اذهب إلى: تصفح، ابحث

من هم العشرة المبشرين بالجنة

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 27 / 02 / 2019
الكاتب سندس المومني

من هم العشرة المبشرين بالجنة

العشرة المبشرين بالجنة

يعرفُ العشرة المبشرين بالجنة أنهم هم من شهد لهم النبي -صلى الله عليه وسلم- بالجنة، وهم عشرةٌ من الصحابة، سماهم النبي -صلى الله عليه وسلم- في حديثٍ صحيح، وبشرهم بأنهم من أهل الجنة، وذلك لأنهم من خير الصحابة وأفضلهم، ومن أعلاهم في المراتب، والعشرة المبشرين بالجنة أيضاً على مراتب فالبداية بالخلفاء الراشدين الأربعة، ويليهم باقي الصحابة من العشرة المبشرين بالجنة،[١] وهم كما جاء في الحديث الصحيح الذي رواه سعيد بن زيد - رضي الله عنه - قَالَ: (أشْهَدُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنِّي سَمِعْتُهُ وَهُوَ يَقُولُ: عَشْرَةٌ فِي الْجَنَّةِ: النَّبِيُّ فِي الْجَنَّةِ، وَأَبُو بَكْرٍ فِي الْجَنَّةِ، وَعُمَرُ فِي الْجَنَّةِ، وَعُثْمَانُ فِي الْجَنَّةِ، وَعَلِيٌّ فِي الْجَنَّةِ، وَطَلْحَةُ فِي الْجَنَّةِ، وَالزُّبَيْرُ بْنُ الْعَوَّامِ فِي الْجَنَّةِ، وَسَعْدُ بْنُ مَالِكٍ فِي الْجَنَّةِ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ فِي الْجَنَّةِ، وَلَوْ شِئْتُ لَسَمَّيْتُ الْعَاشِرَ, قَالَ: فَقَالُوا: مَنْ هُوَ؟ فَسَكَتَ, قَالَ: فَقَالُوا: مَنْ هُوَ؟ فَقَالَ: هُوَ سَعِيدُ بْنُ زَيْدٍ)[٢]

من هم العشرة المبشرين بالجنة بالتفصيل

أبو بكر الصديق

وهو عَبدُ الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن مرًّة، أبو بكر الصديق بن أبي قحافة، ولد في مكّة، سنة خمسمائةٍ وثلاثةٍ وسبعون ميلادية، وهو من سادة قريش وأشرافها وذو نسبٍ رفيع، وهو صاحب النبي -صلى الله عليه وسلم- في الغار ورفيقه في الهجرة، وهو وأول من أسلم من الرجال، عُرف بالزهد والورع والتقوى، وهو خليفة النبي -صلى الله عليه وسلم- وأسماه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالصديق، فهو أول من آزر النبي -صلى الله عليه وسلم- في نصرة الدين الإسلامي، وصدقه وقدمَ ماله ونفسه في سبيل إعلاء كلمة الله تعالى.

وشهد مع رسول الله غزوة بدر وأُحُد والخندق وبيعة الرضوان، وخيبر وفتح مكة وحُنين وتبوك وحجة الوداع، وثبت معه يوم أُحُد وحين ولّى الناس يوم حُنين، وهو من كبار الصحابة الذين حفظوا القرآن كله، وكان سنداً لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فلما قام عقبة بن معيط بخنق رسول الله وهو يصلي عند الكعبة خنقا شديدا، دَفعه وأبعده عنه، وكان سباقاً للخير، كثيرُ الصدقات والإنفاق في سبيل الله روى عن النبي -صلى الله عليه وسلم مئة واثنين وأربعين حديثاً، وسبب قلة رواياته مع طول صحبته وملازمته النبي صلى الله عليه وسلم أنه تقدمت وفاته قبل انتشار الأحاديث واعتناء التابعين بسماعها، وتحصيلها، وحفظها وقد جاء أحاديث كثيرة تصرح بفضله.

وهو أول خليفة في الإسلام وأول أميرٍ أرسل على الحج، حج بالناس في السنة التاسعة هجرية، وهو أول من جمع القرآن، وأول من سمى القرآن مصحفا، وكان يُفتي الناس في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم، توفي يوم الاثنين الثاني والعشرين من جمادى الآخرة في السنة الثالثةِ عشر للهجرة، وعمره ثلاثٌ وستون سنة كرسول الله صلى الله عليه وسلم.[٣] [٤]

عمر بن الخطاب

وهو عُمَر بن الْخطّاب بن نفيلِ بنِ عبدِ العُزّى بنِ رباحِ بن عبدِ اللَّهِ بنِ قرط بنِ رِزاحِ بْن عدِيّ بن كعب بنِ لؤَيّ بنِ غَالِبٍ يكنى بأبي عبد الله وأبي حفص، ولد بمكة المكرمة قبل الهجرة بأربعين سنة كان من أشراف قريش وكان دخوله في الإسلام نصراً للدين الإسلامي ولرسول الله، فقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (اللهم أعزَّ الإسلام بأحب هذين الرجلين إليك؛ بأبي جهل أو بعمر بن الخطاب، وكان أحبهما إليه عمر)[٥]، وهو فاروق الأمة وهو أول من لُقِّبَ بأمير المُؤمنين، وجعل الله الحق على لسانه وقلبه وكان فطيناً ذكياً ذو هيبة، اشتهر بشجاعتة وعدله، وكان ممن نهض في الإسلام فوقع في عهده الكثير من الفتوحات الإسلامية، استُشهِد في المَدينة سنة ثلاثةٍ وعشرين للهجرة، قتله أبو لؤلؤة المجوسيّ وهو يؤمّ النّاس لصلاة الفجر.[٦]

