اذهب إلى: تصفح، ابحث

السعرات الحرارية في الطعام

21 / 10 / 2018
Hanan
محتويات المقال

السعرات الحرارية في الطعام

السُّعرات الحرارية

يُشار غالبًا إلى مفهوم السُّعرات الحرارية بكلمة كالوري Calories، وهي بشكل عام وحدة الطاقة الغذائية التي تُشير إلى المقدار المطلوب من الطاقة لرفع درجة حرارة لتر من الماء بمقدار درجة مئوية واحدة عند مستوى سطح البحر، أما مصطلح السعرات الحرارية أو الكالوري بمفهومها المتعارف عليه عند الجميع فهي الوحدة التي تُستعمل لقياس مستوى الطاقة الموجودة في جميع أنواع الطعام والشراب بما تحتويه من مواد غذائية مُفيدة أو غير مفيدة وطبيعية أو مُصنعة.[١][٢]

وظيفة السعرات الحرارية

تشغل السعرات الحرارية التي تدخل إلى جسم الإنسان العديد من الوظائف الرئيسية والمُهمّة التي تقوم بها عن طريق حرقها أثناء تشغيلها لأعضاء الجسم المختلفة كعمليات التفكير والهضم والتَّنفُّس وغيرها، بالإضافة إلى جميع أنواع الأنشطة اليومية المختلفة كالمشي والتحدث والحركة، ومن جهة أخرى فإنَّ أي كمية من السعرات الحرارية الفائضة عن حاجة الجسم يتم تخزينها للاستفادة منها في أوقات الحاجة على هيئة دهون، وبالتالي فإن تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية بشكل مستمر سيؤدي إلى الزيادة الحتمية في الوزن مع مرور الوقت.[٣]

تعداد السعرات الحرارية

أثبتت العديد من الدراسات المتكرِّرة أن الإفراط في الأكل وتناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية بحيث يكون مُعدّل دخول السُّعرات الحرارية أكثر من معدل حرقها يوميًا يسبب الزيادة في الوزن بشكلٍ ملحوظ وغير صحي، أي أنه عندما تكون كمية السعرات الحرارية المتناولة أكثر من كمية السعرات الحرارية التي يتم حرقها خلال اليوم عن طريق القيام بالتمارين الرياضية أو أنشطة الحياة اليومية الاعتيادية المختلفة، فإن ذلك سيُسبِّب مع مرور الوقت زيادةً في الوزن، ومنها بالتالي إلى البدانة، ويظهر بذلك أنَّ حساب تعداد السعرات الحرارية والتّحكم بنوعية الأطعمة وكمياتها هي عملية مهمة لضبط الوزن ومنع زيادته.[٤]

كميات السعرات الحرارية المثالية

إن الكمية المناسبة من السُّعرات الحرارية التي يجب على الفرد أن يتناولها تُحصر وتُحد من خلال العديد من العوامل المهمة؛ كالوزن والعمر والجنس ومستوى النشاط والجهد اليومي، اي أنّ عدد السُّعرات الحرارية التي يحتاجها شاب في الخامسة والعشرين من العمر ويقوم بالأنشطة الحركية المختلفة ستكون أكثر من عدد السعرات الحرارية التي تحتاجها امرأة في السبعين من العمر لا تقوم بأيِّ نشاطٍ حركي واضح، وتبرز أهمية حساب ومعرفة كميات السعرات الحرارية في الأطعمة من خلال تحديد الفرد ذاته الكميات المناسبة والصحية والحرص على التنوع في الغذاء وأخذ السعرات الحرارية من مصادرها المختلفة كالدُّهون والسُّكَريات والبروتين وإدخال العناصر الصحية الأخرى كالفيتامينات والمعادن والألياف، وبالتالي تزداد إمكانية الابتعاد عن زيادة الوزن والبدانة والمشاكل الصحية المرافقة لهما.[٥]

السعرات الحرارية في الطعام

يُمكن معرفة مقدار السعرات الحرارية الموجودة في الطعام من خلال معرفة كمية ونوعية الطاقة الموجودة فيه، فالمادة التي يتم اكتساب السُّعرات الحرارية من خلال تناولها تختلف باختلاف نوعيتها، حيث أن هناك ثلاث مكونات ومصادر أساسية للسعرات الحرارية، تم تحديدها بقيمة ثابتة لكل غرام منها، وهي كالتالي:[٦][٧]

  • يحتوي الغرام الواحد من السكريات أو الكربوهيدرات على أربع سعرات حرارية.
  • يحتوي الغرام الواحد من البروتينات على أربع سعرات حرارية.
  • يحتوي الغرام الواحد من الدهون على تسع سعرات حرارية.

