القبة المرابطية

مراكش

تعتبر مدينة مراكش موطنًا للعديد من المعالم الأثرية والتاريخية في المملكة المغربية، ويطلق عليها لقب المدينة الحمراء وعاصمة النخيل، يعود الفضل في تأسيس مدينة مراكش إلى يوسف بن تاشفين عام 1062م واتخذ منها عاصمةً للدولة المرابطية، وتشير المعالم الموجودة في أراضيها إلى مدى أصالة تاريخها وعراقته، ففيها عدد ضخم من المعالم الأثرية، ومن أبرزها مراكش:

  • المتاحف: متحف مراكش، متحف محمد السادس لحضارة الماء ومتحف دار السي سعيد.
  • الحمامات، يصل عددها كحدٍ أدنى إلى 124 حمام.
  • المسرح الملكي، ويعد المسرح الوحيد في المنطقة.
  • القصور، ومن أبرزها قصر البديع المشيد سنة 1578م ومن أبرز معالمة القبة المرابطية، وينفرد بأنه ذو زخارف وفنون إسلامية معمارية عظيمة، وقصر الباهية.
  • الأضرحة، ومن أبرزها قبور السعديين وأضرحة الرجال السبعة.
  • المساجد، يتجاوز عدده 244 مسج تاريخي، منها جامع الكتبية، وجامع القنا ومسجد لمنصور الموحدي.
  • الأسوار والأبواب، ومنها باب الفتوح وباب أمين المنفلوطي وباب المخزن.
  • الحدائق والمتنزهات، ومن أبرزها حديقة المنارة وماجوريل وأكدال.
  • مدرسة بن يوسف، تعد هذه المدرسة معلمًا تاريخيًا عريقًا وصرحًا علميًا عظيم، كما أنها تكمل دور المنظومة التعليمية في المنطقة إلى جانبِ مدرسة حومة سيدي محمد بن صالح والمدرسة العباسية وغيرها، ويشار إلى أن مدرسة ابن يوسف تعتبر الأيقونة الأبرز في عالم التعليم خلال الفترة المرينية ومن أروعها على مستوى التعليم المغربي، وتتمتع المدرسة بمكانة مرموقة في السياحة والتاريخ والحضارة المغربية، وتحتل مساحةً تتجاوز 1680 متر مربع على الأقل، وقد تمكنت من أن تصبح معقلًا للعلماء.

انطلاقًا من الإرث التاريخي والحضاري الذي تتمتع به مدينة مراكش المغربية، فقد تمكنت من احتلال مراتب مرموقة بين الوجهات السياحية حول العالم، إذ تحولت إلى القبلة السياحية العالمية الأولى ومركزًا لعقد المؤتمرات الدولية المرموقة، كما أنها الأكثر استقطابًا للسياح على مستوى العربي، وتحتضن في ربوعها عدد من الفعاليات ومنها المهرجان الدولي للفيلم في مراكش ومهرجان الفنون أيضًا.

قد يهمك هذا المقال:   تجهيز شنطة السفر

القبة المرابطية

معلم تاريخي وأثري وديني في مدينة مراكش المغربية، يعود تاريخها إلى الدولة المرابطية التي كانت تخضع لها منطقة المغرب الإسلامي، وتقع القبة المرابطية كجزءٍ لا يتجزأ من قصر البديع التاريخي، ويشار إلى أنها قد شُيدت لغايات خدمة المسلمين في ، إذ كانت تتدفق إليها المياء من أنظمة مائية قديمة موجودة تحت الأرض، وتنسكب المياه بواسطةِ أنابيب برونزية. القبة المرابطية (مراكش)

تشير المعلومات إلى أن القبة المرابطية قد شُيدّت في فترة حكم السلطان علي بن يوسف المرابطي في القرن الحادي عشر، وقد حرص السلطان على تشييدها لتكون بمثابةِ موضع مخصص للوضوء للمسلمين من زوّار مسجد بن يوسف مؤسس مراكش وأمير المرابطين، وتحظى هذه القبة في الوقت الحالي بمكانةٍ سياحية وتاريخية مرموقة؛ إذ يتوافد إليها السياح من مختلف أرجاء العالم وتحديدًا أميركا الشمالية و بشكلٍ عام لمشاهدة عظمة العمارة الإسلامية المرابطية. قصر البديع

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *