اذهب إلى: تصفح، ابحث

تعريف الكربوهيدرات

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 08 / 02 / 2019
الكاتب محمد حجير

تعريف الكربوهيدرات

تعريف الكربوهيدرات

تأتي تسمية أو تعريف الكربوهيدرات من التسمية الإنجليزية، لذلك يصعُب على العامة معرفة ما تعنيه هذه الكلمة من معنى حرفي، وما وظيفتها في الجسم. الكربوهيدرات بكل بساطة هي السكريات الحيوية التي تتكون من جزيئات صغيرة من السكر البسيط أو الأحادي (الجلوكوز). والسكريات هنا لا تعني سكر المائدة الذي يؤكل ويوضع بالحلويات وإنما كل أنواع السكريات المختلفة والتي تصنف إلى ثلاثة أقسام رئيسية مختلفة، وتختلف السكريات فيما بينها بنسبة التعقيد فمنها سكريات أحادية وأخرى ثنائية وأخرى متعددة السكريات.

وللكربوهيدرات أهمية كبيرة لجميع الكائنات الحية وليس للإنسان فقط فهي توفر الطاقة السريعة للجسم بعد تحويلها لطاقة داخل الجسم، وهو الأفضل من ناحية سرعة استخلاص الطاقة منه بشكل أسرع من الدهون والبروتينات. وهو مصدر الطاقة الوحيد لخلايا الدماغ حيثُ أن الدماغ لا يستطيع استخدام البروتينات والدهون.[١]

أنواع الكربوهيدرات

تختلف الكربوهيدرات من حيث تركيبها وطريقة استفادة جسم الكائن الحي منها، كما أن لكل نوع من الكربوهيدرات فائدة ما للجسم. وهذه الأنواع هي:

  • السكريات الأحادية: وهي أبسط أنواع السكريات على الإطلاق ولا يمكن تحليلها لأبسط من ذلك. ومن أشهر أنواع السكريات الأحادية هو سكر الجلوكوز أحد أكثر أنواع السكريات استخداماً، ويقوم الجسم بتحليل كل السكريات إلى الجلوكوز ونقلها عبر الدم إلى جميع خلايا الجسم. ومن أنواع السكريات الأحادية الأخرى الفركتوز والجلاكتوز.
  • السكريات الثنائية: وهو نوع من السكر يتكون من جزيئين من السكر الأحادي، ويعتبر البعض أنه من السكريات البسيطة أيضاً، وذلك لعدم وجود تعقيد كبير في تركيب هذا النوع من السكر. ومن أنواع السكريات الثنائية السكروز والمالتوز واللاكتوز (الموجود بشكل حصري في الحليب).
  • الكربوهيدرات أو السكريات المعقدة: وهذه السكريات تحتوي على أكثر من اثنين من السكريات الأحادية، وتعتبر سكريات معقدة لا يمكن تحليلها ببساطة مثل السكريات الأحادية والثنائية، كما تحتاج لوقت أطول لهضمها داخل المعدة. وتوجد الكربوهيدرات المعقدة في جميع أنواع الحبوب، كما أن الكربوهيدرات لها أصل نباتي وآخر حيواني.

الغذاء والكربوهيدرات

يرجع العديد من الأشخاص زيادة الوزن إلى تناول الكربوهيدرات، لذلك يقومون بحميات غذائية خالية من الكربوهيدرات وهذا خطأ كبير ونظام غذائي غير صحي على الإطلاق. هذا يعود للفهم الخاطئ عن تعريف الكربوهيدرات، فالكربوهيدرات إحدى المجموعات الغذائية الضرورية جداً للجسم مثلها مثل البروتينات والأملاح والفيتامينات.

وتعود فائدة الكربوهيدرات لتزويد الجسم بالطاقة سريعة الهضم، ويمكن التزود بالكربوهيدرات من خلال تناول الفواكه والحبوب كالأرز والقمح. لكن مع كل ذلك يجب عدم الإكثار من تناول الكربوهيدرات لما تسببه من زيادة كبيرة بالوزن، وخاصة لبعض أنواع الأغذية التي تحتوي على كمية هائلة من الكربوهيدرات كالبطاطا والأرز والبازيلاء والقرع والمعكرونة (الباستا).

