اذهب إلى: تصفح، ابحث

موضوع تلوث البيئة

31 / 01 / 2019
Marwa Nabil
محتويات المقال

موضوع تلوث البيئة

تلوث البيئة

يرتبط تلوث البيئة ارتباطًا وثيقًا بالتطور الصناعي والتكنولوجي، فمنذ الثورة الصناعية والعالم يشهد مصادر للتلوث لم تكن موجودة من قبل، ففي الوقت الذي يسعى فيه الجميع نحو التصنيع والاعتماد على التكنولوجيا، فإنهم يخطون نحو تدمير الأرض بالقدر الهائل من التلوث الذي يعم جميع أرجاءها، وأصبح الخطر أكثر قربًا مع قيام الحروب العالمية وتنافس الدول الكبرى على إنتاج الأسلحة الكيماوية.

أثار تلوث البيئة

تنعكس أثار تلوث البيئة على جميع الكائنات الحية على وجه الأرض، فليس الإنسان هو المتضرر الوحيد الذي يعاني من آثار التلوث، فكذلك الحيوانات والنباتات تتأثر بالتلوث بشكلٍ مباشر، وتنعكس الآثار في النهاية على جانبين:

  1. الجانب الصحي: يعد الجانب الصحي من الجوانب التي يظهر عليها أثار التلوث بشكلٍ سريع، فالتلوث الذي يؤثر في الهواء أو الماء تظهر أثاره بتفشي أمراض الصدر والأمراض الباطنة بين السكان، أما التلوث الأكثر خطورة وهو الناتج عن الاشعاعات النووية والانبعاثات الكربونية، والذي يتسبب في الإصابة بالأمراض السرطانية.
  2. الجانب الاقتصادي: تتأثر القطاعات الاقتصادية بصورة غير مباشرة بالأثار الناجمة عن التلوث، فتأثير التلوث على الصحية يعرقل العملية الإنتاجية، كما تتسبب إصابات الحيوانات والنباتات الناجمة أيضًا عن التلوث بضعف عملية الإنتاج القائمة على الموارد الحيوانية والنباتية، وبشكلٍ عام تتأثر جميع القطاعات الإنتاجية، وتتعرقل التنمية الاقتصادية
  3. الجانب البيئي: مع ظهور مخاطر الأسلحة الكيماوية والنووية وما تخلفه من اشعاعات، فإن مرحلة التلوث طالت التكوين الطبيعي للأرض، فإن طبيعتها المناخية بدأت في الاضطراب والذي يتمثل في الاحتباس الحراري الذي يهدد الأرض، كما تسببت مظاهر التلوث المتعددة في تضرر طبقة الأوزون.

المناطق الأكثر تلوثًا في العالم

تعاني الكثير من مدن العالم من أنواع عديدة من التلوث، وقد يعتقد البعض أن المناطق الفقيرة هي الأكثر تلوثًا في العالم، ولكن تلك المناطق لا يتعدى التلوث فيها أكثر من تلوث ناتج عن مياه غير نقية، أو هواء ملوث بأدخنة مصانع، أو مستنقعات مائية تنقل حشرات للمناطق المحيطة بها، وبالطبع يترتب على تلك المظاهر الكثير من الأمراض، فرغم ذلك لا يقارن ذلك التلوث بأنواع التلوث التي تشهدها أكبر مدن العالم، فمع التطور التكنولوجي انتقل التلوث لمرحلة أكثر خطورة، فبدأت الكثير من المدن الكبرى في العالم تعاني من زيادة انبعاثات الكربون، وجميع المخاطر المرتبطة بالتفاعلات النووية، فالعالم اليوم يعيش مرحلة من الخطورة لم يصل لها في أي وقت، المناطق الأكثر تلوثًا في العالم:

