اذهب إلى: تصفح، ابحث

هيبوكلوريت الكالسيوم

التاريخ آخر تحديث  2020-09-05 10:18:52
الكاتب

هيبوكلوريت الكالسيوم

هيبوكلوريت الكالسيوم

تنتشر المركبات الكيميائية في حياة الإنسان، ويستخدمها بطرقٍ مُختلفة حسب طبيعة هذه المواد. ومن المواد الكيميائية التي استفاد منها الإنسان في حياته اليوميّة هي مادة هيبوكلوريت الكالسيوم الغير عضوية (ليست من مصدر حيوي)، وهذه المادة تعتبر مركب كيميائي تحمل الرمز الكيميائي Ca(ClO)2. ولهذه المادة عدة أسماء شعبية أخرى، ويكاد أن لا يوجد أحد يسميها هيبوكلوريت الكالسيوم إلا في الوسط العلميّ، ومن الأسماء الشعبية لهذه المادة المُبيض والكلور. وتعتبر هذه المادة بديلًا أفضل لمادة هيبوكلوريت الصوديوم، وذلك لأن هيبوكلوريت الكالسيوم فيه نسبة أكبر من الكلور. وهذه المادة لها شكلًا صلب ذات لون أبيض، تباع كأقراص، لكن بعض المنتجات التجارية منه ذات لون أصفر.

استخدامات هيبوكلوريت الكالسيوم

يمتلك مركب هيبوكلوريت الكالسيوم ميزات كبيرة تجعله مستخدمًا بشكلٍ كبير في الكثير من المجالات. ويعتبر هذا المركب قادرًا على الذوبان بالماء بسهولة، كما أن له قدرةٌ كبيرة على التعقيم وذلك لوجود نسبة كبيرة من الكلور في مكوناته، كما أن تصنيع المركب سهل نسبيًا مما يجعله رخيص ومتوفر دائمًا، وأخيرًا تتميز هذه المادة بامكانية دخولها إلى جسم الإنسان دون أن تؤثر عليه صحيًا. ويستخدم هيبوكلوريت الكالسيوم في مجالات مختلفة ومنها:[١]

  • تعقيم مياه المسابح: يعتقد الكثيرون خطأ أن مادة الكلور هي الموجودة في المسابح لتعقيمها، لكن الحقيقة أن مادة هيبوكلوريت الكالسيوم هي التي تكون موجودة بالفعل، ويكون الكلور أحد مكونات هذه المادة. ويضاف إلى مياه المسابح لمنع تكاثر الميكروبات داخل المسبح، وبالتالي حماية رواد المسبح من انتقال الجراثيم إليهم، والتي تنقل لهم أمراض مختلفة مثل حساسية الجلد والإسهال وعدوى الجهاز التنفسي والهضمي والتهاب الأذن.
  • تطهير مياه الشرب: حيثُ أن مرور المياه بعدة مراحل داخل نظام نقل المياه مما يجعله عرضةً لتكاثر الميكروبات، في أنظمة المياه الكبيرة يستخدم الكلور النقي أو هيبوكلوريت الصوديوم، لكن في الأنظمة الأصغر من الممكن استخدام هيبوكلوريت الكالسيوم لتعقيم الماء.
  • منع انتقال الجراثيم في الأغذية المُصنّعة: يعتبر هيبوكلوريت الكالسيوم أيضًا أحد الطرق التي تكافح انتشار الميكروبات في الأغذية المُصنعة، ويتم خلط هذه المادة مع الماء وتطهير الأسطح المستخدمة في تصنيع الأغذية، وكذلك تطهير الأنابيب التي تمر بها الأغذية أو العصائر.
  • تعقيم مياه الشرب في الدول الفقيرة: الكثير من الدول الفقيرة تعتمد على المياه الراكدة لسد حاجتها من الماء. ويموت آلاف السكان سنويًا في هذه الدول بسبب الأمراض التي تنتقل بالماء الملوث. ويعتبر مركب هيبوكلوريت الكالسيوم الحل الأمثل لمنع انتشار هذه الأمراض بين دول العالم الفقيرة.
  • الاستخدام المنزلي: يتم خلط هيبوكلوريت الكالسيوم مع ماء التنظيف لأغراض كثيرة داخل المنزل، منها تعقيم المعالق والسكاكين والأدوات المنزلية الأخرى، ويمكن إضافتها إلى الأرضيات لتعقيمها.