فوائد الكربوهيدرات وأضرارها

بالإضافة لكونها مصدراً للطاقة، يوجد العديد من الفوائد للكربوهيدرات لذلك يعتبرها الكثير من الاختصاصيين في التغذية سلاحاً ذو حدين للجسم، كما يعتبرونها من ركائز التغذية المتوازنة. وتعتبر السكريات المعقدة أكثر فائدة من غيرها من السكريات، لأنها تُشعر متناولها بالشبع أكثر من الأغذية التي تحتوي على سكريات أحادية أو ثنائية، كما أن الأغذية التي تحتوي على سكريات معقدة غالباً ما تكون مرتبطة بالفيتامينات والمعادن المفيدة جداً للجسم. أما الأغذية التي تحتوي على كربوهيدرات بسيطة تكون بالغالب موجودة في أطعمة فقيرة بالعناصر الغذائية وتعمل على زيادة الوزن كالحلويات والعصائر المحلاة.

كما أثبت علمياً في العديد من الأبحاث أن الخطر لا يأتي من السكريات المعقدة، بل إنها تقوم بحماية الجسم من العديد من الأمراض كسرطانات الأمعاء وارتفاع ضغط الدم وأمراض السكري وزيادة الوز والاختلالات الهرمونية المختلفة. لذلك على الباحث عن إنقاص الوزن تناول الكربوهيدرات بكميات معتدلة يومياً وخاصة من الحبوب والخضراوات والفواكه، والبحث عن الخبز والأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة (بدون إضافات أخرى). وبنفس الوقت يُنصح بالابتعاد عن الكربوهيدرات قليلة الفائدة الأحادية منها مثل جميع أصناف الحلويات والعديد من المشروبات المصنعة والأطعمة المعالجة بالسكر والغير طبيعية. من هذا الباب يفضل الباحثون الأطعمة المصنعة داخل المنزل عن الأغذية الجاهزة التي تحتوي على كميات كبيرة من الكربوهيدرات البسيطة.

أضرار الكربوهيدرات

لا يمكن تجنب أضرار الكربوهيدرات في وقت تقوم فيه أغلب المصانع الغذائية باستخدامه بإفراط شديد، وأكثر الكربوهيدرات الضارة المستخدمة هو السكر. والسكر الأبيض يتسبب في العديد من المشاكل الصحية أهمها تسوس الأسنان وسوء التغذية بتناول كميات كبيرة من السعرات الحرارية، لكن من دون فائدة غذائية حقيقية، وعند عدم حرق هذه السعرات الحرارية الهائلة سيتسبب بزيادة وزن الشخص. كما أن هذا السكر موجود ليس فقط في الشاي أو العصير فقط بل يوجد في الشوكولاتة والبوظة والمشروبات الغازية وغزل البنات وسكاكر الأطفال المختلفة وكذلك الزبيب. وهذه الأطعمة ستعمل لا محالة على زيادة الوزن دون شعور الإنسان بالشبع منها، كما أن بقائها في الفم لوقت طويل تسبب انهيار الطبقة الخارجية للأسنان.

ولا يمكن ربط المشاكل الصحية المختلفة للجسم بالسكر أو الكربوهيدرات بشكل عام، فهناك العديد من الأمراض التي يتم إلصاقها بالسكر دون دليل علمي صحيح. ومن هذه الأمراض السكري المرتبط فعلياً بأسباب وراثية وبدنية أكثر من تناول الكربوهيدرات. كما أن البعض يعتقد أنه مدمن على الكربوهيدرات وهذا مصطلح غير موجود علمياً. كما يعتقد البعض أن فرط نشاط الأطفال أو المراهقين يكون بسبب تناولهم للسكر وهذا أيضاً مفهوم خاطئ عن السكريات. كما أن البدانة ليست بالضرورة سببها تناول الكربوهيدرات أو السكر، بل إن البدانة سببها تناول سعرات حرارية أكثر مما يطلبه الجسم، سواء كانت هذه السعرات قادمة من محتوى فيه كربوهيدرات أو غيرها من المصادر الغذائية. وبعد كل ذلك يجب ألا يتم إطلاق الأحكام المسبقة على الكربوهيدرات لأنها سلاحاً ذو حدين مثلها مثل كل الأغذية الأخرى.

المراجع

502 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018