اذهب إلى: تصفح، ابحث

السعرات الحرارية في السمك

التاريخ آخر تحديث  2020-08-24 07:36:10
الكاتب

السعرات الحرارية في السمك

السعرات الحرارية في السمك

الكثير من الأشخاص الذين يريدون تناول حميّة غذائية مفيدة وقليلة السعرات الحرارية في نفس الوقت يجدون السمك ضمن قائمة غذائهم. وإذا كان أي شخص يرغب بتخفيف وزنه أو تحسين نظامه الغذائي عليه بتناول السمك. وتبلغ كمية السعرات الحرارية بالسمك ما بين (100 إلى 200 سعرة حرارية) تختلف هذه الكمية بين كل نوع سمك وآخر. فأسماك السلمون فيها أعلى السعرات الحرارية بين الأسماك وتصل تقريباً إلى 200 سعر حراري لكل 100 غرام، وأسماك البلطي والتونة فيها أقل السعرات الحرارية وتصل تقريباً 120 سعر حراري لكل 100 غرام. وحتى الأنواع التي تحتوي سعرات حرارية عالية تبقى الدهون الموجودة فيها دهون صحيّة بامتياز. ومع هذا فعلى الشخص المتبع لنظام سعرات حرارية منخفض الاهتمام كثيراً بنوع السمك الذي سوف يتناوله، هناك أنواع يجب تجنبها كالسلمون، وهناك أنواع يُنصح بتناولها كالتونة. لا يتوقف الأمر عند نوع السمك فقط، وإنما أيضاً على طريقة التحضير، حيثُ أن العالم مليء بالوصفات الغذائية المختلفة لصناعة وجبة لذيذة من السمك، لكن كل وصفة تجعل السعرات الحرارية تزيد أو تنقص حسب طريقة الطهي. كل هذه العوامل تجعل تحديد السعرات الغذائية للسمك صعبة جداً مقارنة بالأطعمة واللحوم الأخرى.[١]

فوائد تناول السمك

ينصح أخصائيي التغذية على تناول السمك مرتين خلال الأسبوع، لما يمتلكه السمك من فوائد مختلفة تختص في تغذية الجسم بالعناصر الأساسية دون التأثير على كتلة الجسم. وقد يستغرب البعض أن حتى الأسماك الدهنية لها فوائدة عديدة للجسم، رغم ما تكتسبه الدهون من سمعة سيئة بين أغلبية الناس. ومن فوائد السمك لجسم الإنسان:

  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين: وذلك يعود لوجود أحماض أوميغا 3 الدهنية في الأسماك بكثرة. وهذا الحمض الدهني موجود بكثرة في العديد من أنواع الأسماك، مثل: أسماك التونة، والسلمون، والسردين، وأسماك الرنجة، والماكريل. ويخفض تناول الأسماك فرصة الإصابة بأمراض الضغط والنوبة القلبية.
  • تقليل أعراض التهاب المفاصل المعروف بالروماتيزم.
  • تحسين صحة الدماغ والأعصاب وقوة البصر، حيثُ أن السمك قادر على إعادة تنشيط حركة العصبونات في الجسم، وهي تخفض فرصة حدوث أمراض السكتة الدماغية والزهايمر والخرف عند كبار السن.
  • السمك لا يحتوي أي كمية من الكربوهيدرات، والتي هي سبب تكون الدهون المتكدسة بالجسم. لكن طرق الطبخ غير الصحية قد تُضيف كميات لا بأس بها من الكربوهيدرات، مثل قلي السمك، أو إضافة الدقيق للسمك، أو وضع الصوص والصلصات على الأسماك. لذلك يُفضل تناول السمك المشوي غالباً للحفاظ على السمك كوجبة صحية.
  • السمك غني بالبروتين بطيء الامتصاص بالأمعاء، لذلك يُجنب متناول السمك من الجوع السريع.
  • تحتوي الأسماك على فيتامينات دي وبي، والكالسيوم والفسفور، وهي عناصر تعطي الحيوية للجسم وتعيد تنشيط الدورة الدموية.
  • الأسماك مصدر كبير للعديد من المعادن، كالحديد والزنك واليود والمغنيسيوم والبوتاسيوم، وهو يعتبر بديلاً جيداً للمكملات الغذائية التي تباع بالصيدليات بأسعار باهضة.

