اذهب إلى: تصفح، ابحث

افضل انواع زيت الزيتون

التاريخ آخر تحديث  2020-08-05 23:17:10
الكاتب

افضل انواع زيت الزيتون

أفضل أنواع زيت الزيتون

يحين موسم الزيتون منذ شهر سبتمبر من كل عام، وفي كل موسم يبدأ الناس باختيار أفضل نوع من زيت الزيتون لاقتنائه، والكثير من العائلات تلجأ لتخزين زيت الزيتون في البيت لاستخدامه في أوقات خارج موسم الزيتون. بالطبع يبحث الجميع عن أفضل وأجود أنواع زيت الزيتون، لطعمه المميز وفوائده العديدة للجسم. وهناك العديد من أنواع زيت الزيتون تختلف بمكان زراعة الزيتون، وطريقة سقايتها، وكذلك نوع الشجرة نفسها، ومن أفضل أنواع زيت الزيتون كا يلي:

  1. زيت الزيتون البكر ذات الجودة العالية: وهو زيت يستخرج من الزيتون في بداية موسم الزيتون، ويتم عصره بطرق خاصة تحافظ على بنيته وقوامه. وبكونه ينتج من خلال أول عصرة للزيتون، تكون نسبة الحموضة في هذا الزيت 0.8% فقط، وهي نسبة قليلة جداً مقارنةً بالأنواع الأخرى. ويتميز هذا النوع بطريقة عصره التي لا تعتمد على المياه الساخنة، وبدون إضافة أي مادة كيميائية إليها. هذه الطريقة تحافظ على توازن طعم الزيتون ويكون أقرب للطعم اللاذع من الطعم الحامض.
  2. زيت الزيتون البكر: يعتبر نوع جيد ومرغوب به بشدة لكن نسبة الحموضة فيه أعلى من النوع السابق، حيثُ يصل نسبة حمض الأوليك فيه إلى 3% كحد أقصى، وبسبب هذه الزيادة في نسبة الحموضة تتغير الطعم والرائحة واللون للزيت. وتعتبر هذه الصفات مهمة جداً في اختيار نوع الزيت.
  3. زيت الزيتون النقي: وسُمي نقي لإعادة تنقيته أكثر من مرة من أجل انتاجه، ويستخدم فيه الماء الساخن. هذه الطريقة في التحضير تجعه أقل تركيزاً في الفيتامينات والعناصر الغذائية الأخرى وأكثر حموضة من الأنواع الأخرى.
  4. زيت الزيتون المخفف: وهو النوع الذي يحتوي على طعم مخفف من زيت الزيتون، وفيه كمية قليلة جداً من مكونات زيت الزيتون الطبيعية والموجودة في الزيت البكر. ورغم أنه مخفف إلا أنه يحتوي كمية أكبر من الدهون والسعرات الحرارية من الأنواع الأخرى.
  5. زيت الزيتون العكر: وهو أقل الأنواع جودةً، وفي كثير من الأحيان لا يُستخدم للأكل وإنما لاستخدامات أخرى خارجية مثل استخدامه بالصابون أو مستحضرات التجميل أو خلطات العناية بالبشرة.

فوائد زيت الزيتون

لزيت الزيتون صيتٌ متميز بين أنواع الزيوت الأخرى، فجميع الزيوت النباتية تسبب العديد من المشاكل الصحية لمتناولها. لكن زيت الزيتون هو الخيار الأفضل ليس فقط لعدم وجود أضرار وإنما لاكسابه الجسم فوائد عديدة بالإضافة لطعمه المميز في جميع أنواع المأكولات. ومن هذه الفوائد لزيت الزيتون:[١]

