اذهب إلى: تصفح، ابحث

من هو حاتم الطائي

التاريخ آخر تحديث  2020-08-23 08:34:09
الكاتب

من هو حاتم الطائي

الكرم عند العرب

إنَّ الكرم أحد الأخلاق الحسنة والحميدة التي عرفَها الإنسان منذ آلاف السنين، وهو من المزايا التي غالبًا ما يُمدَح الناس من أجلها، ويرى العديد من الحكماء أنَّ جميع الخصال والأخلاق الحسنة تعود في أصلها إلى الكرم، ويمكن تعريف الكرم بأنَّه البذل الكثير والابتعاد عن الحرام، وقد تميَّز العرب في الجاهلية بخصال حميدة كثيرة جدًّا كان من أهمها الشجاعة والكرم، وغالبًا ما ارتبطت هاتان الصفتان ببعضهما البعض، وفي كل زمان ومكان كانت تظهر شخصيات تشتهر بالكرم والجود والعطاء الذي لا حدود له كان يُضرَب به المثل، وكانت تكسب تلك الشخصيات صيتًا واسعًا، ومن أهم الشخصيات العربية التي اشتُهرت بالكرم حاتم الطائي، وفي هذا المقال سيدور الحديث من هو حاتم الطائي وحول بعض مواقفه في الكرم والجود.[١]

من هو حاتم الطائي

يعدُّ حاتم الطائي من أبرز الشخصيَّات العربية التي عُرفت بالكرم والشهامة، حتَّى أنَّ الكرم صار يُنسب إلى حاتم الطائي عبرَ التاريخ وصار مضرِبَ المثل في ذلك، وهو حاتم بن عبد الله بن سعد بن آل فاضل بن امرئ القيس بن عدي بن أخزم بن أبي أخزم هزومة بن ربيعة بن جرول بن ثعل بن عمرو بن الغوق بن طئ الطائي، وكان حاتم يُكنَّى أبا عدي وأبا سفانة، يعود نسبه إلى قبيلة طيء العربية، وأمَّا والدته فهي عتبة بنت عفيف بن عمرو بن أخزم، وكانت تُعرَف بالسخاء والكرم، وكان إخوتها قد حجزوا على أموالها ومنعوها منها حتى خوفًا عليها من الضياع، فنشأ حاتم على يدِ أمِّه وتشبَّه بها بالجود والكرم.[٢]

حياة حاتم الطائي

ولدَ حاتم الطائي قبل الإسلام في الجاهلية ولم يُدرِك الإسلام، وقد كان مسيحيًّا، كان يسكن هو وقومه في منطقة بلاد الجبلين أو منطقة أجا وسلمى وهي المنطقة التي تسمَّى اليوم منطقة حائل التي في شمال المملكة العربية السعودية، وكان قد زار بلاد الشام والتقى بامرأة من قبيلة الغساسنة تُدعى ماوية بنت حجر، فتزوَّجها، كما تزوَّج من عالية العنزية والنوار بنت ثرملة البحتورية، وكان له من الأولاد: عدي وسفانة وشبيب وعبد الله، وبالإضافة إلى اشتهاره بالكرم فقد اشتهر كونه شاعرًا من أشهر الشعراء في العصر الجاهلي، توفي حاتم الطائي في عوارض وهو إحدى جبال طيء في عام 605م تقريبًا والموافق لسنة 46 قبل الهجرة، ما تزال بقايا آثار قصره وقبره والموقدة الشهيرة التي تعود له والتي اشتهرت كثيرًا موجودة في بلدة توران في منطقة حائل، وقد وردَ ذكرُ حاتم الطائي في بعض أحاديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ومن أصحِّها ما وردَ عن عدي بن حاتم الطائي قال: "قُلتُ: يا رسولَ اللهِ، إنَّ أبي كان يَصِلُ الرَّحمَ، ويَفعَلُ ويَفعَلُ، فهل له في ذلك؟ -يَعني مِن أجْرٍ- قال: إنَّ أباكَ طَلَبَ أمْرًا، فأصابَه"،[٣] أي إنَّه كان قد طلب الذكر والشهرة وقد نالها.[٤]