وتِبعاً للأرقام السابقة فإنّ عملية حساب كميات الكالوري أو السعرات الحرارية في الأصناف الغذائية المختلفة تكون بحسب نوعيَّتها وكميتها، أما الطريقة المُثلى والأكثر دقةً لحساب عدد السعرات الحرارية هي الحاسبات الالكترونية والموجودة في التطبيقات العالمية التي تحتويها الهواتف الذكية حيث أنها تحتوي على أكبر عدد ممكن من قاعدة بيانات لكميات السعرات الحرارية الموجودة في الأطعمة الجاهزة أو المطبوخة أو المصنعة.

حرق السعرات الحرارية

يسعى الناس بشكلٍ عام إلى الوصول إلى الوزن المثالي، خيث يتمُّ الوصول إلى ذلك من خلال الالتزام بالنظام الغذائي الصحي والحفاظ على العادات الصحية السليمة، ويتمُّ الوصول إلى هذا الوزن من خلال إدخال الكمية المناسبة من السعرات الحرارية على الجسم مقابل حرق الكميات المناسبة منها، حيث يتم صرف وحرق السعرات الحرارية بالتوزيع على أعضاء الجسم كلٌ بحسب حاجته، فالدماغ مثلاً يستهلك 20% من الطاقة المكتسبة أي أنَّ 20% من السعرات الحرارية يتم حرقها في الدماغ، والباقي الأعظم من هذه الطاقة يتم استعمالها في عمليات الأيض والتمثيل الغذائي وباقي العمليات الحيوية كالتَّنفُّس والهضم والتَّفكير ودوران الدم في الدورة الدموية، بالإضافة إلى الطاقة الميكانيكية الحركية التي تبذلها العضلات والهيكل العظمي خلال القيام بالأنشطة اليومية أو التمارين الرياضية.[٨]

إرشادات هامة للتَّحكُّم بكميات السعرات الحرارية

من المعروف أن زيادة الوزن تأتي من الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية، وبالمقابل فإنَّ فقدان الوزن يعتمد على مستوى إدخال السعرات الحرارية إلى الجسم بحيث يجب أن تكون كمية السعرات الحرارية التي يتم حرقها أكثر من كميات السعرات الحرارية التي تم تناولها، ومن المهم وجود طرق مناسبة تدعم الأفراد وتساعدهم للوصول إلى الوزن المثالي بتناول السعرات الحرارية المناسبة دون الشعور بالجوع المستمر، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:[٩]

  • تناول البروتينات يُساعد في تخفيف الرغبة بالأكل إلى جانب أنه يساعد في حرق السعرات الحرارية خلال عملية هضمه، فبإضافة البروتينات إلى النظام الغذائي ينخفض معدل الاستعداد للزيادة في الوزن.
  • الابتعاد عن شرب العصائر المليئة بالسُّكرِّيات والمشروبات الغازية، حيث أنَّ الكميات الكبيرة التي تحتويها من السعرات الحرارية السائلة لا يقوم الدماغ بتسجيلها كونها سعرات حرارية صلبة، وبالتالي لا يكف عن طلب المزيد من السعرات الحرارية للتعويض عنها من خلال الشعور المستمر بالجوع، ومن جهةٍ أخرى فإن المشروبات الغازية تُعتبر من أكثر المواد تسبُّباً بالسمنة ضمن الهرم الغذائي.
  • شرب الكميات الكبيرة والوافية من الماء على مدى اليوم يساعد في حرق السعرات الحرارية بمعدلات لا بأس بها وخفض مستوى الشعور المستمر بالجوع، كما أُجريت التجارب على مجموعة من الأفراد ولمدة 12 أسبوع حيث كانت تقتضي شرب نصف لتر من الماء قبل تناول الطعام بنصف ساعة، وأظهرت نتائجها فُقدان الأفراد لـ 44% من الوزن الإضافي.
  • إن المشروبات الغنية بالكافيين كالقهوة والشاي الأخضر تساعد في تحفيز وتعزيز عملية الأيض والتمثيل الغذائي على المدى القصير.

المراجع

السعرات الحرارية في الطعام
Facebook Twitter Google
133مرات القراءة