أفضل وأسوء أنواع الأسماك للصحة

رغم أن أخصائيي التغذية يوصون جميع الفئات العمرية بتناول الأسماك أسبوعياً، لكن رغم ذلك إلا أن تناول الأسماك لا يساوي ثلث الحاجة الموصى بها. الأسماك تحتوي كمية كافية جداً من البروتين والأحماض الدهنية، ومن الأنواع الجيدة لهذه المصادر هي سمك السلمون وسمك الرنجة (الفسيخ) وسمك السردين وسمك الأنشوجة وسمك البلطي وسمك القد، كما أن آخر نوعين لديها طعم مقبول وأقل تنفيراً للأشخاص الذين لا يحبون طعم السمك. في المقابل لا يُنصح بتناول العديد من أنواع السمك لامتلاكها نسبة لا بأس بها من الزئبق، مثل أسماك المارلين والقرش والتلفيش وأسماك أبو سيف، ويقوم الزئبق بالتأثير سلبياً على وظائف الأعصاب والدماغ، كما يؤثر سلباً على نمو الأطفال. ومن الأمثلة الأكثر شيوعاً للأسماك التي يجب تجنبها وخاصة للأطفال والحوامل هي أسماك الماكريل الملكية فرغم احتوائها على كميات كبيرة من الأوميغا 3 إلا أنها تتحتوي على كمية لا بأس بها من الزئبق الضار.


ورغم أنها لا تصنف من الأسماك، فإن الروبيان والجمبري خيارات ممتازة للمأكولات البحرية المفيدة، فهي منخفضة السعرات الحرارية وبمستويات زئبق قليلة جداً وكمية بروتين جيدة نسبياً. لكن عيوبها أنها غير متوفرة دائماً ومرتفعة الثمن في بلدان عديدة، كما أن نسبة الكوليسترول الضار أعلى فيها من الأسماك، ونسبة الأوميغا 3 أقل مما هو موجود بالأسماك أيضاً. ولكن تبقى هذه المأكولات البحرية خياراً ممتازاً للغذاء الصحي المتوازن بسعرات حرارية قليلة وقيمة غذائية عالية.

السعرات الحرارية في السمك المقلي

لا يُنصح بقلي الأطعمة مهما كان نوعها في الحميات الغذائية الهاصة بالحفاظ على سعرات حرارية قليلة في الجسم. وفي الأسماك يصبح القلي ضاراً بشكل ملحوظ خاصة وأن السعرات الحرارية ترتفع إلى 300 سعر حراري لكل 100 غرام من السمك. هذا الارتفاع الملحوظ في قيمة السعرات الحرارية بالسمك المقلي يعود لارتفاع كمية الكاربوهيدرات في السمك إلى 7% من القيمة الأصلية، كما وترتفع نسبة الدهون إلى 27% من القيمة الأصلية. السمك المقلي لذيذ جداً لذلك يرغب الناس بتناوله بشكل أكبر من طرق الطبخ الأخرى، ويُضاف للسمك المقلي العديد من الإضافات كالمايونيز والكاتشاب والبطاطا المقلية والصوص والصلصات الحارة وكلها إضافات مليئة بالسعرات الحرارية، فقد تصل وجبة السمك المقلي المضاف إليها الإضافات السابقة إلى أكثر من 800 سعر حراري. هذه الإضافات يجب الامتناع عن تناولها لكل شخص يسير على حمية غذائية لتخفيض السعرات الحرارية في الجسم.[٢]

المراجع

مرات القراءة 192 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018