اذهب إلى: تصفح، ابحث

هل يجب الوضوء عند قراءة القران

التاريخ آخر تحديث  2020-09-02 09:10:06
الكاتب

هل يجب الوضوء عند قراءة القران

القرآن الكريم

يعدُّ القرآن الكريم الكتاب المقدَّس عند المسلمين، وهو الكتاب الذي أوحى به الله تعالى لنبيِّه محمد -صلى الله عليه وسلم- عن طريق أمين السماء جبريل -عليه السلام-، وذلك لإخراج البشر من الظلمات والجهالة والشرك إلى النور والعلم والإيمان، يقول تعالى في سورة إبراهيم: {الر كتابٌ أنزَلناهُ إليكَ لتُخرجَ النَّاسَ من الظُّلماتِ إلى النُّور}،[١] والقرآن هو المعجزة الخالدة في الإسلام، أيَّد الله تعالى بها رسولَه الكريم ليتحدَّى المشركين والكفار وجميع من كان يزعُم ببطلان دعوته، وأخبر الله أنَّ الكفار والمشركين لن يستطيعوا أن يأتوا بعشر سوَر ولا حتى بسورة من مثله، قال تعالى: {أمْ يقُولُونَ افترَاهُ قلْ فأتُوا بعَشْرِ سوَرٍ مثلِهِ مفتَرَيَاتٍ وادعُوا منِ استَطَعتُمْ منْ دونِ اللَّه إنْ كنتُمْ صادِقِينَ}،[٢] وفي القرآن هداية للبشر وتنظيم لحياتهم وتهذيب لنفوسهم ونجاة لهم يوم القيامة، وفي هذا المقال سيدور الحديث حول هل يجب الوضوء عند قراءة القران بعد معرفة فضل وآداب قراءة القرآن.[٣]

فضل قراءة القرآن

قراءة القرآن الكريم من أفضل العبادات في الإسلام، ومن خلالها يمكن للمسلم أن يتقرَّب من الله تعالى وله في ذلك أجر كبير وفضل عظيم وخير عميم، قال تعالى في محكم التنزيل: {إنَّ الذينَ يتلونَ كِتابَ اللهِ وأقامُوا الصلاةَ وأنفَقوا ممَّا رزقنَاهم سرًّا وعلانيَة يرجونَ تجارَةً لنْ تبُور}،[٤] وقد حثَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على قراءة القرآن وتعلُّمه، وفيما يأتي بعض فضائل قراءة القرآن:[٥]

  • قراءة القرآن تقرِّب المسلم من الله وتجعله على اتصالٍ مباشر مع خالقه تعالى.
  • قراءة القرآن الكريم من أسباب نزول الرحمات والبركات على من يقرؤه، فعن أبي هريرة أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "وما اجتمعَ قومٌ فِي بيتٍ من بيوتِ اللهِ يتلونَ كتابَ اللهِ ويتدارَسُونه بينَهم إلَّا نزَلت عليهمْ السَّكينة، وغشِيتهم الرَّحمة، وحفَّتهم المَلائكة، وذكرَهم الله فيمَن عندَه".[٦]
  • تحصيل الأجر الكبير في قراءة كل حرف من القرآن، فقد ورد عن ابن مسعود أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "من قرَأ حَرفًا من كِتابِ اللهِ فلَه به حسَنةٌ، والحَسنةُ بعشْرِ أمثالِها، لا أقولُ {ألم} حرفٌ، ولكن ألفٌ حرفٌ، ولامٌ حرفٌ، وميمٌ حرفٌ".[٧]
  • الحصول على الشفاعة يوم القيامة، حيثُ يشفع القرآن لمن قرأه وتعلمه، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "تعلَّموا القرآنَ فإنَّه يأتي يومَ القيامةِ شافعًا لأصحابِه".[٨]

