اذهب إلى: تصفح، ابحث

من هو الشهيد

التاريخ آخر تحديث  2019-03-16 14:54:01
الكاتب

من هو الشهيد

الشهيد في اللغة وفي الإصطلاح الشرعي

كلمة "شهيد" في اللغة العربية مشتقة من الجذر الثلاثي شَهِدَ، ومعنى الشهيد في اللغة أي الحاضر، أما الشاهد فهو العالم الذي يظهر ما علمه من أمور، وفي ظل هذا المعنى قال تعالى في سورة البقرة: "وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً"، وكلمة استشهد في اللغة تعني: طُلب لإدلاء شهادته وتبيان معلوماته حول أمرٍ يعرفه لتأكيد خبرٍ ما أو نفيه نفيًا قاطعًا، أما كلمة الشهيد في الإصطلاح الشرعي: فتعني مسلمٌ مات في سبيل الله دون أن يقصد غرضًا من الدنيا الفانية، وفي هذا المقال سيتم معرفة من هو الشهيد في الدين الإسلامي، وسبب تسمية الشهيد بهذا الإسم، ومكانة الشهيد عند الله تعالى كما ورد في القرآن الكريم والسنة، بالإضافة إلى أجر الشهيد عند الله تعالى، والذنوب التي لا تغفر للشهيد، وأقسام الشهداء عند علماء الدين الإسلامي.

من هو الشهيد

الشهيد في الإسلام فيطلق بشكلٍ أساسيٍ على من يضحي بروحه من المسلمين من أجل الدفاع عن الدين الإسلامي ونشره أو من أجل الحفاظ على بلده المسلم وحمايته من أعداء الإسلام، والشهيد المسلم يُقتل من قبل العدو في ساحة المعركة، فالشهيد يجب أم يكون مجاهدًا في سبيل فتح البلاد الجديدة ونشر الإسلام فيها أو من أجل حماية بلاد المسلمين من هجوم العدو عليها وسعيهم لنشر الظلم والفساد فيها، قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-: "من قتل دون دينه فهو شهيد ومن قتل دون ماله فهو شهيد ومن قتل دون دمه فهو شهيد ومن قتل دون نفسه في سبيل الله"، وإضافة إلى ذلك فإن كل مسلمٍ مات محروقًا أو مبطونًا أو غريقًا هو بمرتبة الشهيد بإذن الله تعالى.

سبب تسمية الشهيد بهذا الإسم

يعود سبب تسمية الشهيد بهذا الاسم تبعًا لغالبية أقوال علماء الدين إلى ما يلي:

  • لأن الشهيد يبقى حيًا عند الله عزوجل، فكأن أرواحهم الحية تبقى شاهدةً أي حاضرة على كل شيء.
  • لأن الله تعالى ورسوله وملائكته يشهدون للشهيد بدخول الجنة في الآخرة.
  • لأن الشهيد بعد موته بلحظات أي وقت خروج روحه يشهد "أي يرى" ما تمّ تحضيره له من الكرامة والثواب والنعيم في الجنة.
  • لأن الشهيد يُشهد له بالأمان من النار وعدم دخوله مطلقًا.
  • لأن ملائكة الرحمة تشهد له بحسن الخاتمة فور موته.
  • لأن الله تعالى يشهد له بإخلاصه وحسن نيته.
  • لأن الشهيد يشاهد "يرى" الملائكة في لحظات احتضاره.
  • لأن الشهيد يشهد يوم القيامة بإبلاغ الرسل.

مكانة الشهيد في القرآن والسنة النبوية

  • في القرآن الكريم: وعد الله تعالى الشهيد بالفوز العظيم يوم القيامة ونيله أعلى مراتب الجنة برفقة الأنبياء وصحبة النبي محمد-صلى الله عليه وسلم-قال تعالى: "فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَنْ يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا" كما قال تعالى: "إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ".
  • في السنة النبوية: ورد ذكر مكانة الشهيد ومنزلته عند الله تعالى يوم القيامة في االكثير من الأحاديث النبوية الصحيحة حيث ذكر النبي محمد-صلى الله عليه وسلم- منزلة الشهيد العظيمة في الجنة والنعيم والكرامة التي يحظى بها، فعن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَال:َ "مَا أَحَدٌ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ يُحِبُّ أَنْ يَرْجِعَ إِلَى الدُّنْيَا وَلَهُ مَا عَلَى الأَرْضِ مِنْ شَيْءٍ إِلاّ الشَّهِيدُ يَتَمَنَّى أَنْ يَرْجِعَ إِلَى الدُّنْيَا فَيُقْتَلَ عَشْرَ مَرَّاتٍ لِمَا يَرَى مِنْ الْكَرَامَةِ "، كما بين النبي -صلى الله عليه وسلم- أن الشهيد يوم القيامة يشفع لسبعين مسلمًا من أهله، حيث قال: "يُشَفَّعُ الشَّهِيدُ فِي سَبْعِينَ مِنْ أَهْلِ بَيْتِه" [١].

أجر الشهيد عند الله تعالى

  • يحفظه الله تعالى من فتنة القبر ومن عذابه.
  • يرفع الله تعالى الشهيد إلى منزلة عالية ويعتبره يوم القيامة من خير الناس منزلة.
  • تطوف روح الشهيد يوم القيامة في ظل عرش الله تعالى في جوف طيرٍ أخضر يرتاد أنهار الجنة.
  • يشفع الشهيد لسبعين نفرًا من أهله وأقربائه يوم القيامة.
  • ينال شرف صحبة النبي -صلى الله عليه وسلم- ومرافقة الأنبياء في أعلى مراتب الجنة يوم القيامة.
  • يخاطبه الله تعالى يوم القيامة من دون حجاب.
  • يأمنه الله تعالى يوم القيامة من الصعقة والفزع الأكبر.
  • يحظى بالزواج من اثنين وسبعين حورية في الجنة.
  • يتوّجه الله بتاج الوقار المرصع بالياقوت، وكل ياقوتة منه خيرٌ من الدنيا وما فيها.

الذنوب التي لا تغفرها الشهادة للشهيد

وعد الله تعالى الشهيد بمغفرة عظيمة يوم القيامة من مختلف الذنوب التي عملها قبل شهادته، إلا ذنبًا واحدًا لا يغفره الله تعالى للشهيد وهو " الدَّين " أي الحقوق المالية المطلوبة منه تجاه الآخرين في الحياة الدنيا، والتي كان قادرًا على أدائها لأصحابها ولم يفعل فبقيت في ذمته إلى أن استشهد، لما رواه عبد الله بن عمرو بن العاص: "أن رسول اللَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: "يُغْفَرُ لِلشَّهِيدِ كُلُّ ذَنْبٍ إِلَّا الدَّيْنَ".

أقسام الشهداء

ينقسم الشهداء تبعًا لأقوال العلماء إلى ثلاثة أقسام وهي :

  • شهيد الدنيا والآخرة.
  • شهيد الدنيا.
  • شهيد الآخرة

المراجع

مرات القراءة 75 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018