مواقف من كرم حاتم الطائي

بعد التعرُّف على من هو حاتم الطائي لا بدَّ من الوقوف على صور من كرم حاتم الطائي والتي قلَّ مثيلها في التاريخ، فقد كان له الكثير من المواقف والتي يضيقُ المقام بذكرها، وفيما يأتي سيتمُّ إدراج أهم تلك المواقف من كرم حاتم الطائي:[٥]

  • من أشهر المواقف في الكرم عندما التقى حاتم بثلاثة أشخاص لا يعرفهم وكانوا يقصدون النعمان بن المنذر، فسألوه الطعام، فذبح لكل واحدٍ منهم واحدًا من الإبل، فتعجبوا من فعلته، فقد كانوا يطمعون باللبن لا أكثر، ولكنَّه عرفَ أنَّ كل واحد منهم من قبيلة وأراد أن يذكرَ كل واحد منهم ما رآى من جود حاتم، بعد ذلك عرَّف الأشخاص الثلاثة عن أنفسهم وكانوا ثلاثة شعراء كبار بينهم اثنان من شعراء المعلقات وهم: النابغة الذبياني وعبيد بن الأبرص وبشر بن أبي خازم ومدحوا حاتمًا بأشعار ذاكرين فضله وجوده، فما كان من حاتم إلا أن قام بتوزيع الإبل عليهم فحصل كل واحد على 39 ناقة، ومضوا في طريقهم إلى النعمان.
  • ومن مواقفه أنَّه كان الناس في مجاعة كبيرة، وكان حاتم وزوجته وأولاده في جوع شديد، فحدثت ماوية ولديها حتى ناما، ثم جلست مع حاتم، فإذا امرأة تنادي على حاتم وتطلب المساعدة، فقالت له: " يا أبا عدي أتيتك من عند صبية يتعاوون كالكلاب أو كالذئاب جوعًا، فقال لها: أحضري أولادك فوالله لأشبعنهم، فقام حاتم إلى حصانه فذبحها وأوقد النار، وأنهض زوجته وأولاده، ولما جاءت المرأة أطعمها وأطعم أولادها، ثمَّ اطهم زوجته وأولاده، ثمَّ دار على أهل الحي بيتًا بيتًا حتى نهضوا واجتمعوا حول الحصان، حتى لم يبقوا منها شيئًا وحاتم جالسٌ ينظر إليهم ولم يأكل منها شيئًا رغم شدة جوعه.

شعر حاتم الطائي

على الرغم من شهرة حاتم في الكرم إلا أنَّه كان شاعرًا جاهليًّا مجيدًا أيضًا، وفي نهاية المقال من الضروري الوقوف على بعض أشعار حاتم الطائي، وسيتمُّ إدراج بعض منها فيما يأتي:[٦] وعاذلة قامت علي تلـومـنـي ** كأنِّي إذا أعطيت مالي أضيمها

أعاذل أن الجود ليس بمهلـكـي ** ولا مخلد النفس الشحيحة لومها

وتذكر أخلاق الفتى وعظـامـه ** مغيبة في اللحد بال رميمـهـا

ومن يبتدع ما ليس من خيم نفسه ** يدعه ويغلبه على النفس خيمها

  • القصيدة الثانية:

أمـاوي إن الـمـال غــاد ورائحٌ ** ويبقى من المال الأحاديث والذكـرُ

أمـاوي إمـا مـانـع فـمـبــين ** وإما عطاء لا ينهنـهـه الـزجـر

أمـاوي إنـي لا أقـول لـســائل ** إذا جاء يومًا حل في مالي الـنـذر

أماوي لا يغني الثراء عن الـفـتـى ** إذا حشرجت يومًا وضاق بها الصدر

المراجع

  1. الكرم بين الجاهلية والإسلام، موقع صيد الفوائد، اطُّلع عليه بتاريخ 21-08-2020.
  2. حاتم الطائي، موقع ويكيبيديا، اطُّلع عليه بتاريخ 21-08-2020.
  3. شعيب الأرناؤوط، تخريج المسند، 19386، حسن.
  4. حاتم الطائي، موقع ويكيبيديا، اطُّلع عليه بتاريخ 21-08-2020.
  5. حاتم الطائي، موقع ويكيبيديا، اطُّلع عليه بتاريخ 21-08-2020.
  6. حاتم الطائي، موقع ويكيبيديا، اطُّلع عليه بتاريخ 21-08-2020.
مرات القراءة 142 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018