اذهب إلى: تصفح، ابحث
الاقتصاد

7 دروس من جاك ما

محتويات المقال

7 دروس من جاك ما


مولد مؤسس موقع علي بابا

وُلِد جاك ما بمدينة هانغشتو التي تقع في مقاطعة تشيجيانيغ بالصين في أكتوبر عام 1964 لأسرةٍ بسيطة عادية لوالدَين يؤديان استعراضاتٍ للأغاني التقليدية.

حياة جاك ما

أظهر جاك ما منذ صغره شغفًا غير طبيعيٍّ باللغة الإنجليزية، إذ كان مولعًا بها. ونتيجةً لذلك كان يركب دراجته يوميًّا لما يزيد على 45 دقيقةً ليصل إلى أحد الفنادق، والتي يبدأ فيها بإرشاد السائحين، فقط بهدف تعزيز قدراته في اللغة الإنجليزية من خلال التحدث. وعلى الرغم من ذلك كان جاك ما يفشل دائمًا في اختبار القبول بها ومن ثمَّ يُرفَض بالجامعة.
لكن إصراره دفعه إلى الاستمرار حتى نجح بالفعل في تعلُّمها، بل حصل على بكالوريوس اللغة الإنجليزية كي يصبح بعد ذلك معلمًا لها.
بعد تلك الفترة، بدأ في العمل كمترجم، وحينها ذهب إلى أمريكا كي يتعرف على الإنترنت للمرة الأولى في حياته. وبمجرد أن عاد إلى الصين أنشأ موقعًا إلكترونيًّا يعمل كدليلٍ للأعمال التجارية الصينية.
وبحلول عام 1999 عرض فكرة إنشاء موقع (علي بابا) على زملائه، وبالفعل وافقوا على الفكرة وجمعوا الأموال وأطلقوا الموقع. وبعدما حاز شعبيةً هائلة في الصين استحوذ على أكثر من 70% من السوق الصيني الإلكتروني، وبذلك أصبح جاك ما من أغنى الرجال في العالم.

ولجاك ما عدة نصائح ودروس مستفادة نعرضها لكم في التالي:

سبعة دروس مستفادة من جاك ما مؤسس (علي بابا)

الإصرار ثم الإصرار

لا يوجد من فشل في أهدافه الشبابية مثل جاك ما ثم حقَّق بعد ذلك نجاحًا كبيرًا مثلما حققه هو؛ فبجانب فشله في اختبار التحاق القبول بالجامعة، فشل أيضًا في اختبار المدرسة المتوسطة من قبل قرابة ثلاث مرات.
وبعد تخرُّجه حاول التقدم للعمل بعدة وظائف، إحداها كان في محلات KFC، وعلى الرغم من ذلك فشل في الالتحاق بها أيضًا.
ومن هنا يرى جاك ما أن الإنسان يجب أن يعتاد على الشعور بالرفض كي يدرك أنه ليس جيدًا كفاية بعد.

الإنترنت فرصة عظيمة للجميع

يرى جاك ما أن الانترنت أحد أفضل ما حدث في تاريخ البشرية، إذ إنه يمكن لأيِّ أحدٍ صنع العظمة دون أية إمكانات سوى اتصالٍ به. وهو ما استطاع تحقيقه من خلال إنشاء موقعه الشهير (علي بابا).

الاعتماد على النفس

يتخذ جاك ما قاعدةً في حياته، وهي الاعتماد على النفس بالكامل.
ويعترض بشدةٍ على الشباب الذين يستدينون أو يطلبون قروضًا بهدف صنع شركاتهم الخاصة، فعالم الأعمال متوحش لا يرحم، وأغلب الشركات تفشل في النهاية، وهو ما يؤدي بأولئك الشباب إلى خسارة كل شيء، بل يصابوا بأعباء الديون التي قد تدمر لهم ما تبقى من مستقبلهم وتقضي على فرصهم حينها.

تحديد الهدف

لجاك ما أهداف محددة من بداية إنشائه لأيِّ شيء، إذ إنه بمجرد أن عرف بوجود الإنترنت، قرر أن يكون له مكان به من خلال إنشاء مواقع متعددة استطاع أحدها أن يحقق نجاحًا ساحقًا ويعود عليه بالمليارات.
لذا، الأهداف الواضحة تُعدُّ أفضل ما يمكنك عمله من البداية إن أردت صنع أشياءٍ عظيمة.

المال ثقة

كلما سأله أحد عن حجم ثورته، أجاب بأنها تكمن في ثقة الأفراد به، وكلما زادت تلك الثقة زادت قيمة أمواله.
وهو شيء صحيح جدًّا في عالم ريادة الأعمال، لأنَّ مسؤولية الشركة والأموال تزداد كلما زادت قيمتها، وحينها يجب عليك أن تحصل على المزيد من الثقة كي تحصل على المزيد من الأموال.

تعلَّم ما دمت حيًّا

تعلم جاك ما الإنجليزية بنفسه بالكامل، وقد أدى ذلك إلى تعجَّب أصدقائه منه عندما وجدوا أن لهجته جيدة جدًّا كأصحاب الغة. لذا، يشير إلى أن تعلُّم لغةٍ أخرى يشبه بالضبط امتلاكك لأسلوبَين تفكيرٍ مختلفَين، وهو ما سيعود عليك بالكثير من النجاح بعد ذلك.

العمل الجاد أهم شيء

لا تنخدع بأولئك الذين يخبرونك طوال الوقت أن الثراء مرتبط بالحظ. حسنًا، دعني أخبرك أنهم مخطؤون تمامًا، إذ إن الثراء مرتبط باقتناص الفرص، والحظ بالنسبة إلى النجاح يتمثل في بذل الجهد الكافي الذي يتقابل مع تلك الفرص، ومن ثمَّ استغلالها في الوقت المناسب.
وهو ما حدث معه عندما تعلم الإنجليزية ثم سافر إلى أمريكا واكتشف وجود الإنترنت.


المراجع

https://www.lifehack.org

https://thepitcher.org

https://www.investopedia.com

7 دروس من جاك ما
Facebook Twitter Google
372مرات القراءة