اذهب إلى: تصفح، ابحث

موضوع عن حاتم الطائي

التاريخ آخر تحديث  2019-03-05 19:10:50
الكاتب

موضوع عن حاتم الطائي

حاتم الطائي

ينتمي حاتم الطائي إلى قبيلة "طيء" التي اختاره قومها أميرًا عليها، وحاتم الطائي شاعر عربي جاهلي ولد قبل الإسلام في جبال بلاد طيء وتوفي فيها في 46 ق.م، وقد حظي بشهرة واسعة جدًا نظرًا لجمال أشعاره وكرمه الشديد وسخائه الكبير على الناس، وحاتم الطائي هو حاتم بن عبد الله بن سعد بن آل فاضل بن امرئ القيس بن عدي بن أخزم بن أبي أخزم هزومة بن ربيعة بن جرول بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طيء الطائي، وكان يُدعى بأبي سفانة وأبي عدي، وقد ورث الكرم والسخاء عن أمه عتبة بنت عفيف بن عمرو بن أخزم التي كانت تشتهر بنفس الصفات من السخاء والكرم إلى حد التبذير، حتى أن أهلها حرموها من مالها ومنعوها من الإنفاق لشدة تبذيرها وعطائها، فتربى حاتم الطائي على ذلك وأصبح مثلًا في الكرم والجود وأشهر من عرف التاريخ العربي في الكرم والشهامة، وإضافة لكرمه فقد اشتهر حاتم الطائي بأشعاره الجميلة في العصر الجاهلي، وقد تزوج من ماوية بنت حجر الغسانية وله ابن وابنة عدي وسفانة، وقد كان حاتم الطائي مسيحيًا آنذاك حيث أنه لم يشهد انتشار الإسلام بعد، إلا أنه بعد وفاته أدرك ولديه الإسلام وأعلنا إسلامهما لاحقًا. وسيتضمن هذا المقال موضوع عن حاتم الطائي وأبرز المعلومات عن شخصيته وصفاته وكرمه ومسكنه وغيرها.

حاتم الطائي والإسلام

رغم أن حاتم الطائي كان مسيحيًا في العصر الجاهلي ولم يشهد الإسلام إلا أن ذكره ورد في أحاديث نبوية منها ما هو حسن ومنها ما هو ضعيف أو موضوع ومن أبرز هذه الأحاديث النبوي ما يلي:

  • عن عدي بن حاتم قال قلت لرسول الله- صلى الله عليه وسلم-: إن أبي كان يصل الرحم ويفعل ويفعل فهل له في ذلك - يعني : من أجر ؟ قال : " إن أباك طلب شيئاً فأصابه " .أي الشهرة والذِّكر "حديث حسن".
  • عن سهل بن سعد الساعدي أن عدي بن حاتم أتى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال : " يا رسول الله إن أبي كان يصل القرابة ويحمل الكلَّ ويطعم الطعام ، قال : هل أدرك الإسلام ؟ قال : لا ، قال : إن أباك كان يُحبُّ أن يُذكر، "حديث ضعيف" [١].

زواج حاتم الطائي وطلاقه

تزوج حاتم الطائي من ماوية بنت حجر الغسانية وهي فتاة من أسرة ثرية جدًا، كانت تعيش حياةً مرفهةً، وقد تقدم لخطبتها الكثير من الرجال المشهورين آنذاك ومنهم الشاعر المتنبي والشاعر حاتم الطائي والذيباني كذلك وغيرهم، وقد اشترطت على الخاطبين الحضور إليها وإلقاء أبياتٍ من الشعر لتحكم على الرجل الأمثل وتختاره شريكًا لحياتها، وهكذا كان ليقع الإختيار أخيرًا على حاتم الطائي الذي تزوجته وأنجبت منه كلًا بنتًا اسمها سفانة وابنًا اسمه عدي، ولكنها بعد مرور سنواتٍ من الزواج قررت الإنفصال عنه بسبب كرمه الزائد المبالغ به للأغراب، وكانت تنتقده على ذلك كثيرًا لأنه يفضل إكرام الضيف على ولو كان ذلك من حصة أبنائه وحقهم، إذ كانت ماوية تحاول في البداية إرشاده ونصحه للتخفيف من التبذير والإنفاق على الغرباء لأن ذلك من حق أولاده وزوجته لكنه لم يستمع لنصيحتها وبقي مستمرًا على طبيعته السخية وكرمه النادر، وعندما عجزت عن تغيير طباعه هذه قررت الطلاق منه والبعد عنه، وبعد الطلاق مرّ بحاتم الطائي خمسون زائرًا إلى بيته فقام بتقديم الطعام لهم جميعًا دون أي تردد، فلما سمعت طليقته ماوية قال: لهذا السبب طلقتك، لأنك تكرم ضيوفك على حساب أبنائك.

صفات حاتم الطائي الشخصية

تميّز حاتم الطائي بمجموعة من الصفات الشخصية المميزة التي جعلت له شهرةً واسعةً في العالم العربي وسمعةً يُضرب بها المثل على مر العصور من أهمها ما يلي:

  • كان حاتم الطائي كريمًا وجوادًا لدرجة كبيرة لا يمكن تخيلها مع الأقرباء والغرباء.
  • كان يتميز بالصدق في القول والفعل.
  • كان يمتاز بالشجاعة والإقدام والقوة والشهامة في الحرب والقتال.
  • كان يهوى إغاثة المحتاجين عندما يلجأون به.
  • كان ينتصر عند خوض أي منافسة أو مبارزة رياضية.
  • كان معروفًا بأنه لا يقتل أحدًا في شهر رجب مطلقًا "الشهر الأصم".
  • كان له شأنٌ عظيم في مصر نظرًا لكرمه وسخائه، حيث كان يقوم بذبح الكثير من الإبل يوميًا لأجل إطعام الزوار والمحتاجين.

مسكن حاتم الطائي

عاش حاتم الطائي واستقر في منطقة بلاد الجبلين أجا وسلمى، التي تحول إسمها فيما بعد إلى منطقة "حائل" الشهيرة والتي تقع في الجهة الشمالية من المملكة العربية السعودية، والتي لا زالت شاهدة على بعض الآثار الخاصة بشخص حاتم الطائي وبقايا معالم قصره الذي سكن فيه وموقدته المشهورة في منطقة توران، بالإضافة إلى شواهد قبره الذي دُفن فيه [٢].

أشعار حاتم الطائي

  • اشتهر حاتم الطائي بأشعاره البليغة والجميلة ولكن أشهر تلك الأشعار ما كان يقوله لزوجته ماوية التي كانت تعترض على شدة كرمه وسخائه ومن أبرز ما قال في ذلك:

وعاذلة قامت علي تلـومـنـي كأني إذا أعطيت مالي أضيمها
أعاذل أن الجود ليس بمهلـكـي ولا مخلد النفس الشحيحة لومها
وتذكر أخلاق الفتى وعظـامـه مغيبة في اللحد بال رميمـهـا
ومن يبتدع ما ليس من خيم نفسه يدعه ويغلبه على النفس خيمها

  • كما قال أيضًا ناقدًا زوجته ماوية الرافضة لكرمه الشديد على الغرباء:

وقائلة أهلكت بالـجـود مـالـنـا ونفسك حتى ضربت نفسك جودها
فقلت دعيني إنما تـلـك عـادتـي لكل كريم عـادة يسـتـعـيدهـا

المراجع

مرات القراءة عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018