اذهب إلى: تصفح، ابحث

نصائح عن التدخين

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 19 / 03 / 2019
الكاتب أيمن سليمان

نصائح عن التدخين

نصائح عن التدخين

هناك الكثير من النصائح عن التدخين، سواء عن أضراره المباشرة أو عن أهم الأسباب التي تجعل الكثير من الأطباء ينصحون بالتخلص منه لأسباب صحية، أيضًا هناك نصائح حقيقية عن طرق العلاج، وكيفية التخلص من إدمان تدخين أنواع السجائر والنرجيلة والبايب، والأنواع الأخرى من الأدخنة التي تعمل على تدمير العديد من أعضاء الجسم مع كثرة الاستخدام بطريقة فيها شراهة، أيضًا هناك نصائح لعملية المداومة على التخلص من التدخين، وعدم التعرض لانتكاسة إدمان شرهة قد تودي بحياة البعض، وفي هذا المقال سيتم عرض جميع هذه النصائح بطريقة فعالة وعملية تلامس الواقع الحي.

كيفية التخلص من إدمان تدخين السجائر

تحتوي السجائر على عدة مواد فعالة تصل إلى الدم عن طريق استنشاقها، أهمهم النيكوتين، والذي يعمل على جعل مزاجية الشخص وقدرته على التركيز أفضل، ولكن المشكلة هي أن دخان السجائر يحتوي على كميات هائلة من أول أكسيد الكربون وشوائب أخرى، جميعها سببًا أساسيًا في الإصابة بسرطان الرئة وبقية أمراض الرئة، وهذه هي أهم النصائح للتخلص من إدمان السجائر:

  • وجود إرادة حقيقية : أول شيء يجب أن يقتنع به الشخص، هو أن التدخين ليس فقط أمر قاتل، ولكنه أمر يسبب الكثير من التأثير السلبي على الشخص، فمثلًا يجعل رائحة الفم قذرة لفترات طويلة، ويؤثر على التنفس، يؤثر على الاستقرار في العمل، يؤثر على النوم الصحي والمستقر، يؤثر على الآخرين بسبب الدخان الناتج، وفي حالات مرضى الضغط العالي، يؤدي إلى احتمال أكبر لحدوث جلطة أو ذبحة، هذا بجوار تراخي قدرة الرجل على المعاشرة الجسدية مع الزوجة، كل هذا لابد وأن يجعل الشخص يريد أن يتخلص من التدخين، بإرادة حقيقية، وإذا توافرت هذه الإرادة، فهذا يعتبر نصف الطريق.
  • التخلص من التدخين بشكل صارم : البعض يقول إنه من الأفضل الانسحاب التدريجي من التدخين، ولكن الأفضل، هو الانسحاب الصارم والتام، في الحالتين ستكون هناك أعراض انسحاب، وقد يستخف البعض بهذه الأعراض، ولكن في الحقيقة هذه الأعراض هي التي تجعل المدخنين تحت سطوة التدخين، وغير قادرين على التخلص منه، ولذلك مع الإرادة الحقيقية، ستكون هناك قدرة على احتمال أعراض الانسحاب، والتي تكون أهمها، الصداع، المزاج الحاد والعصبي جدًا، الشعور بالعطش، والقلق لعدة ليال، والتفكير في الرغبة المُلحة في التدخين.
  • الانشغال بعمل جسدي : يفضل جدًا أثناء عملية التخلص من التدخين أن يكون هناك عمل جسدي على فترات، ولكن على قدر وجوب توفر هذه العمل، يفضل ألا يكون مجهود مصاحب بضغط عصبي، وهذا الأمر لسببين، المجهود الجسدي يجعل الجسم في حالة تركيز بعيدة عن الرغبة المُلحة في التدخين، أما من الناحية الأخرى فالضغط النفسي سيجعل الشخص يرغب بطريقة شرهة في تهدئة مزاجه والتي غالبًا ستكون عن طريق التدخين، ولذلك يفضل أن تكون هذه الفترة فترة هدوء نفسي، وبها عمل جسدي غير شاق ومنهك.
  • التواصل مع أشخاص مروا بالتجربة : الحقيقة الذي لا يدركها العديد من الناس، أن التخلص من التدخين أمر صعب، وحتى يتمكن شخص من فعله فهو يمر بكثير من المراحل المتواترة، ولذلك عملية التحدث مع شخص مر بالتجربة ونجح فيها لهو أمر سيزيد جدًا من عزيمة من هو يواجه الأمر، وهذا لأن الشخص الذي تخطى مراحل الانسحاب، يعلم أحاسيس الشخص الذي يعاني هذه المرحلة، ولذلك فهو يقدر جيدًا على مساعدته بطريقة عملية.
  • تجنب أماكن التدخين : للأسف هناك بعض العادات السيئة مثل أن يعزم أحدهم على آخر بسيجارة كنوع من أنواع الود، وقد لا يعلم أحدهم أن الآخر في مرحلة انسحاب، ولذلك عندما يجد الشخص السيجارة أمامه، أول ما سيُبادر إلى ذهنه، هو أنها مجرد سيجارة واحدة لن تؤذيه، ولكن الحقيقة، أن هذه السيجارة قد تكون سببًا في كسر مجهود كبير من الامتناع عن التدخين لفترة، وتكون سبب انتكاسة، ولذلك الابتعاد عن أماكن التدخين يكون وسيلة رائعة لتجنب التفكير في التدخين من الأساس.

