اذهب إلى: تصفح، ابحث

السعرات الحرارية في العدس

Article Date 28 / 11 / 2018
Article Author فراس اشرم

السعرات الحرارية في العدس

ما هو العدس

العدس عبارة عن بذور صالحة للأكل تنتمي إلى عائلة البقوليات، كما أنّ السعرات الحرارية في العدس منخفضة، وتتكون حبات العدس في الغالب من نصفين مغطاة بالقشور، كلتا البذور هي على شكل العدسة، وربما من هنا أتت تسمية العدس، إن العدس أحد أقدم مصادر الطعام المعروفة، والتي يعود تاريخها إلى أكثر من 9000 عام، يمكن تناوله مع قشوره أو بدونها، فقبل اختراع آلات الطحن، كانت تؤكل مع القشرة، فتحتوي القشور على أعلى كمية من الألياف الغذائية.

أنواع العدس

تشمل الأنواع الشعبية من العدس، العدس الأسود، والعدس الأحمر، والعدس البني، والعدس الأصفر، والعدس الأخضر الفرنسي، والعديد من الأصناف الأخرى، يحتوي العدس بكافة أنواعه على نسبة عالية من البروتين، وهو غني بالأحماض الأمينية مثل الأيزو لأول والليسين، كما أنها مصدر جيد للمغذيات الدقيقة مثل الفيتامينات والمعادن.

السعرات الحرارية في العدس

إن عدد السعرات الحرارية في العدس منخفضة بعض الشيء حيث إن كل 100 غرام من العدس الأسود يحتوي على 116 سعرة حرارية كما ويحتوي كوب من شوربة العدس الأحمر أو الأصفر على نحو 180 سعرة حرارية، لهذا يمكن استبدال الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من السعرات الحرارية بالعدس الذي لا يسبب زيادة في الوزن.

القيمة الغذائية للعدس

العدس يحتوي على أكبر كمية من البروتينات أكثر من أي نبات آخر، فكمية البروتين التي يحتويها تصل إلى 35 بالمئة، وهذه النسبة قريبة جداً من نسبة البروتين في اللحوم الحمراء، والدواجن، والأسماك، ومنتجات الألبان، كما أن الكربوهيدرات تبلغ نسبتها بين 15 و25 غرام لكل 100 جرام من العدس، كمية السعرات الحرارية في العدس منخفضة بالمقارنة مع كمية الألياف الغذائية المرتفعة، كما ويحتوي العدس على:

  • الموليبدينوم.
  • الفوليك.
  • التربيتوفان.
  • المنجنيز.
  • الحديد.
  • الفوسفور.
  • النحاس.
  • فيتامين ب 3.
  • البوتاسيوم.

فوائد العدس

تشمل الفوائد الصحية للعدس في تحسين عملية الهضم، والقلب السليم، ومكافحة مرض السكري، والسيطرة على السرطان، وفقدان الوزن، والوقاية من فقر الدم، وتحسين نشاط البوتاسيوم، فهو مصدر جيد للبروتين، وهو مناسب جداً للنساء الحوامل، وهي تساعد في الوقاية من تصلب الشرايين وفي الحفاظ على صحة الجهاز العصبي.

تقوية العضلات

تحتاج العضلات إلى إمداد ثابت من البروتينات من أجل نمو عضلات الجسم بشكل صحي، والعدس يحتوي على الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم من أجل بناء العضلات الجيدة، والأداء السلس للجسم.

السيطرة على مرض السكري

لقد أظهرت دراسة نُشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، أن الألياف الغذائية العالية التي تحتويها عائلة البقوليات تساعد في السيطرة على مستويات السكر في الدم، كما وتعمل الألياف على إبطاء معدل امتصاص الطعام للدم وبالتالي المحافظة على مستوى السكر بشكل منتظم.