هل يجب الوضوء عند قراءة القران

في الحديث حول هل يجب الوضوء عن قراءة القران لا بدَّ من القول إنَّ الوضوء من الأمور المستحبة عند قراءة القرآن إذا كان ذلك غيبًا أي عن ظهر قلب دون مسِّ القرآن الكريم، عند ذلك يجوز للمسلم قراءة القرآن دون وضوء ولا بأس في ذلك شريطةَ أن لا يكون على جنابة، لأنَّ الجنُب يجب عليه الاغتسال قبل قراءة القرآن حتى لو كان ذلك غيبًا، أمَّا غير الجنُب فلا حرج عليه أن يقرأ القرآن حتى لو كان على غير طهارة، وأمَّا إذا أراد المسلم أن يقرأ القرآن من المصحف الشريف فيجب عليه الوضوء قبل ذلك، ولا يجوز أن يمسَّ المصحف الشريف وهو على غير طهارة، قال تعالى في كتابه العزيز: {لا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ}،[٩] وعن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنَّه قال: "لا يمس القرآن إلا طاهر"،[١٠] وهذا يدلُّ على أنَّ قراءة القرآن من القرآن الكريم لا بدَّ أن تكون على طهارة ويجب على المسلم الوضوء عند ذلك، ولا يجب الوضوء عند قراءة القران عند قراءته غيبًا عن ظهر قلب، والله تعالى أعلم.[١١]

آداب قراءة القرآن

قراءة القرآن الكريم من الأعمال العظيمة والعبادات الهامة في الإسلام، وهناك العديد من الآداب التي يجب على المسلم القيام بها قبل وأثناء قراءة القرآن حتى تكون قراءته أرجى للقبول عند الله تعالى، وفيما يأتي أهم آداب قراءة القرآن الكريم:[١٢]

  • إخلاص النية في قراءة القرآن لله تعالى وحده، بعيدًا عن الغايات الدنيوية الأخرى.
  • استحضار القلب والنفس عند قراءة القرآن وعدم الانشغال عنه.
  • الاقتراب من الله تعالى واستشعار حضوره كأنَ القارئ يراه، فإذا لم يكن يراه فإنَّ الله تعالى يراه.
  • تطهير الفم بالسواك أو غيره، حتى يكون الفم طاهرًا عند القراءة.
  • استحباب القراءة على طهارة، ورغم جواز القراءة للمحدث، ولكن يعدُّ المسلم تاركًا للأفضل.
  • اختيار مكان نظيف وطاهر لقراءة القرآن فيه، ولذلك يستحب قراءة القرآن مع جماعة في المسجد.
  • استقبال القبلة والجلوس في خشوع ووقار وسكينة.
  • الاستعاذة بالله تعالى من الشيطان الرجيم بالقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.
  • البسلمة في كل بداية كل سورة، بقراءة بسم الله الرحمن الرحيم.
  • تدبُّر القرآن والتفكُّر فيه عند القراءة.
  • ترديد الآيات أكثر من مرة للتفكر والتدبر.
  • ترتيل آيات كتاب الله تعالى ترتيلًا، لقوله تعالى في سورة المزمل: {وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلً}.[١٣]
  • ترك الحديث والانشغال بغير القرآن الكريم إلا إذا كان مضطرًا لذلك.
  • تعظيم وتوقير واحترام القرآن، وتجنب الضحك والمزاح واللغط أثناء ذلك.
  • استحباب قراءة القرآن من المصحف الشريف أكثر من القراءة غيبًا أو عن ظهر قلب، لأنَّ النظر في المصحف عبادة أخرى أيضًا.
  • استحباب الاستعاذة بالله من العذاب والشر عند المرور على آية من آيات العذاب، والدعاء بالقول: "اللهم إني أسألك العافية، أو أسألك المعافاة من كل مكروه".

المراجع

  1. إبراهيم، الآية 1.
  2. هود، الآية 13.
  3. القرآن، موقع ويكيبيديا، اطُّلع عليه بتاريخ 02-09-2020.
  4. فاطر، الآية 29.
  5. فضل تلاوة القرآن وحفظه، موقع إسلام ويب، اطُّلع عليه بتاريخ 02-09-2020.
  6. مسلم، صحيح مسلم، 2699، صحيح.
  7. المنذري، الترغيب والترهيب، 2/296، إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما.
  8. ابن حبان، صحيح ابن حبان، 116، أخرجه في صحيحه.
  9. الواقعة، الآية 79.
  10. أبو زرعة الرازي، تنقيح التحقيق، 1/227، إسناده حسن.
  11. حكم قراءة القرآن لغير المتوضئ، موقع ابن باز، اطُّلع عليه بتاريخ 02-09-2020.
  12. فضل قراءة القرآن الكريم، موقع الألوكة، اطُّلع عليه بتاريخ 02-09-2020.
  13. المزمل، الآية 4.
مرات القراءة 74 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018