اذهب إلى: تصفح، ابحث

موضوع عن يوم الطفل العالمي

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 28 / 02 / 2019

موضوع عن يوم الطفل العالمي

يوم الطفل العالمي

ذلك اليوم أساسه فكرة، من شأنها تذكير الكبار بأن للطفل حقوق مُصانة، لا يغفلها عاقل، وإخبار الطفل نفسه بأن العالم أجمع على اختلاف طوائفه العرقية والجنسية لا بد له أن يجتمع على شيء هدفه التآخي ومصلحة ذلك الطفل، ومن ثم جاء الطرح بإنشاء يوم الطفل العالمي للتأكيد على كل تلك المبادئ التي لا يختلف عليها أحد.

علاقته بـ"يوم الورد"

في عام ألف وثمانمائة وستة وخمسين، أطلق القس والطبيب تشارلز ليونارد، مباجرة فريدة من نوعها في هذا الوقت تحديدًا، الذي ندر فيه أن تظهر مثل تلك الدعاوى، وهي خدمة مخصصة لبراءة الأطفال، وحينها ألقى خطابًا حماسيًا في هذا الشأن، وحقق مردودًا شعبيًا وصدى كبيرًا، وعلى إثره أطلقت احتفالية ظلت معروفة لسنوات باسم "يوم الورد".

تلك المبادرة الخاصة بتشارلز كانت قبل عدة قرون من إطلاق يوم الطفل العالمي المتعارف عليه بيننا الآن؛ لكنها تشببها في الهدف، وهو التآخي واعتبار قضية الأطفال في أنحاء العالم والرفق بهم واحدة دون تفرقة بين شعب وآخر.

نشأته ومراحل تطوره

في الرابع من نوفمبر لعام ألف وتسعمائة وتسعة وأربعين، عُقد أحد المؤتمرات الخاصة بالاتحاد النسائي الديمقراطي الدولي، ونوقشت فكرة إنشاء يوم خاص بالطفل، وعلى إثره استقر المجتمعون على الفكرة التي تم تنفيذها في الأول من يونيو لعام ألف وتسعمائة وخمسين، أي بعدها بعام واحد، وحتى الآن ما زالت الدولة الروسية تمارس الاحتفالات في اليوم المماثل من كل عام، تجديدًا للفكرة التي مر عليها الآن ما يزيد على ستين عامًا.

بعدها بستة أعوام، تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة فكرة يوم الطفل العالمي بشكل أكثر اتساعًا، تحديدًا عام ألف وتسعمائة وأربعة وخمسين، في اليوم العشرين من نوفمبر للعام نفسه، تعزيزًا للترابط الدولي، والتوعية بين الأطفال في جميع أنحاء العالم، وزيادة الوعي بين الناس في كيفية التعامل معهم نفسيًا وجسديًا.

وفي العشرين من نوفمبر أيضًا، لكن في عام ألف وتسعمائة وتسعة وخمسين، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة ذلك اليوم ليكون إعلانًا ليوم الطفل العالمي، والتي عرفت في داخل الجمعية بإعلان حقوق الطفل.

وفي نفس اليوم ــ العشرين من نوفمبر ــ عام ألف وتسعمائة وتسعة وثمانين اعتمدت الجمعية اتفاقية حقوق الطفل، ومن بعدها وإلى الآن يأتي ذلك اليوم سنويًا معلنًا عن اليوم الطفل العالمي، موافقًا بذلك كل الاتفاقيات والإعلانات المتعلقة بحقوق الطفل في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

بعد الإقرار العالمي بتحديد يوم للطفل، وتصديق معظم البلدان عليه، كان للمجموعة العربية بعض التحفظات على عددٍ من البنود الخاصة بحرية المعتقد.

