اذهب إلى: تصفح، ابحث

بحث الكربوهيدرات

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 07 / 02 / 2019
الكاتب إيمان الحياري

بحث الكربوهيدرات

تعريف الكربوهيدرات

يمكن تعريف الكربوهيدرات على أنها تلك الأطعمة والمركبات التي يتم تحويلها إلى مادة الجلوكوز داخل الجسم بعد هضمها، وتعد بمثابة مصدر ثري بالطاقة ومزوّد بها لجسم الإنسان [١]، ومن الجديرِ بالذكرِ أن جسم الإنسان يعمل على تحويل الكربوهيدرات عند الحصول عليها بواسطة الغذاء المحتوي عليها إلى مادة الغلوكوز ومن ثم إلى طاقة بواسطة الجهاز الهضمي، وفي حال وجود فائض عن حاجة الجسم يتم تخزينها على شكل غليكوجين في كل من الكبد والعضلات ليتم اللجوء إليها عند الحاجة إليها.[٢]

أهمية الكربوهيدرات

تتمثل أهمية الكربوهيدرات بالنسبة لجسم الإنسان في عدةِ نقاط، وهي [٣]:

  1. إمداد الجسم بالطاقة اللازمة للقيام بالأنشطة والمهام الموكولة له بسرعة فائقة.
  2. إمكانية تعويض الجسم بالكربوهيدرات واستخلاصها من البروتين في حال نقصان كميات الكربوهيدرات المحصودة من الأطعمة، إذ يتم اللجوء إلى كميات الجليكوجين المخزنة في عضو الكبد لسد النقص في مستويات الكربوهيدرات، وفي حال عدم وفرة الجليكوجين فإنه سيوجه أنظاره حتمًا نحو البروتين ليقوم بتكسيره والحصول على مادة الجلوكوز.
  3. مصدر طاقة أساسي للجهاز العصبي المركزي.
  4. تقوية قدرة الذهن والعقل على التركيز والانتباه بشكل أكثر.

مصادر الكربوهيدرات

يمكن الحصول على الكربوهيدرات من عدةِ مصادر غذائية، ومن أهمها:

  • الحليب، فيمد الجسم بالكربوهيدرات البسيطة.
  • الخضروات، مصدر للكربوهيدرات البسيطة.
  • الأرز، يمد الجسم بمقدار 50-80 غرام من الكربوهيدرات لكل 100 غرام منه.
  • المعكرونة، يقدم كل 100 غرام من المعكرونة مقدارًا لا يتجاوز 71 غرام من الكربوهيدرات.
  • دقيق الشوفان.
  • البطاطا.
  • الفاكهة، ويشار إلى أن الفاكهة المجففة تحتوي على نسبة مرتفعة أكثر من الكربوهيدرات، ومنها التين والخوخ والموز.
  • دقيق القمح.

أنواع الكربوهيدرات

تنقسم أنواع الكربوهيدرات إلى عدةِ أنواع، وهي:

  • السكريات الأحادية: يوصف هذا النوع بأنه الأبسط على الإطلاق بين أنواع الكربوهيدرات، ولذلك يطلق عليه تسمية السكريات البسيطة، ويشار إلى أن هذه التسمية تنبثق من عدم القدرة على تفكيك هذه السكريات في تفاعلات التحلل المائي، ومن أبرز الأنواع وأكثرها انتشارًا تحت هذا النوع:
  1. الريبوز، ويطلق عليه اسم سكر خماسي الكربون أيضًا.
  2. الجلاكتوز، وهو سكر أحادي يمتاز بأن نسبة الحلاوة به أدنى من تلك الموجودة في نوعّي الغلوكوز والفركتوز، ويمكن استخلاصه من الشمندر السكري ومشتقات الحليب.
  3. الجلوكوز، النوع الأبسط بين أنواع الكربوهيدرات، ويطلق عليه تسمية سكر الدم نظرًا لقيام الجسم بتكوينه تلقائيًا عند الحصول على غذاء يحتوي على الكربوهيدرات وهضمه.
  4. الفراكتوز، لا بد من الإشارة إلى أن هذا النوع شائع الذكر وشهير نظرًا لاقترانه بسكر الفواكه، ويمتاز بأنه الأكثر حلاوة في مذاقه، ويستخلص من العسل والفاكهة بشكل عام.
  • السكريات الثنائية: يمكن الحصول على السكريات الثنائية من خلال مزج نوعين من السكريات البسيطة واتحادهما معًا، وبشكلٍ أدق اتحاد الجلوكوز مع نوع آخر من السكريات البسيطة، ومن أبرز أنواع طرق إنتاج السكريات الثنائية ما يلي:
  1. السكروز، يمكن الحصول عليه من اتحاد سكر الجلوكوز مع سكر الفركتوز، ويعد الأخير سكرًا غير قابل للاختزا، ولديه قابلية للتحلل بالماء في حال وجود إنزيم السكريز المعوي.
  2. المالتوز، ينشأ نتيجة اتحاد الجلوكوز مع نسبة أخرى من الجلوكوز فيترتب على ذلك إنتاج ما يعرف بالألفا جلوكوز من خلال تحليلهما عبر إنزيم المالتيز.
  3. اللاكتوز، السكر الأقل حلاوة بين كافة الأنواع، وينشأ نتيجة اتحاد الغلاكتوز مع الجلوكوز.
  • السكريات المعقدة: تظهر السكريات المركبة أو الكربوهيدرات المركبة إثر حدوث اتحاد بين ثلاثة أنواع أو أكثر من السكريات البسيطة، ومن الممكن أن يحدث الاتحاد بين 300-500 وحدة من ذلك النوع للحصول على السكريات المعقدة، وتمتاز بأنها غير قابلة للذوبان في الماء، وتنشطر إلى نوعين رئيسييّن هما:
  1. السكريات من أصل نباتي، وتشمل النشويات (البطاطا والمعكرونة والقمح والأرز والذرة) والسيليلوز (أوراق النباتات والفاكهة والخضروات وقشور الحبوب).
  2. السكريات من أصل حيواني، ويتم الحصول عليها من المأكولات الحيوانية بشكل عام.

المراجع

216 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018