اذهب إلى: تصفح، ابحث

مهارة الكتابة

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 17 / 05 / 2019
الكاتب Doaa Jamal

مهارة الكتابة

مهارة الكتابة

المهارة لغةً هي الحِذق بالشيء، والماهر هو الحاذِق بجميع الأعمال، أما في الاصطلاح فقد تعددت وجهات النظر إلى المهارة؛ إذ رأى مجموعة من العلماء أن المهارة هي قدرة الفرد على أداء أعمالٍ مختلفة عقلية أو حركية أو انفعالية، كما رأت مجموعة أخرى أن المهارة هي أداء الفرد لعملٍ معين بدقةٍ وسرعة وإتقان، وهناك من يرى أنها نشاط يُؤدَّى لتحقيق هدفٍ معين، ويُمكن القول إن المهارة عمومًا هي قدرة المرء على أداء عملٍ معين بوجود سلوكياتٍ وشروط وإجراءات يمكن ملاحظتها وقياسها، وتُميِّزه عن أداء الأعمال الأخرى، وتتطور المهارة وتنمو من الشكل البسيط إلى المركب من خلال التدريب والممارسة.
وتقوم اللغة بشكلٍ عام على مهاراتٍ أربع، وهي: القراءة، والتحدُّث، والكتابة، والاستماع. وفي هذا المقال سنتطرق إلى مهارة الكتابة، والتي يمكن تعريفها بأنها إحدى مهارات اللغة العربية، وفيها يُولِّد الكاتب أفكاره، ومن ثمَّ يصيغها ويُنظِّمها ويكتبها على الورق في صورتها النهائية.
أما الكتابة في حدِّ ذاتها فلها تعريفات عدة تؤول إلى معنًى واحدٍ يُفسِّر عملية الكتابة وكيف تتم، ومنها أن الكتابة عملية معقدة يتم فيها تصوُّر الأفكار، ومن ثمَّ تصويرها في حروفٍ وكلمات وجُمل صحيحة من الناحية اللغوية، واستخدام أساليب متنوعة في عمقها وكفاءتها، بالإضافة إلى تنقيح الأفكار وعرضها بتتابعٍ ومعالجتها بطُرق واضحة.
ومهارة الكتابة هي من أهم المهارات التي تُميِّز الإنسان عن الحيوان، وبها يقضي المرء حاجاته، ومن خلالها يطَّلع على العلوم الأخرى والأخبار المتنوعة، وتحتل الكتابة المرتبة الثانية في الدلالة اللغوية، وتُعبِّر عن رسومٍ وأشكال مختلفة تدل على الكلمات المسموعة، كما تدل على ما في النفس، والذي يتم التعبير عنه على الورق، ويُمكن القول إن مهارة الكتابة تحتل مركزًا مهمًّا في التواصل مع الآخرين؛ إذ إن مهارة الكتابة الجيدة تسمح للمرء بالتعبير عمَّا يجول في خاطره وتجعله ينقل رسالته إلى الجمهور بوضوحٍ أكثر من المحادثات الهاتفية أو المحادثات المباشرة، وكلما كانت مهارة الكتابة التي يمتلكها المرء أفضل كان الانطباع الذي يُولِّده لدى الآخرين أفضل، وكلما كتب المرء بشكلٍ أفضل فهمه الآخرون بشكلٍ أسرع.

تنمية مهارة الكتابة

إن تطوير مهارة الكتابة يحتاج إلى التمرُّن والممارسة كما ذكرنا سابقًا، وفيما يلي بعض النصائح أو الطرق التي تساعد في تنمية مهارة الكتابة لدى المرء، ومنها:

  • ممارسة الكتابة والتحرير باستمرار: إذ إن الطريقة الأمثل ليصبح المرء ماهرًا في الكتابة هي أن يكتب باستمرار، ويبحث عن مواطن الضعف ويُصلحها، وأن يكتب ويُدقِّق ويُحرِّر بشكلٍ دائم ودوري.
  • الوضوح في المفاهيم: فيجب على المرء عندما يكتب في أمرٍ ما أن يكون واضحًا إلى أبعد حدّ، وأن يبتعد عن الغموض والمفاهيم المُبهَمة؛ فقد ورد عن ألبرت آينشتاين أنه إن أراد المرء أن يكون ماهرًا في الكتابة فعليه أن يتخيَّل أنه يشرح ما كتب لطفلٍ يبلغ من العمر ستَّ سنواتٍ وعليه أن يفهم ما يُشرَح له، وإلا لا يكون الكاتب ماهرًا.
  • الشرح والتفصيل إن كان الأمر معقدًا: فإذا كان المرء يكتب في شيءٍ معقد، فعليه أن يضع مخططًا في رأسه لكتابته وشرحه قبل أن يبدأ في الكتابة، فيُرتِّب أفكاره ويضع مخططًا تفصيليًّا كما يضع الملاحظات اللازمة، ومن ثمَّ يبدأ في الكتابة بشكلٍ تفصيلي ويُزيل أي تعقيدات.
  • توقُّع الأسئلة: إذ يجدُر بالكاتب أن يضع نفسه مكان القارئ، ويتوقع الأسئلة ويُجيب عليها في أثناء الكتابة.
  • عدم الإفراط في الشرح: فكما ورد سابقًا، يجب على الكاتب أن تكون كتابته مفهومةً للقارئ دون غموضٍ في المفاهيم، وأن يشرح الأمور المعقدة، أو أن تكون أفكاره بسيطة، ولكن عليه أن يراعي عدم الإفراط في الشرح وإيراد المعلومات غير المهمة وعدم تكرار الأفكار كي لا يمل القارئ.
  • التخلص من الكلمات غير الضرورية: فهناك الكثير من الكلمات التي يكتبها الكاتب دون أن يلاحظ ولا يكون لها معنى، أو أنها غير مهمة وحذفها لا يؤثر على المعنى، فعلى الكاتب التخلص منها.
  • مراعاة كتابة المصادر في المكان المناسب واختيار الكلمات المعبرة المُختصَرة: فبدلًا من كتابة (يقوم بعمل) يجب كتابة (يعمل)، وهو الفعل المباشر، أو بدلًا من كتابة (يعمل على التأثير) نكتب (يُؤثِّر) كفعلٍ مباشر أيضًا؛ إذ إن الكتابة بالصيغة المذكورة يجعل الجملة ركيكةً إلى حدٍّ ما. أما عن اختيار الكلمات المعبرة باختصار، فمِن الأمثلة على ذلك كتابة (كان المشهد جميلًا للغاية) فإنَّ استبدالها بجُملة (كان المشهد رائعًا) يكون أكثر مهارةً واختصارًا، ويُقاس عليها الكثير من الجمل التي يمكن اختصارها.
  • القراءة بصوتٍ مرتفع: يُنصَح عادةً بأن يقرأ الكاتب كتاباته بصوتٍ مرتفع بعد الانتهاء منها، ومن خلال هذه الخطوة يمكنه أن يعرف ما إذا كان هناك عدم ترابط في الجمل بموضعٍ ما، أو أن هناك تعقيدًا في موضعٍ ما والتعديل عليه.
  • التعبير عن الشخصية: إن تعبير المرء عن شخصيته من خلال كتاباته يفيد في تنمية مهارة الكتابة، كما أنه لا مانع من إضافة بعض القصص أو المواقف الشخصية لإثراء المحتوى وإضافة لمسةٍ شخصية عليه.
  • نسخ المحادثات وتعديلها: إن من الأمور التي قد تساعد في تنمية مهارة الكتابة لدى الكاتب نسخ محادثةٍ أجراها أخيرًا مع أحدٍ ما، ومن ثمَّ البدء في تحريرها والتعديل عليها من خلال حذف الكلمات التي تزيد الحشو فقط وليس لها أية فائدة، والتعديل على الجمل مع بقاء المعنى واضحًا.

تنمية مهارة الكتابة لدى الأطفال

من المهارات التي يحتاج إليها الطفل لكي تنمو مهارة الكتابة لديه:

  • القدرة على القراءة والفهم: وهي إحدى المهارات الأساسية اللازمة للكتابة؛ فيحتاج الطفل إلى معرفة كيفية قراءة الكلمات المختلفة وفهم معانيها في الجمل والتراكيب، ومن دون وجود مهارة الفهم سيجد الطفل صعوبةً في الكتابة.
  • النسخ: فيُساعد النسخ على تحسين خطِّ الطفل إذا كان خطُّه غير مقروء، كما أنه يساعده إذا كان يكتب ببطءٍ شديد، وهناك الكثير من الاطفال أيضًا يكتبون بدقةٍ وبخطٍّ مقروء إلا أنهم يحتاجون إلى المساعدة في تهجئة بعض الكلمات، ومهارة النسخ تفيدهم في التعرف على الكثير من الكلمات وطريقة كتابتها.
  • تكوين الجمل: إذ يجب على الطفل أن يتمكن من تكوين جملةٍ منطقية مفهومة، سواءً كانت بسيطة أم معقدة، ويُمكن مساعدة الطفل من خلال تعليمه الفرق بين الفعل والفاعل وغيرها من قواعد النحو، وتعليمه كيفية استخدام علامات الترقيم، والفرق بين السؤال والجملة العادية، وما إلى ذلك.
  • المعرفة بالمحتوى: فمثلًا إذا طُلِب من الطفل أن يكتب قصةً فعليه أن يعرف عناصر القصة بشكلٍ بسيط، وإذا طُلِب منه أن يكتب رسالةً إلى أحد المسؤولين بشأن التلوث فعليه أولًا أن يعرف ما التلوث وكيفية كتابة الرسالة، وهكذا.
  • التخطيط ومراجعة النصِّ والتحرير: إذ إن الكاتب الجيد هو الذي يُخطِّط ماذا سيكتب قبل أن يبدأ بالكتابة، ولذلك ينبغي تعليم الطفل التخطيط، كما يجب تعليمه مراجعة النصِّ وتدقيقه وتحريره.
  • التنظيم الذاتي: مثل معرفة عدد الكلمات التي يجب كتابتها ومُتابعة هذا الأمر، وتصيح الجمل إذا رآها الطفل غير منطقية، وتحفيز الطفل لنفسه، وغيرها من الأمور التنظيمية التي يؤديها بنفسه.

المراجع

  1. تنمية مهارات القراءة والكتابة: د. حاتم حسين البصيص، صفحة 18-20
  2. مهارة الكتابة ونماذج تعليمها: ابراهيم علي ربابعة، صفحة 5-6
  3. Skills you need :Writing Skills
  4. Mind Tools :Writing Skills
  5. Understood for learning and attention issues: 6 Skills Kids Need for Written Expression
2433 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018