أهداف يوم الطفل

"البشرية مدينة للطفل، ومطالبة بمنحه كل ما هو أفضل".. هذه الكلمات هي نص أحد البيانات الخاصة بالجمعية العامة للأمم المتحدة، مرسخة بذلك شأن الطفل على مستوى العالم، من خلال التشجيع على المؤاخاة والتفاهم ونبذ العنف والتطرف، وحث المراهقين على التفكير في مكانهم بالعالم أجمع، والسعي الحثيث للنظر في كل ما يهمهم من قضايا، وسبل الوصول إليها ومن ثم العمل على حلّها.

سنة خاصة في ذكرى يوم الطفل العالمي

عام ألفين وعشرة، وهو العام الموافق الذكرى الحادية والستين، والحادية والخمسين، والحادية والعشرين لاتفاقيات وإعلانات حقوق الطفل المتعاقبة، وكذا اتفاقية جنيف الخاصة أيضًا بيوم الطفل العالمي، نشرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عددًا من الكتيبات والمنشروات الخاصة بالحروب التي كانت قد سادت العالم في تلك الفترة وما بعدها.

تلك المنشورات والكتيبات الصغيرة والمبسطة، تحدثت فيها اللحنة الدولية للصليب الأحمر عن مخاطر الحروب وأثاره على الطفل، والمخاطر العديدة التي يتعرض لها، وعلى إثرها طولب بإصدار قوانين خاصة بالطفل لحمايته من النزاعات المسلحة على مستوى العالم.

وفي العام ذاته قامت جمعية "هومانيوم" بفتج بوابة إلكترونية تخص الأطفال، من شأنها توفير ثروة من المعلومات والموارد حول الطفل وحقوقه، كذلك تيسير الوصول إلى تلك المعلومات بشكل أسرع.

آخر احتفال بيوم الطفل العالمي

كان آخر احتفال بيوم الطفل العالمي، في العشرين من نوفمبر لعام ألفين وسبعة عشر، وفيه ناشدت "اليونسيف" الأطفال في جميع أنحاء العالم بتولي دور خاص في السياسة والإعلام والرياضات بمختلف أنواعها والوساءل الترفيهية وغيرها من النشاطات.

وقال نائب المدير التنفيذي لـ"اليونيسيف" جستين فورسيت: "من أوكلاند إلى عمان ومن نيويورك إلى نجامينا، نريد من الأطفال أن ينضموا إلى مدارسهم ومجتمعاتهم المحلية للمساعدة في إنقاذ حياة الأطفال، والكفاح من أجل حقوقهم وتحقيق إمكاناتهم".

اختلافات البلاد في يوم الطفل العالمي

رغم أن الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ أن اتخذت قرارها بتحديد يوم الطفل العالمي في العشرين من نوفمبر لكل عام، لكن عددًا لا بأس به من دول العالم تختلف في الاحتفال بهذا اليوم، نذكر منها

  • تونس، تحتفل به في يناير
  • تايلاند، في السبت الثاني من شهر يناير
  • بنجلاديش، في السابع عشر مارس
  • تايوان، في الرابع من أبريل
  • فلسطين، يوم الطفل العالمي لديها يوافق الخامس من أبريل.
  • تركيا، في الثالث والعشرين من أبريل
  • المكسيك.. في الثالثين من أبريل
  • اليابان وكوريا الجنوبية، يحتفلان به في الخامس من شهر مايو.
  • إسبانيا، في الأحد الثاني من شهر مايو
  • النرويج، السابع عشر من مايو
  • الصين ــ البرتغال ــ اليمن ــ إثيوبيا ــ روسيا البيضاء ــ الإكوادور ــ روسيا ــ وأكثر من عشرين دولة أخرى يحيون ذكرى يوم الطفل العالمي في الأول من يونيو لكل عام.
  • الدول العربية ودول: جنوب إفريقيا وكندا وكرواتيا والسويد وسويسرا وهولندا وفرنسا، وغيرها يتفقون في التاريخ الذي حددته الجمعية العامة للأم المتحدة للاحتفال بيوم الطفل العالمي في العشرين من نوفمبر لكل عام.
290 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018