اذهب إلى: تصفح، ابحث

نصائح للمرأة الحامل

التاريخ آخر تحديث  2019-02-28 03:31:44
الكاتب

نصائح للمرأة الحامل

نصائح للمرأة الحامل

حين تنتظر المرأة مولودها الأول تكون ما بين الخائفة وبين المتشوقة لرؤية طفلها، والقليل من السيدات تمتلكن خبرة كافية تستطيع من خلالها المرور بهذه التجربة المميزة وفي ذات الوقت الصعبة بأمان، لذلك يقدم الأطباء العديد من النصائح للمرأة الحامل منذ لحظة اكتشاف الحمل، ولكن على كل امرأة أن تعلم بأن النصائح التي تقدم لسيدة حامل قد لا تناسب باقي السيدات، ولا يصح اتباع النصائح التي يصفها الطبيب لامرأة أخرى، كما أن الحمل ونصائحه تتغير من شهر لآخر، فكل شهر يحمل خبايا وأعراض للحمل ومتطلبات جديدة يجب التعامل معه أولًا بأول، ولكن في هذا المقال عرض لأهم النصائح العامة التي تسري على كل نساء العالم بلا استثناء، ويجب على المرأة مراعاة هذه النصائح بدقة.

تناول الأدوية

يُمنع منعًا قاطعًا تناول الأدوية في فترات الحمل بدون علم الطبيب المُتابع للحمل، لأن أغلب الأدوية تؤثر بشكل أو بآخر على الجنين وصحته، بعض الأدوية قد تؤدي إلى إجهاض فوري، والبعض الآخر قد يؤدي إلى تشوه في الأجنة، وعامة تُنصف الأدوية إلى خمس مجموعات فيما يخص سلامة استخدامها أثناء الحمل، تبدأ المجموعة الأولى بكونها أمنة تمامًا أثناء الحمل في نطاق الجرعات المعقولة ومثال على ذلك الباراسيتامول، ومن ثم المجموعة الثانية والثالثة والرابعة وهم أدوية يمكن للمرأة الحامل تناولهم ولكن تحت إرشاد طبي وبجرعات محدودة في زمن قصير وللضرورة فقط، أما المجموعة الأخيرة فلا يمكن تناولها أبدًا إلا في حالة أن يكون الدواء مهم جدًا لاستمرار حياة المرأة نفسها، وفي ذلك الحين يكون التخلص من الجنين هو الحل المثالي للحفاظ على حياة المرأة وعدم فقدان المرأة مع الجنين.

كما يتم تصنيف الدواء أيضًا بحسب الشهور، فهناك أدوية يمكن تناولها في فترة معينة من الحمل فقط، وتُقسم الأدوية بحسب كل ثلاثة أشهر، الشهور الأولى والثانية والأخيرة، فعلى سبيل المثال، بعض المضادات الحيوية لا يمكن أخذها في الشهور الأولى وهي الشهور الحرجة في مراحل تكون الجنين، ولكن يمكن تناولها بأمان في الشهور التالية، أو العكس، كل ذلك يعلمه الطبيب جيدًا ويقوم بوصف الدواء المناسب فقط للمرأة سواء للتقليل من أعراض الحمل المزعجة أو لتحسين صحة الجنين، ويتم تصنيف الأدوية بطرق علمية مدروسة، ولكل دواء بديل يمكن للسيدات تناوله أثناء الحمل، فمثلًا السيدات التي تعاني من مرض السكري وتتناول في العادة أقراص لتنظيم مستوى السكر بالدم، لا يمكنها استكمال العلاج وفي فترة الحمل ستحتاج إلى أخذ حقن الأنسولين طوال فترة الحمل، لأن الأنسولين لا يمر من خلال المشيمة إلى الطفل ولا يمكنه أن يؤثر عليه، وهذا هو الخط الفاصل بين الأدوية الممكنة أثناء الحمل والتي لا يمكن تناولها، أي ما إذا كانت تعبر المشيمة إلى الطفل أم لا! وما هو تأثيرها عليه!

المتابعة الطبية

المتابعة الشهرية مع الطبيب من أهم النصائح للمرأة الحامل والتي لابد من اتباعها، فلا يمكن تجاهل المتابعة لعدم شعور المرأة بأية اعراض جديدة، بل من الواجب الاطمئنان شهريًا على الجنين وطريقة نموه السليمة، وتنظيم الأدوية التي تحتاج لها المرأة والتي من الأفضل الاستغناء عنها، والفيتامينات المطلوبة عند كل مرحلة مع النظام الغذائي، والمساعدة على تقليل أعراض الحمل، ومتابعة قياس السكر والضغط ووزن المرأة لتفادي أية مشاكل واردة، والاطمئنان على وضع الجنين داخل الرحم، وعلى المرأة أن تشرح للطبيب جميع ما تشعر به بدون حرج، حتى يفهم الطبيب جميع ما تمر به السيدة ووضعها، وفي يوم الولادة يتخذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية حياة الأم والطفل بناءً على المعلومات التي يعرفها مسبقًا.