  • لا يسبب تراكم الكوليسترول في الدم، وذلك لأن زيت الزيتون يحتوي على نسبة أعلى من الدهون الأحادية غير المشبعة بنسبة تصل إلى أكثر 80%، على عكس الزيوت الأخرى التي تكون فيها الدهون المشبعة أكثر من أنواع الدهون الأخرى.
  • إبطاء ظهور آثار الشيخوخة، وذلك لوجود فيتامين ياء، ودال وألف بكثرة في زيت الزيتون. كما وأن اضمحلال فيتامين ياء يسبب تلف الخلايا تدريجياً، ولذلك زيت الزيتون يعوض هذا النقص باستمرار.
  • علاج لمختلف أمراض الجلد، خاصةً لأمراض جفاف البشرة فهو يعمل على ترطيب البشرة بسرعة. ويعالج أمراض حب الشباب، والحروق، والأكزيما، وقشرة الشعر، والصدفية، والالتهابات.
  • تعزيز صحة القلب من خلال تخفيض ضغط الدم، ومنع تكون التجلطات الدهنية داخل الشرايين. ويعود الفضل بذلك للدهون غير المشبعة الموجودة بزيت الزيتون، والتي تمنع تكون الكوليسترول الضار داخل الدم. وهنا يكمن الفرق مع الزيوت الأخرى المليئة بالدهون المشبعة والتي تتفاعل مع الأوكسجين بالدم ويتحول إلى كوليسترول ضار ودهون تؤدي لتجلطات الأوعية الدموية.
  • وفرة فيتامين ياء في زيت الزيتون يمثل بديلاً جيداً للأوميغا 3 الموجود في زيت السمك، لذلك ينصح بتناول زيت الزيتون للأشخاص الذين لا يتناولون الأسماك في حميتهم الغذائية، لكن زيت الزيتون لا يعتبر بديلاً عن جميع فوائد السمك.
  • تسليك مجاري الأمعاء للأشخاص الذين يعانون من الإمساك.
  • تقليل فرصة الإصابة بأمراض السرطان المختلفة، لقدرته على تنشيط تجدد الخلايا.
  • يقضي على بعض أنواع البكتيريا وخاصةً في المعدة، مثل بكتيريا المكورات العنقودية اروس.

الدول المنتجة لأفضل أنواع زيت الزيتون

هناك العديد من الدول المنتجة لثمار زيت الزيتون لكن بكميات متفاوتة وبفروقات واضحة بين الأنواع. وتعتبر إسبانيا أكثر الدول انتاجاً لزيت الزيتون من حول العالم، كما ويعتبر زيت الزيتون الإسباني من الزيوت عالية الجودة والتي تشتهر عالمياً بأنواعها المميزة. ثم تأتي اليونان والتي تملك 2800 معصرة زيتون على أراضيها، ثم إيطاليا، ثم تونس، ثم البرتغال، ثم الولايات المتحدة، ثم المغرب، ثم فرنسا، ثم مصر، ثم أستراليا. أما زيت الزيتون البكر عالي الجودة فتنتجه إسبانيا بكميات أكبر من العالم كله، تليها المغرب في إنتاج هذا النوع المميز من الزيت، ثم تركيا واليونان. ويمكن العثور على هذا النوع عالي الجودة من زيت الزيتون في كل من سوريا وتونس، وتنتج فلسطين ولبنان كميات أقل من الدول الأخرى ولكن جودة الزيت تعتبر ممتازة مقارنة بالأنواع الأخرى.[٢]

استخدامات زيت الزيتون

في البلدان المنتجة لزيت الزيتون يعتبر السكان هذا الزيت بمثابة ضرورة للحياة اليومية، ويعد مكوناً أساسياً لكل شيء بدءً من المأكولات الفاخرة والولائم إلى الوجبات اليومية والسلطات وحتى الشطائر السريعة. كما ويعتبر مذاق زيت الزيتون مرغوباً عند الغالبية العظمى من الناس؛ نظراً لقدرته المتنوعة وخصائصه الغنية ومذاقه المعزز لنكهة أي شيء يوضع عليه زيت الزيتون. وكثير من البلدان المشهورة بانتاج زيت الزيتون لديها أكلاتٌ خاصة لهذا الزيت، مثل المسخن في منطقة بلاد الشام. ويعتز الفلاحون بهذه الشجرة ويعتبرونها مباركة في العديد من الثقافات، ويستخدم كل شيء تقريباً من هذه الشجرة. ويستخدم زيت الزيتون كطعام ودواء وحافظ للأطعمة ومنظف في الصابون، وكمادة تجميل للوجه، وكمادة رئيسية في التوابل.

المراجع

مرات القراءة 149 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018