  1. تشرنوبل: من الكوارث التي حلت بالعالم في الآونة الأخيرة، فمع انصهار قلب المفاعل النووي بمدينة تشرنوبل بأوكرانيا في أواخر القرن العشرين تعرض العالم لكارثة تفوق كارثة انفجار القنبلة النووية بناغازاكي وهيروشيما، فالإشعاع الناتج عن مفاعل تشرنوبل أكبر 100 مرة من الإشعاع الناتج عن القنبلة النووية، ولازالت تلك الحادثة مؤثرة على منطقة قطرها حوالي 30 كم2 فلا يقترب منها السكان، بالإضافة لتأثيرها على السكان حتى اليوم، وقد تسببت الحادثة بإصابات الآلاف من السكان بالأمراض السرطانية.
  2. سيئول: تتصدر مدينة سيئول بكوريا الجنوبية قائمة المدن الأكثر تلوثًا في العالم بانبعاثات الكربون، فالناتج الذي تصل له سيئول من إنتاج ثاني أكسيد الكربون يتخطى كافة مدن العالم، فتنتج أكثر من 276 ميغا طن سنويًا.[١]
  3. القاهرة: تأتي مدينة القاهرة المصرية ضمن المدن التي تخطى فيها تلوث الهواء جميع الدرجات، فالهواء بها مليء بالجزيئات أو الجسيمات الدقيقة التي تدخل لجسم الإنسان بطرق عديدة يتنج عنها أمراض سرطانية وخاصة سرطان الرئة، وأمراض القلب والسكتة الدماغية، وغيرها من الأمراض النفسية الناتجة عن التلوث السمعي والبصري.[٢]
  4. نوريلسك: تعتبر مدينة نوريلسك بروسيا من الأماكن التي يجب حظر العيش بها، فهي غير صالحة لتواجد البشر فيها، فتلك المدينة الصناعية هي الأكبر من نوعها عالميًا في صهر المعادن، وهي الأكثر تأثيرًا على حياة البشر فيها، فأكثر من 15% من الأطفال يموتون بأمراض متعلقة بالجهاز التنفسي وتأثره بتلوث الهواء، كما أن التلوث يتسبب في الإصابة بالكثير من الأمراض المزمنة؛ إضافة إلى تشوه الأجنة والوفاة المبكرة، بوقوع المدينة في منطقة سيبيريا التي تعتبر من أكثر مناطق أوروبا برودة فإنها حولت الجليد حولها للون الأسود، وبسبب ثقل الهواء فهو يحتفظ برائحة الأدخنة المتصاعدة من المصانع.
  5. لينفن: لازالت المناطق المنتجة للفحم من أكثر المناطق تلوثًا في العالم، وأكثرها خطورة على حياة البشر، وتعتبر مدينة لينفن الصينية من أكبر المدن المنتجة للفحم، وأكثر المدن تلوثًا بسبب ضخامة إنتاجها، فهي تنتج أكثر من ثلثي استهلاك الصين من الطاقة، وحسب التقارير الصادرة عن الصين نفسها فإن هواء المدينة هو الأكثر بين المدن الصينية، ويعاني سكان المدينة من الشعور بالاختناق خاصة في المساء، بسبب كثرة غبار الفحم في الهواء.
  6. سوماغيت: اتفقت الكثير من التقارير الدولية الخاصة بالدول الأكثر تلوثًا في العالم على أن مدينة سوماغيت بأذربيجان هي المدينة الأكثر تلوثًا في العالم، تلك المدينة إبان فترة قيام الاتحاد السوفيتي كانت هي المدينة الصناعية الأولى، فكان بها أكثر من 40 مصنع متخصص في إنتاج المواد الكيميائية؛ وخاصة الكيميائية الزراعية، فوحدها تلك المدينة كان لها النصيب الأكبر من انبعاثات التلوث في ذلك النطاق، فتنتج المدينة من 70 إلى 120 ألف طن من الانبعاثات الملوثة، وتتدفق المياه الملوثة بمصارف المصانع في التدفق داخل مصادر المياه الرئيسية، ما تسبب في ولادات مبكرة وأطفال مشوهة.

موضوع تلوث البيئة من الموضوعات التي تتزايد دون الوصول لحل جذري، فبمجرد أن تجد جهود الدولة طريقها نحو القضاء على مصدر تلوث، تجد في مواجهتها مصدر تلوث أكثر خطورة وأكثر حداثة.

المراجع

موضوع تلوث البيئة
Facebook Twitter Google
37مرات القراءة