اذهب إلى: تصفح، ابحث

حرق السعرات الحرارية

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 08 / 02 / 2019
الكاتب بارعة شراب

حرق السعرات الحرارية

السعرات الحرارية

تُعرف بكمية الطاقة الناتجة عن تناول الطعام والتي تساعد الانسان على ممارسة أنشطته الاعتيادية مثل المشي والحركة في المنزل وخارجه بشكل يومي، وتناول كمية طعام تحتوي على عدد أقل من السعرات الحرارية ستمنح الانسان الشعور بالكسل والخمول، كما ان تناول كميات فائضة عن الحد تؤدي إلى زيادة الوزن نظرا لعدم تناسب السعرات الحرارية مع الطاقة المبذولة، لذلك يجب تناول الطعام باعتدال للاستفادة منه في الحصول على الطاقة أو السعرات الحرارية بشكل يتناسب مع نشاط الجسم اليومي للحفاظ على الوزن.

وبحسب خبراء التغذية فإن الحد الأدنى لأي شخص لعدد السعرات الحرارية التي يجب تناولها يوميا تُقدر ب 1200 سعرة يوميا، ويتم توزيعها في أنواع الطعام وهي:

  1. البروتين.
  2. الكربوهيدرات.
  3. الدهون.

وإذا أراد الشخص معرفة احتياج اليومي من السعرات فهناك العديد من الطرق لاحتساب السعرات وتعتمد على العمر والجنس والنشاط اليومي مع ضربها في عملية حسابية مع الطول والوزن، وهنا الكثير من المواقع المهتمة بالتغذية وإنقاص الوزن تتيح احتساب هذه العملية بمجرد إدخال البيانات لتعطيك كمية السعرات اليومية التي يحتاجها الجسم، ومن أشهر هذه المواقع www.freedieting.com

حرق السعرات الحرارية

إذا أراد الشخص خسارة وزنه فعليه بالتفكير في احتساب كمية الأكل التي يتناولها يوميا والبحث عن الطرق المساعدة في خسارة الوزن، وحرق السعرات الحرارية فهي السبيل المثالي للوصول إلى شكل الجسم المطلوب.

حرق السعرات الحرارية هي الكلمة المرادفة لعملية الأيض عند الانسان، فالله سبحان الله وتعالى خلق الانسان في أحسن تقويم، وجعل من عملية الحرق سبيل لتحقيق التوازن والحفاظ على الوزن فان اعتل الأيض زاد الوزن او ثبت، ويمكن تجاوز هذه الأزمة بالبحث عن طرق زيادة الحرق.

طرق حرق السعرات الحرارية

إذا كان النشاط المبذول أقل من كمية السعرات الحرارية المتناولة يوميا فإن الطاقة الناتجة عنها تتحول إلى دهون تختزن في الجسم، لذلك فإن نوع النشاط وكمية الأكل ونوعيته لها دور فعال وأساسي في عملية خسارة الوزن، ولكن كيف تتم عملية حرق السعرات الحرارية؟

حرق السعرات الحرارية بالأكل

إن تغيير نمط النظام الغذائي الذي يتم تناوله يوميا أول خطوة في حرق السعرات الحرارية، وهناك عدة خطوات يجب اتباعها لتعزيز عملية الحرق في الجسم؛ مع ضرورة الوعي بأن الحرمان من تناول الطعام يعطل عمل الأيض الأمر الذي يؤدي إلى تخزين الدهون او ثبات الوزن، لذلك يجب اتباع الخطوات التالية:

  • تناول الطعام كل 3 ساعات حتى تبقى عملية الحرق مستمرة وتوزيع الكميات بين وجبات رئيسية وجبات خفيفة.
  • الابتعاد عن الأطعمة المحتوية على الدهون الضارة مثل المقالي، واستبدالها بالدهون الصحية مثل زيت الزيتون والبيض وبعض أنواع الحبوب.
  • الابتعاد أو التقليل من تناول الأطعمة المحتوية على السكريات بقدر المستطاع واستبدالها بأنواع من الحلويات منخفضة السكر او عالية الالياف مثل حلوى الشوفان أو حبة من الفاكهة يوميا.
  • الحرص على إضافة حصة من البروتين إلى وجبات الطعم فهي تزيد من عملية الحرق.
  • الحرص على إضافة الخضروات الغنية بالألياف فهي أيضا تزيد من عملية الحرق.
  • استبدال الكربوهيدرات العادية بالكربوهيدرات الكاملة والتي تحتاج لعملية إضافية للحرق وهي مثل الشوفان والخبز الأسمر.
  • هناك بعض الأنظمة الغذائية التي تجعل عملية حرق السعرات تعمل بكفاءة عالية جدا مثل نظام الكربوهيدرات الصاروخي والمتمثل بتناول حصة ثابتة من الكربوهيدرات في الوجبات الأساسية في اليوم الأول ثم زيادة الحصة قليلا في اليوم الثاني ثم تقليل الحصة في اليوم الثالث، وهكذا.
  • تناول كمية متوازنة من الطعام بحيث لا تكون قليلة فتعطل عملية الحرق ولا تكون أكثر من احتياج الجسم.

حرق السعرات الحرارية بالرياضة

الرياضة تأتي في المقام الثاني بعد الأكل كمرادف أساسي لخسارة الوزن، فزيادة النشاط اليومي المتوازن مع كمية الأكل يعزز من عملية حرق السعرات الحرارية. وهناك العديد من الأنشطة التي تساهم في عملية حرق السعرات الحرارية، ولحرق 500 سعرة حرارية يجب:

  • رقص ساعة كاملة من الزومبا وساعتان من الرقص البلدي.
  • المشي السريع لمدة ساعة ونصف.
  • رفع الأثقال لمدة ساعة وربع.
  • ممارسة رياضة الأيروبيكس لمدة ساعة.
  • نط الحبل لمدة ساعة إلا ثلث.
  • السباحة مدة ساعة.

حرق السعرات الحرارية بالأعشاب

الأعشاب ما بين الخرافة والعلم، وما بين التصديق والتكذيب؛ وخاصة أن بائعي الوصفات والخلطات روجوا للأعشاب بصورة خاطئة مصورين مضخمين من قدرتها على حرق الدهون، إلا أن العلم أثبت أن الأعشاب لا تقضي على الكرش أو تحرق الدهون؛ وإنما الأعشاب فعالة جدا في تعزيز عملية الحرق بالتوازي مع اتباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط الرياضي؛ ومن أبرز الأعشاب الشهيرة في هذا الصدد:

  • للزنجبيل قدرة فائقة في إيقاظ عملية الحرق وإبقائها مستمرة فضلا عن فوائدها الأخرى للجسم، ولكن يجب الحرص على تناول شراب الزنجبيل بعد الطعام حتى لا يتسبب في بتآكل المعدة، وغالبا ما يتم تناوله مع الليمون والعسل.
  • الشاي الأخضر أيضا من المشروبات المهمة في تعزيز عملية حرق السعرات الحرارية.
  • القرفة من البهارات المهمة في عملية إنقاص الوزن فهي تكبح الرغبة بتناول الحلوى كما تحافظ على مستوى السكر في الدم، ويمكن تناول مغلي القرفة كما يمكن إضافته إلى الطعام.

اختلاف عملية حرق السعرات من جسم لآخر

هناك فروقات فردية بين كل شخص وآخر تساهم في اختلاف حرق السعرات الحرارية، ومن هذه الأسباب:

  • اختلاف النوع حيث أن عملية حرق السعرات أكبر عند الرجل أكبر منها عند المرأة.
  • توزيع الكتلة العضلية بالجسم وتفوقها على الكتلة الدهنية يحرق أكثر من السعرات الحرارية.
  • اضطراب الغدة الدرقية يؤثر على عملية حرق السعرات بالجسم.
  • نقص فيتامين دال يقلل من عملية حرق السعرات.
  • وجود الدهون البنية عند بعض الأشخاص أكثر من غيرهم يؤدي إلى فعالية عملية الحرق بصورة زائدة عن الحد في بعض الأحيان وغالبا من لديهم زيادة في الدهون البنية هم الأشخاص الذين يعانون من النحافة المفرطة.
  • العامل الوراثي.
507 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018