تحسين عملية الهضم

يحتوي العدس على مستويات عالية من الألياف الغذائية التي تساعد على تحسين عملية الهضم في حال تم تناوله بشكل منتظم، كما وهي تساعد على تسهيل حركة الأمعاء، مما يساعد في تخفيض حالات الإمساك، وعلى الرغم أن العدس يسبب الانتفاخ والغازات، إلا أن تناوله بشكل منتظم وكميات معتدلة سيسهل هضمهم جداً.

المحافظة على صحة القلب

لقد أظهرت الأبحاث أن تناول العدس يوفر كميات من مضادات الأكسدة التي تقلل احتمالية الإصابة بتصلب الشرايين، هذه المواد المضادة للأكسدة تلعب دوراً في القضاء على الجذور الحرة وتمنعها من إحداث التلف في الخلايا.

مصدر جيد لحمض الفوليك

حمض الفوليك الذي عند تناوله من قبل النساء الحوامل سوف يساعدهم في الوقاية من العيوب الخلقية عند الأطفال، فقد أثبتت الأبحاث أن نقص حمض الفوليك في الغالب يؤدي إلى عيوب في الأنبوب العصبي، كما ويساعد حمض الفوليك الموجود في العدس في تكوين خلايا الدم الحمراء، كما ويلعب دوراً مهماً في معالجة ارتفاع ضغط الدم، والأضرار التي تصيب الحمض النووي، التي قد تؤدي إلى السرطان.

إنقاص الوزن

تشير الدراسات البحثية إلى أن الاستهلاك المنتظم للعدس يمكن أن يساعد في التحكم في الوزن وزيادة نسبة الشبع، مما يساعد في التخلص من الوزن الزائد.

صحة الجهاز العصبي

منذ وقت طويل كانت المغذيات الدقيقة التي يحتويها العدس مثل الفيتامينات والمعادن لم يكن لها تأثير على الدماغ بحسب الدراسات، ولكن مع المزيد من البحوث العلمية أثبتت أن الفيتامينات والمعادن مهمة جداً في تحسين أداء الدماغ بالشكل الأمثل.

نسبة عالية من الحديد

العدس يحتوي على كمية عالية من الحديد، والتي يحتاجها الجسم من أجل إنتاج الهيموغلوبين الذي يساعد في إبعاد خطر الإصابة بفقر الدم، فيما أن حوالي 36 بالمئة من الحديد من القيمة الموصى بها يومياً تأتي من تناول كوب واحد من العدس كل يوم.

تعزيز نسبة البوتاسيوم

يعتبر البوتاسيوم أحد المعادن الموجودة في العدس، وهو بديل عن الصوديوم، فقد ارتبطت العديد من الأمراض بسبب ارتفاع مستوى الصوديوم وانخفاض مستوى البوتاسيوم، فإن البوتاسيوم مفيد جداً لعمل عدد من الأعضاء مثل القلب، والدماغ، والكلى.

العدس غني بالفيتامينات

إن العدس مصدر جيد للكثير من الفيتامينات، بما في ذلك فيتامين ب 3 الذي يلعب دوراً مهماً في تعزيز صحة الجهاز الهضمي، والجهاز العصبي، كما ويقدم فيتامين ب 3 الكثير من الفوائد الصحية الأخرى التي تتثمل في السيطرة على نسبة الكوليسترول، كما ويخفض مخاطر الإصابة بداء الزهايمر، أو إعتام عدسة العين، وهشاشة العظام، ومرض السكري.

الآثار الجانبية للعدس

على الرغم من أن العدس مفيد جداً للصحة وهو أفضل بديل للحوم والدواجن، والأسماك، إلا أن له بعض الآثار الجانبية التي تتمثل في ظهور خطر الإصابة بحصى الكلى ففي إحدى الدراسات تبين أن بعض أنواع العدس تحتوي على تركيزات عالية من مركبات أكسالات، هذه المركبات مسؤولة عن تشكل حصوات الكلى، لذلك يجب على الأفراد الذين لديهم حصوات الكلى الابتعاد عن البقوليات والعدس.

المراجع

200 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018