عثمان بن عفان

هو عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، فهو قُرشي أموي يجتمع هو والنبي صلى اللَّه عليه وسلم في عبد مناف، ولد في الطائف، سنة خمسمائة وست وسبعون ميلادية وهو ثالث الخلفاء الراشدين، ومن السابقين في الإسلام، كان شديد الحياء، شديد الكرم، والإنفاق في سبيل الله فقد شارك في تجهيز جيش العسرة واشترى بئر رومة من اليهود، وهو من قام بجمع القرآن الكريم ونسخة، لُقِب بذو النورين؛ لأنه تزوج ابنتي الرسول -صلى الله عليه وسلم- وهما رقية وأم كلثوم، قٌتل في السنة الخامسة والثلاثين للهجرة، دفن في حش كوكب وقد كان اشتراه ووسع به البقيع.[٧]

علي بن أبي طالب

أبو الحسن، عَلِي بْن أَبِي طَالِب بن عبد الله بن هاشم القرشي الهاشمي، يَلتقي مع رسولِ اللَّه صَلى اللّه علَيه وسلم فِي عبد المطلِب، ابن عمِّ النبي -صلى الله عليه وسلم- أسلَمَ وهوَ ابْن عشر سنين، وكان أول من آمن من الصبيان، ولد قبلَ البِعثة بعشر سنين، تزوج بفاطمة الزهراء ابنةُ النبي -صلى الله عليه وسلم-، وانجبت منه الحسن والحسين -رضي الله عنهما- أحفادُ رسول الله، وكان قائداً وفارساً، قُتِل في السابع عشر من شهر رمضان سنة أربعين للهجرة، ودفن بالكوفة.[٨]

طلحة بن عبيد الله

هو أبو محمد، طلحةُ بن عبيدِ اللَّه بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرّة بن كعب بن لؤيّ، يلتَقِي معَ رَسُولِ اللَّه -صلى الله عليه وسلم- في مرّةَ بنِ كَعب، أسماه النبي -صلى الله عليه وسلم- طلحة الفياض، وطلحة الخير، وطلحة الجود فقد كان خيّراً جواداً، وكان ممن قاتل ببسالة في يوم أُحد، واستُشهِد سنة ستّ وثلاثين هجريّة.[٩]

الزبير بن العوام

هو أبو عبد الله، الزُّبير بن العوَّام بن خويلد بن أسد بن عبد العزَى بن قصي، وهو حواريُ النبي -صلى الله عليه وسلم- شهدَ بدراً، وشهد له النبي -صلى الله عليه وسلم- بالشّهادة، استشهد سنة ستٍ وثلاثين للهجرة.[١٠]

سعد بن أبي وقاص

هو سعد بن أبي وقّاص بن مالك بن وهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب، خال النبي -صلى الله عليه وسلم-، وكان طيبَ المطعم مجاب الدعوة؛ لأنّ النبي عليه الصّلاة والسّلام دعا له بذلك، كان مناصراً للنبي -صلى الله عليه وسلم- فهو أوّل من رمى سهماً في سبيل الله، توفي سنة خمس وخمسين للهجرة، ودفنً بالبقيع.[١١]

أبو عبيدة بن الجراح

هو أبو عبيدة عامر بن الجرّاح بن هلال بن أهيب بن مُنبّه بن الحارث بن فهر بن مالك بن النّضر، شهد غزوة بدر وأحد مع النبي -صلى الله عليه وسلم-، أسماه النبي -صلى الله عليه وسلم- أمين الأمة وهو من قتل أباه يوم بدر، نصرةً لدين الله تعالى، تُوفّي سنة ثمانِ عشرة للهجرة بسبب الطاعون ودفن في الأردن.[١١]

عبد الرحمن بن عوف

هو أبو محمد عبد الرّحمن بن عوف بن عبد عوف بن عبد الحارث بن زهرة بن كلاب بن مُرّة بن كعب بن لؤي، شهدَ مع النبي -صلى الله عليه وسلم- عدة غزوات ومنها غزوة أحد، فقاتل بثباتٍ مع النبي -صلى الله عليه وسلم- كان عبد الرّحمن بن عوف يعمل بالتجارة وكان ثرياً، واشتهر بذلك، توفي سنة اثنتين وثلاثين للهجرة، ودُفن بالبقيع.[١١]

سعيد بن زيد

هو أبو الأعور، سعيد بن زيد بن عمرو بن نُفَيل بن العُزّى بن رباح بن عبد الله بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي من المهاجرين الأولين، توفي سنة خمسين للهجرة بالعقيق، ودفن بالمدينة المنورة.[١١]

المراجع

  1. عبد الرحمن بن إبراهيم البراك، شرح العقيدة الطحاوية، 1/371.
  2. ابن حبان، صحيح ابن حبان، 7002.
  3. إسماعيل بن محمد الأصبهاني، سير السلف الصالحين، 1/9.
  4. محمد رضا، أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين، 1/13.
  5. الترمذي، سنن الترمذي، 3681، أحمد، 5696.
  6. يوسف ابن عبد الهادي، محض الصواب في فضائل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، 1/131.
  7. محمد رضا، عثمان بن عفان ذو النورين، 1/11.
  8. إسماعيل بن محمد الأصبهاني، سير السلف الصالحين، 1/200.
  9. إسماعيل بن محمد الأصبهاني، سير السلف الصالحين، 1/209.
  10. إسماعيل بن محمد الأصبهاني، سير السلف الصالحين، 1/223.
  11. ^ ١١٫٠ ١١٫١ ١١٫٢ ١١٫٣ موضوع: من هم العشرة المبشرين بالجنة
311 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018