف 662م وحتى سنة 132 هجرية/ 750م، واتخذ الأمويون من مدينة دمشق عاصمة لهم، واتسعت تدريجيًا لتصل حدودها إلى بلاد ما وراء النهر وأطراف الصين الشرقية وغيرها، ويعود نسب الأمويين إلى أمية بن عبد شمس من بني قريش، وخضعت البلاد لنظام حكمٍ وراثي طوال فترة قيام الدولة، وبالرغم من قوتها وعظمتها إلا أنها قد زالت تمامًا في سنة 750 في عهد آخر الخلفاء الأمويون مروان بن محمد.[١]

مؤسس الدولة الأموية

يعتبر الصحابي الجليل وكاتب الوحي معاوية بن أبي سفيان بن حرب بن أمية هو مؤسس الدولة الأمية، وهو الخليفة السادس بين الخلفاء المسلمين عامةً، وأول خليفة في الدولة الأموية باعتباره مؤسسها في بلاد الشام، تولى أمر العديد من الولايات الإسلامية قبل أن يقيم دولته، فقد ولاه الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- واليًا على الأردن ثم دمشق ثم بلاد الشام كاملةً، ومع حلول سنة 41 هجرية بدأ بتأسيس الدولة الأموية في دمشق.[٢]

حياة معاوية بن أبي سفيان

وُلِد معاوية بن أبي سفيان مؤسس الدولة الأموية سنة 608م في 15 قبل الهجرة في بطنٍ من بطون مكة، ونشأ وترعرع في كنفِ قبيلته قريش، ويشار إلى أنه تربطه صلة قرابة مع الرسول -صلى الله عليه وسلم- عند عبد مناف، تنبأ والديه بمكانته المستقبلية منذ طفولته، حيث تفرسّا بأنه صاحب شأن كبير في المستقبل، تزوّج من ميسون بنت بحدل وفاختة بنت قرظة وكنود بنت قرظة ونائلة بنت عمارة الكلبية، وله من الأبناء يزيد وعبد الله وعبد الرحمن.


عٌرِف معاوية بن أبي سفيان بأنه بالكرم والسخاء، مُحبًا لآل البيت حبًا شديدًا، زاهدًا، حليمًا وكاتبًا للوحي، أما صفاته الشكلية فإنه طويل يتصف بالبياض والجمال.

إسلام معاوية بن أبي سفيان

اعتنق معاوية بن أبي سفيان الإسلام مع والديه وأخوه يزيد في السنة الثامنة للهجرة المصادف يوم فتح مكة، وتتضارب المعلومات حول إسلامه قبل هذا التاريخ إلا أنه كان قد أخفى إسلامه حتى مجيء عام الفتح، وقد كان مصدقًا بالرسول -صلى الله عليه وسلم- منذ صلح الحديبية؛ إلا أنه كان كاتمًا لذلك.

إنجازات معاوية بن أبي سفيان

قدّم الخليفة معاوية بن أبي سفيان العديد من الإنجازات خلال حياته، ومن أهم هذه الإنجازات:

  • تأسيس الدولة الأموية.
  • قيادة الجيوش الإسلامية في معركة اليمامة وقتال المرتدين عن الإسلام.
  • المشاركة في فتح بلاد الشام وبيروت وصيدا وعرقة وغيرها مع أخيه يزيد بن أبي سفيان.
  • توّلي أمر الأردن والشام ودمشق.
  • قيادة الجيوش في موقعة الجمل وصفين.
  • إنشاء عدد من الدواوين المركزية، وهي ديوان الخاتم، البريد، الكتبة، الرسائل.
  • إنشاء كل من الحاجب والشرطة والحرس.
  • إيلاء الجيش الإسلامي الأهمية الكبيرة.
  • شاعر من شعراء العرب المسلمين، وكتب العديد من الدواوين والأبيات الشعرية.
  • أول من ألقى الخطبة جالسًا في الناس.

وفاة معاوية بن أبي سفيان

فارق الصحابي معاوية بن أبي سفيان الحياة في شهر رجب سنة 60 هجرية في عاصمة الدولة الأموية دمشق، وكان يناهز من العمر نحو 78 عامًا، وقد أوكل أمر الولاية قبل وفاته إلى ابنه يزيد بن معاوية، ووارى جثمانه ثرى مدينة دمشق.


وارى جثمان معاوية بن أبي سفيان تراب باب الجابية وباب الصغير في عاصمة الدولة الأموية، ويقال بأنه عند وفاته كان قد مضى على ولايته أكثر من 20 سنة.

المراجع

116 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018