عيوب استخدام هيبوكلوريت الكالسيوم في التعقيم

العديد من المزايا تجعل استخدام هيبوكلوريت الكالسيوم مستخدمًا بشكلٍ كبير في الحياة اليومية للإنسان، حيثُ يمكن استخدامه دون وجود خبير كيميائي، وثمنه رخيص بالنسبة للمنتجات المعقمة الأخرى، ويقضي على عدد كبير من الميكروبات، ويوفر حماية للماء ضد إعادة التلوث لقدرة جزء من الكلور بالبقاء في الماء، كما يستطيع تقليل نسبة بعض المعادن الثقيلة مثل الحديد والمنغنيز وكبريتيد الهيدروجين. لكن في المقابل يوجد العديد من العيوب لاستخدام أقراص هيبوكلوريت الكالسيوم، ومن هذه العيوب:

  • أثبتت التجارب عدم قدرة هذه المادة على قتل بعض أنواع الطفيليات مثل الكريبتوسبوريديوم وبيوض الديدان والجيارديا.
  • طعم المادة يسبب ازعاجًا لدى البعض، ويعتبرها البعض مادة منفرة في المسابح أو مياه الشرب.
  • تسبب الحساسية لدى بعض الأشخاص، وقد تُسبب للبعض الآخر آلامًا في العيون.
  • يجب أن لا تتجاوز نسبة هيبوكلوريت الكالسيوم المذابة في الماء النسبة المسموح بها، ويجب تبديل الماء أو التخلص منه في حالة كانت نسبة المادة النسبة المسموح بها.
  • عدم توفر هيبوكلوريت الكالسيوم في المناطق النائية والفقيرة، وهذا يُمثل تحديًا لدى هذه الدول لتوفير ماء نقي لسكانها الذين يعانون من أمراض متعددة بسبب المياه الملوثة.
  • قد تتفاعل هذه المادة مع الملوثات العضويّة الموجودة في الماء، كالجثث المتحللة أو المياه العادمة.
  • لا يستطيع التحسين من مستوى عكورة المياه إذا كانت من المياه العكرة والمستخدمة مرارًا.

مبدأ عمل هيبوكلوريت الكالسيوم

تُضاف هيبوكلوريت الكالسيوم إلى الماء بالكمية المحددة من المصنع وبتركيز لا يقل ولا يزيد عن الحدود المسموحة، حيثُ أن إضافة كمية قليلة من المادة لا يسمح لها بتعقيم الماء وقدرتها على التفاعل مع الميكروبات، وكذلك عند إضافة كميات كبيرة منها تؤدي لحدوث أضرار عند الإنسان نتيجة تواجد كميات كبيرة من الكلور الحر في الماء. وعند إضافة هيبوكلوريت الكالسيوم للماء يبدء بالذوبان والتأين، وينفصل عنصر الكلور عن باقي المكونات، وهذا يجعل الكلور له رابطة أيونية حرة وغير مرتبطة مع أي شي يسمى الشق الحر، وبالتالي هذه الشقوق الحرة ترتبط مع الميكروبات الموجودة في الماء من بكتيريا وفيروسات وطفيليات، وبعد هذا الترابط بين الكلور والميكروبات تتفكك روابط خلايا الميكروب وتُسبب تحلل الميكروب. وقد تستمر هذه العملية لمدة 30 دقيقة منذ بداية وضع هيبوكلوريت الكالسيوم.

في حالاتٍ نادرة ترتبط الشقوق الحرة من الكلور مع النفايات العضوية الموجودة في الماء، وهذا ما يُفرز العديد من الهالوجينات الضارّة في الماء، وخاصةً إذا استخدم في الشرب. وبعد دراسات معمقة قامت بها الوكالة الدوليّة لبحوث السرطان حول المياه المعالجة بواسطة الكلور، أن هناك احتمال غير مثبت بعد لوجود مواد مسرطنة في المياه المعقمة بواسطة الكلور، وتزيد فرصة ظهور المواد المسرطنة كلما زادت المواد العضويّة في الماء.

المراجع

مرات القراءة 118 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018