اذهب إلى: تصفح، ابحث

مهرجان يوم الموت في المكسيك

22 / 03 / 2018
محمد قيس
محتويات المقال

مهرجان يوم الموت في المكسيك

نعلم جيدًا أن المهرجانات هي وسيلة اخترعها البشر للتعبير عن ثقافتهم حول شيء ما، من عادات و تقاليد و مورثات قديمة، عن طريق الاحتفال به في شكل شعبي، إلا أن هذا المهرجان يعد الأغرب فهو مهرجان مخصص للاحتفال بيوم الموت أو يوم نهاية الحياة الجسدية و بداية الحياة الروحية كما يعتقد أصحاب هذا المهرجان، و الآن سوف نأخذ جولة قصيرة لنتعرف عن مكان هذا المهرجان، و متى يقام في أي يوم من العام ؟، و ما هي الطقوس الأشهر التي تتم ممارستها فيه ؟

أين يقام مهرجان الموت

يقام المهرجان في دولة المكسيك في أمريكا الجنوبية، حيث تعد من أكثر الدول اهتمامًا بهذا المهرجان، حيث تقام الاحتفالات به في جميع شوارع المكسيك تقديسًا له، و لأرواح الأجداد الخالدة، و على الرغم من مرور قرون عديدة على فكرة إقامة مهرجان يوم الموت، إلا أنه يظل أحد التقاليد والموروثات الشعبية التي تمسكت بها المكسيك. و توجد دول أخرى تقوم بالاحتفال بذلك المهرجان مثل أمريكا الوسطى و الفلبين، و الدول اللاتينية التي تعتقد في تمييز ذلك اليوم الذي اتفقت طقوسه مع الاحتفالات الكاثوليكية في عيد القديسين .

مهرجان يوم الموت

بدأ الاحتفال بمهرجان يوم الموت منذ ما يقرب من 3000 عام تقريبًا، حيث اعتقدت حضارات الأزتيك و الناهوا و المايا في ضرورة الاحتفال بحياة الأجداد من الموتى، حيث كان الاعتقاد السائد أن المحافظة على جماجم و عظام الأجداد و إظهارها في هذا اليوم المقدس يجلب البركة، و استمرت هذه الطقوس الغريبة حتى قدوم الغزو الأسباني إلى المكسيك، مما أدخل الكثير من الطقوس الدينية المسيحية على المهرجان، ظهرت بعدها قديسة الموت سانتا مويرتيه تلك القديسة التي يتم التبرك بها في مهرجان يوم الموت و التي ظهرت كنتيجة لامتزاج حضارتين دينيتين هما الكاثوليكية الإسبانية، مع الحضارة المكسيكية القديمة.

الموعد السنوي لإقامة المهرجان

يقام المهرجان في شهر نوفمبر من كل عام و يستمر لمدة يومين هما الأول و الثاني من نفس الشهر، حيث يعتقد أنه في اليوم الأول من شهر نوفمبر تهبط أرواح الأطفال على الأرض أما اليوم الثاني فهو يوم للأرواح البالغة لذلك تم تخصيص هذين اليومين تخرج فيه كل المكسيك للاحتفال بموت ذويهم عن طريق الاحتفال بيوم موت الأطفال، و يوم موت البالغين.

طقوس الاحتفال بمهرجان يوم الموت

تختلف طقوس الاحتفال في المنازل عنها في الشوارع، فالطقوس في المنازل تتم في جو من المرح والبهجة عن طريق إعداد الطعام و الشراب الذي كان يفضله المتوفي مع إشعال الشموع أمام صورته و البعض يقومون بالغناء أو إلقاء القصائد ثم تنتهي مراسم الاحتفال بأكل هذا الطعام وشرب الشراب في اعتقاد أن المتوفي تناول القيمة الروحية له، و تنتهي هذه المراسم مع انتهاء اليوم. أما بخصوص طقوس الاحتفال في الشوارع فتبدأ بزيارة القبور و تزينها بالورود بعد الاهتمام بتنظيفها ثم تقام المراسم في الشوارع عن طريق مسيرة كبيرة، يحمل فيها القائمون على المهرجان مجموعة من الدمى على شكل هياكل عظمية و جماجم بشرية، مزينة بالورود، حتى الحلوى التي يتم توزيعها في ذلك المهرجان تكون عبارة عن معجنات على شكل جماجم مرشوشة بالسكر، يتم كتابة أسماء الموتى عليها فالموت يحيط شوارع المكسيك في كل شيء في ذلك اليوم.

قديسة الموت

قديسة الموت أو سانتا مويرتيه، هي إله الموت في الثقافة المكسيكية، يقبل البعض على التبرك بها وعبادتها في حالة الخوف من الموت ، أو الخوف من موت ذويهم، كما يعتقد البعض في أنها قد تقتل الأعداء عنهم، لذلك أغلب أتباع هذا القديس من المطاردين الذين يحوم حولهم الموت غالبًا سواء من رجال الشرطة أو من أعدائهم لذلك يذهبون للتبرك بـ سانتا مويرتيه للحفاظ على أرواحهم، و إزهاق أرواح أعدائهم. يتم الاحتفال بقديسة الموت في مهرجان يوم الموت عن طريق تزيين هيكل عظمي يرتدي ملابس قديسة يتم تزيينه بالورود و القلائد و الإكسسوار و يتم تقديم الهدايا والقرابين لها من رواد المهرجان.

المراجع الأجنبية:

The colors of Santa Muerte

Día de Muertos en Nuevo León

مهرجان يوم الموت في المكسيك
Facebook Twitter Google
622مرات القراءة