نصائح للمرأة الحامل عن التغذية السليمة

التغذية السليمة يجب أن تُوضع في الاعتبار بشكل كبير، لأنها ستفيد الأم والجنين معًا، ومن التغذية السليمة يمكن أن تتفادى المرأة العديد من أعراض الحمل الصعبة، وتجهز نفسها لمرحلة الرضاعة، الكالسيوم من أهم العناصر الواجب توافرها في الطعام ويوجد في البيض ومنتجات الألبان، الأسماك مهمة جدًا أيضًا للصحة بسبب وجود الأوميجا 3، الفواكه والخضروات عوامل أساسية تساعد على مد الجسم بما يحتاجه من فيتامينات ومعادن أساسية، المياه والعصائر للمرأة الحامل أفضل من القهوة والشاي لأنهم يقللون من امتصاص الفيتامينات، ولا يجب اهمال المياه أبدًا، النشويات هي مصدر مهم للطاقة للأم والجنين للمساعدة على نمو الخلايا، أما الدهون والموالح والمقليات فيزيدون من وزن المرأة بشكل ضار على الصحة ويجب تجنبهم، ولا يجب التوقف عن محاولة الحصول على طعام صحي، مهما تعرضت السيدة للتقيؤ في الفترات الأولى، بل يجب سؤال الطبيب عن الأدوية المناسبة لوقف الغثيان، ويمكن سؤاله أيضًا عن المكملات الغذائية المهمة مثل حمض الفوليك والحديد والفيتامينات المتنوعة المناسبة لكل امرأة، وكذلك المشروبات الساخنة المفيدة مثل الشاي الأخضر والينسون وغيرهم.

الاهتمام بالبشرة والشعر

ليس على المرأة الحامل تجاهل جمال شعرها وبشرتها، أو تظهر بمظهر غير لائق أمام زوجها، بل يمكن الاهتمام بالبشرة والشعر ولكن استخدام مواد طبيعية مثل الزيوت الطبيعي على البطن والجسم، وزيت الزيتون للوجه والشعر، واستخدام حمامات الزيوت الطبيعية للشعر للحفاظ عليه من التساقط والذي يحدث بكثرة أثناء الحمل، واستشارة طبيب الجلدية عن أية حبوب قد تظهر في هذه الفترة.

نصائح للمرأة الحامل عن الملابس المناسبة

ليس على المرأة الحامل أن تهمل في مظهرها الخارجي، وعلى الرغم من ضرورة ارتدائها للملابس الفضفاضة والقطنة للشعور بالراحة والقدرة على التنفس جيدًا وتشرب العرق، فعليها أيضًا اختيارهم بحسب زوقها وما يناسبها، وتوجد مئات المتاجر المتخصصة في بيع أجمل ملابس النساء الحوامل خصيصًا، ولكن من الضروري جدًا التوقف عن ارتداء الكعب العالي منذ لحظة اكتشاف الحمل، لأنه يزيد من آلام الظهر، ومن الممكن أن تتعرض المرأة للسقوط بسببه لزيادة وزنها وعدم التعود على هذا الوزن الجديد، وربما القدم أيضًا ستكبر عن المعتاد وسوف تحتاج المرأة إلى حذاء جديدة بمقياس أكبر ليكون مريح.

نصائح أخرى للمرأة الحامل

بجانب جميع النصائح للمرأة الحامل السابق ذكرها، توجد مجموعة أخرى من النصائح السريعة منها:

  • تجنب حمل الأثقال بالقيام بمجهود بدني عنيف.
  • الحفاظ على المزاج المعتدل والبُعد عن مسببات الإجهاد العصبي والحزن قدر الإمكان.
  • أخذ فترات من الراحة.
  • البُعد عن الروائح القوية والنفاذة.
  • طلب مساعدة الزوج وتقديم الاهتمام النفسي والعاطفي بشكل أكبر.
  • ملاحظة جميع الأعراض ومتابعة حركة الجنين داخل الرحم، وفي حال حدوث أي شيء جديد أو غريب يجب استشارة الطبيب فورًا.
مرات القراءة 780 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018