أضرار التدخين

التخلص من التدخين يحتاج إلى معرفة أهم أضرار التدخين الكارثية على الإنسان، حيث أن هذه الأسباب جميعها، لا تحصر أبدًا كل مساوئ التدخين، ولكن هذا جزء بسيط منها:

  • يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض الأوعية الدموية، بسبب حدوث اضطرابات في توزيع الأكسجين على خلايا الدم.
  • التدخين أثناء فترة الحمل، من أهم أسباب الإجهاض، وأحيانًا يسبب تشوهات للجنين، عن طريق حدوث ضمور لحجم الجنين، أو نزول مبكر للجنين مما يجعله في خطر، هذا بجوار إمكانية إصابة الجنين بأمراض السكر والضغط.
  • بسبب صعوبة تدفق الدم في الأوعية الدموية، يحدث بالتبعية صعوبة في تدفق الدم إلى القضيب، وهذا يؤثر على قدرة الرجل على الانتصاب بالطريقة السليمة والمعتادة له.
  • يعمل على تسريع إمكانية تسوس الأسنان، ويزيد من تعشيش البكتيريا الضارة داخل الفم، هذا بجانب الرائحة الكريهة التي لن تفارق الفم، واصفرار الأسنان، ومن ثم تسوسها ووقوعها.
  • يعتبر التدخين سبب رئيسي في حدوث سرطان الفم، وسرطان الرئة، وهذا بسبب إحداث المواد السامة التي تدخل لجسم الإنسان طفرات جينية متكررة، في الكبد، والرئة، وخلايا الفم، والمثانة، والبلعوم، كل هذه الطفرات تجعل التدخين يحفز ظهور أكثر من 17 نوع من السرطان.
  • يؤثر على العين، ويعمل على زيادة فرص حدوث إعتام على العين.
  • يعمل على زيادة فرص الإصابة بقرح المعدة والجهاز الهضمي.
  • يؤثر على نسبة وجود الكولاجين في خلايا الجلد، ولذلك تبدأ ظهور التجاعيد على جلد المدخن بصورة أسرع من غير المدخنين.
  • يعمل على زيادة المخاط الناتج من الجسم، وهذا المخاط سواء في الحلق، أو الرئة يكون بيئة جيدة جدًا للبكتيريا للنمو وتكرار العدوى.
  • يعمل التدخين على زيادة ضغط الدم، ونبضات القلب بمعدل من 10 إلى 15 نبضة.
187 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018